مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 02:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
احمد محمود السلامي
أخافُ على أثيرِ عدن من التلوث !
الأحد 29 يناير 2017 06:41 مساءً
عيب نسميها إذاعة ! عندما تكون أشبه بشخص مخزن يمتلك مسجل ومجموعة أشرطة لأغاني مخادر ، فنانين ومقلدين وطبول وصياح وعويل واصوات رصاص ! وشريط طالع وشريط نازل ، وعندما يشتي يريحك يجلس يحدثك بكلام
قراءة في قرار الرئيس هادي رقم 2 لعام 2017م
السبت 07 يناير 2017 08:11 مساءً
في بلد تفتك به الحرب وينخر عظامه الفساد والفوضى يكون فيه المسئول الوطني المحترم مسجون أو رهين المحبس ، لا يستطيع التمتع بأبسط أنواع الحرية وينعم بالأمن والسلام كبقية الناس  ، كما انه مسجون
سيبوه .. خلاص مالي أمل فيه !
الأربعاء 14 ديسمبر 2016 03:24 مساءً
  تلعب وسائل الإعلام دوراً خطيراً في تطور ونمو المجتمعات ولهذا كان ولازال الإعلام دعامة مهمة من دعامات الدولة إذا أحسن تشغيله بمهنية واقتدار بعيداً عن العشوائية والفساد وتكميم الأفواه
هل يقرأ.. الرئيس هادي ما نكتبْ ؟!
الجمعة 25 نوفمبر 2016 07:55 مساءً
معظم القادة ورؤساء الدول يعتمدون على أفراد مختصين لنقل ما تنشره الصحف والمواقع الالكترونية من أخبار وتقارير واستغاثات وما يهم الوضع بشكل عام على الساحتين المحلية والدولية ، ويقوم المختصون
أيه بي سي دي بيجي ؟
الجمعة 11 نوفمبر 2016 11:42 مساءً
هذه عبارة بدوية معناها (ماذا سيفعل الذي سيأتي ) وهي من نكتة قديمة سمعناها عن الرئيس هادي عندما كان نائباً لعفاش الذي اعتزم تغيير رئيس الوزراء حينها . وهي نكته ساخرة تعبر عن رأي شعبي حصيف مفاده
تفاعل مشوّه !
السبت 29 أكتوبر 2016 07:40 مساءً
نتفق نحن عامة الشعب أن معظم المناطق المحررة وخاصة عدن تمر بأزمات خطيرة جداً  وان المعالجات والحلول بطيئة ومتعثرة بشكل عام ، هذا الوضع الذي وصلنا إليه هو نتيجة للتعاطي الخاطئ لأجهزة السلطة
عدن .. مدينة منكوبة !
الاثنين 19 سبتمبر 2016 09:00 صباحاً
اُبتليت مدينة عدن منذ أكثر من نصف قرن بالصراعات السياسية التي هي في الأساس صراعات متخلفة للوصول إلى كراسي الحكم ، مغلفة بكثير من الشعارات الخرقاء التي لم ينفذ منها ولا حتى حرف واحد .   عدن
حق ابن هادي !
الجمعة 02 سبتمبر 2016 05:55 مساءً
في الجنوب كان يطلق على الرشوة عبارة ساخرة : (حق ابن هادي) وكانت الرشوة محدودة جدا جدا في بعض المرافق التي تتعامل مع الناس بشكل مباشر ولكنها لم تصل إلى أدنى مستويات الظاهرة الاجتماعية الساحقة
العمل ضمن الفريق الواحد !
الأربعاء 24 أغسطس 2016 09:47 مساءً
من خلال العمل الجماعي أو العمل ضمن الفريق تنمو الروح الوطنية أو روح العمل الصادق عن طريق إشاعة الثقة والألفة والمسؤولية بين  مجموعة من الأفراد تعمل معا لتحقيق هدف مشترك للتطوير ، أو حل
وراء كل راجل عظيم امرأة !
الاثنين 08 أغسطس 2016 05:29 مساءً
أحمد محمود السلامي من أهم الظروف الموضوعية التي تساعد على تفجير الطاقات الإبداعية لدى الأشخاص هو المحيط أو المناخ الأسري الذي تلعب فيه المرأة دور أساسي وهام من خلال تأمين الاستقرار في كل
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فرص السلام تقترب... أبرز الأسماء المرشّحة للرئاسة
عاجل : وفاة السياسي صالح علي باصرة في الأردن
عاجل:انقلاب سيارة على متنها طلاب بمدينة انماء
البنك المركزي يعلن عن تسعيرة جديدة لسعر العملة امام الدولار(وثيقة)
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني لليوم الأثنين بعدن
مقالات الرأي
رضاء الناس غاية  لا تدرك-الرضى غريزة من غرائز البشر .. لا يمتلكها كثير من الناس بل تكاد تنقرض من قاموس حياتنا
  عاجل : عاصفة مدارية وتسمع وتشاهد الاعلام يحذر والمنظمات وعلماء الجيلوجيا والبيلوجيا وعلماء الزلازل
أبين جزء عزيز من أرض الإيمان والحكمة ، أبين لها تاريخ من المجد والصمود، أبين اليوم صاحبة السر واللغز الأكبر ،
أحدثت عملية اغتيال نائب الحزام الأمني بمحافظة أبين القائد الشاب فهدغرامة يوم الأثنين الماضي 19/11/2018صدمة
  اليمن بلد الحضارات، ومنبعها الأول في الركن الجنوبي من جزيرة العرب ، تلك الحضارة التي تمدَّدت حتى غطت رقعة
  القضية الأمنية ليست كتشجيع فرق كرة القدم بحيث ينفع فيها الصراخ والهتاف وذم الآخرين ووصفهم بالعبارات
  تتوالى فضائح الشرعية اليمنية من هرم السلطة وحتى قاعدتها , من السلك العسكري والقضائي ووصولا للسلك
عاد التبع اليماني عاد، ألم تروه في أعالي المجد؟ ألم تروا ظهوره في وجوه الأطفال؟ ألم تسمعوا الفرحة في كل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالسيد مارتن جريفيثس (5)ننشد السلام وسئمنا ان نستضعف من عدن الحبيبة عاصمة
نعيش وسط مدينة مليئة بالقتلة والإرهابيين والمرتزقة نموت كل يوم مرات عديدة نخرج من بيوتنا وننظر بصور أطفالنا
-
اتبعنا على فيسبوك