مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 مايو 2019 07:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمد علي محسن
أفكار مخترعة وقيادات استثنائية !!
الثلاثاء 09 أبريل 2013 06:33 مساءً
  السياسة بمفهوم اليوم تعني قدرتنا على ايجاد وابتكار البدائل السياسية وإزاء مختلف المشكلات والأزمات المجتمعية والوطنية والاقتصادية والدولية ، ففي مختلف الظروف والأحوال يجب ان تكون هذه
لا تستقيم البلاد والعدالة منكوصة !!
الأحد 31 مارس 2013 08:32 مساءً
والمملكة المتحدة في خضم مقاومة شرسة للغزاة الالمان خلال الحرب الكونية الثانية كان القضاء قد حكم لسكان حي انكليزي نالهم الاذى والازعاج وضدا على وزارة الدفاع ومطارها الحربي ، إذ قضى منطوق
الحوار والدولة وقوى الحداثة !!
الخميس 28 مارس 2013 04:38 مساءً
  أيام قليلة بكل تأكيد ليست كافية لأن نطلق العنان لتفاؤلنا او نلوذ خلف احباطنا وتشاؤمنا ، ومع اننا لسه في الايام الاولى فهذا لا يعني ان جلسات المؤتمر القليلة لم يكن فيها ما يستجلى من ملمح
اوجاع مزمنة في يومي حوار
الأحد 24 مارس 2013 06:14 مساءً
لأول مرة يتملكني شعور جارف برغبة الانصات والمشاهدة لمجريات جلسات مؤتمر الحوار ، كيف لا يراودني مثل هذا الشعور ؟ أنني اسمع وارى اليمن بكل تنوعه وتعدده واطيافه وافاقه ومشكلاته واوجاعه ومخاوفه
الحوار بكونه أخر الممكنات
الثلاثاء 19 مارس 2013 02:35 مساءً
الحوار الوطني أعده بمثابة نقطة محورية وأساسية لبناء وصياغة الدولة اليمنية الديمقراطية المستقبلية ، نعم يجب ان يكون الحوار بداية حقيقية لمرحلة تاريخية جديدة ناهضة ومستقرة تتقاطع كليا مع
شوربان المُنَجِّم الكذَّاب !!
الاثنين 11 مارس 2013 03:39 مساءً
  شوربان بات ذكيا وبارعا في قراءته لكف ضحاياه ، فرغم فاقة وفقر هؤلاء إلا أنهم يدفعون بجود وسخاء ونفس راضية مبتهجة بما سمعته من طالع ، كيف لا تغمرهم البهجة والرضاء ؟ وكيف لا ينفقون برضاء وسرور
حقا لن يرحل ببساطة !!
الجمعة 08 مارس 2013 06:56 مساءً
  من قال ان علي عبدالله صالح رحل او سيرحل ؟ نعم رحل من قصر الستين وسيرحل من المؤتمر ومن ميدان السبعين ؛ لكنه سيبقي فينا عمرا مديدا فحتى وان اتاه عزرائيل اليوم او غدا فإن رحيله عن دنيانا ليس
عبده ذو سبعة ارواح !!
الأحد 24 فبراير 2013 01:40 مساءً
قص علي صديقي حكاية جاره عبده الملقب ب" القط ذو السبع الانفس " فذات لحظة سليمانية قرر الرجل الرحيل من قريته الرابضة في بطن جبل سامق ؛ ككائن وديع استأنس وجوده بين ظهراني وحش ضخم مخيف وفتاك . غادر
القتلة يَحكُمُون لا يُحاكَمُون !!
الجمعة 15 فبراير 2013 04:04 مساءً
القتلة في هذه البلاد لا يحاكمون .. لا يعاقبون .. لا يسجنون ؛ بل يرقون بقرارات جمهورية وحكومية ووزارية لسفراء ووزراء ومستشارين ورؤساء هيئات ومؤسسات ووكلاء وقادة جيش وأمن ، هكذا اعتدنا المسألة
الطبل في صنعاء والشرح في عدن !!
الأربعاء 30 يناير 2013 04:51 مساءً
الحوار الوطني الذي سيفضي في النهاية إلى انتخابات   واستفتاء على الدستور الجديد العام القابل 2014م ، وقانون العدالة الانتقالية ، وسبل إقراره وتنفيذه باعتباره من المسائل المهمة لتحقيق
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سياسي يمني : معركة قعطبة تصب في صالح جماعة الحوثيين
عاجل: العثور على مواطن يمني مقتولا داخل شقته بمصر
عاجل : هطول امطار متفرقة بعدن
عاجل: الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخ فوق مطار جدة
محلل عسكري خليجي معلقا على كلمة الزبيدي:كلمة قائد رجاله يحققون الانتصارات
مقالات الرأي
الخُص المشهد عن رفض مشروع الدولة الاتحادية من قبل بعض الاطراف التي تخفي رفضها منذ أن أعلن الرئيس عبدربه منصور
لا يعرف بالضبط متى كانت اول اصابة بهذا الداء في الجنوب، إلا أن ما يمكن تأكيده ربما، هو ظهور تلك الحالة المقززة
أسدل الستار ونقشعت سحابة شبح الحرب التي كادت تمطر على إيران وتبخرت في الهواء تماما كما تبخرت تهديدات ترمب
    محمد جميح   يطيب لمارتن غريفيث أن يُميل خصلات شعره الأبيض على جانبي رأسه، هذا البريطاني العجوز ذو
حقيقة مؤلمة جدا يحاول "الشرعيون" مسوؤلين ومناصرين واعلاميين ومن سار في فلكهم تجاهلها وعدم التطرق لها
تناول الكاتب احمد يسلم صالح في مقاله له تحت عنوان " ليس دفاعا عن مصنع الوحده للإسمنت" باتيس تناول في جزء بسيط
  في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها الوطن على كافة الأصعدة الأمنية، العسكرية ، الإنسانية
مات المناضل والمفكر والأديب والشاعر فريد بركات الفريد في أدبه وشعره ونثره وأخلاقه ورقته ومواقفه المبدئية
هنا وعبر صفحات "عدن الغد"، كتبت ذات يوماً قريب مقال بعنوان (لنقف مع بن عديو من أجل شبوة) .. وذلك لأملي وأيماني
  وجدت نفسي أحمل الكثير من مشاعر التقدير والمحبة لشخص سعادة السفير محمد آل جابر سفير خادم الحرمين الشرفين
-
اتبعنا على فيسبوك