مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 11:39 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
حسن العجيلي
إذا فعلا أردنا تغيير الواقع علينا تغيير العقول أولا ؟
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 08:16 مساءً
هرمنا من تزايد الأزمات وكثرة النكبات وتوسع مساحات الخلافات وتشعب الأمور وتعقيد حالات التقارب والتفاهم حول كيف يتم  تأنيب الضمائر والعودة إلى قواسم الاشتراك التي تحكم لعبة ضبط إيقاعات
صندوق نظافة لحج يحتاج إلى إعادة هيكلة جديدة ؟!؟
الاثنين 12 نوفمبر 2018 03:27 مساءً
فعلا هذا الصرح الخدماتي الكبير اصبح قضية اجتماعية ووطنية تهم كل أبناء لحج والذي من المفروض أن يكون في مستوى بقية  الصناديق الأخرى في بقية محافظات الجمهورية  له أهميته وقيمته ومكانته
الجنوب المحرر لفظيا والرقم الوطني من صنعاء !؟؟؟
الأحد 11 نوفمبر 2018 09:30 صباحاً
والانتقالي هنا الذي يحتاج إلى تجديد بطاقة هويته السياسية على المستوى الشعبي والرسمي لان الارض الجنوبية لن ترحمكم ولم  يغفر لكم التاريخ على ما ارتكب من اخطاء ومآسي فضيعة في حق شعب الجنوب في
متى نتعلم من العالم ونستفيد من ماضينا البغيض؟؟
الخميس 08 نوفمبر 2018 03:37 مساءً
عنوان قد لا يعجب الكثير من رموز الفساد والفاسدين ومن يطوف من حولهم  من للمطبلين واهل النفاق والمنافقين وأصحاب الوجوه الملونة ومن ذوي السوابق والمجرمين الذين يتكتلون خلف الصور  التي
هادي الرجل الذي تلقى ضربات موجهة من أجل اليمن !؟
الأحد 04 نوفمبر 2018 04:31 مساءً
ولما الرئيس هادي من أبناء جلدتنا في الجنوب ظليتم تشتمونه وتسبونه وتقللون من أهميته وتتطرحونه أرضا مع انه رفض تعليق المشانق ونصب خشبات الاعدام أو استغلال سياسة الاختفاء القسري للمناضلين
تغير رأس الحكومة ليس هو الحل !؟؟
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 11:49 صباحاً
سمعنا بقرار تغيير رئيس الحكومة ولكن ما لمسنا لماذا تم هذا الإجراء لان بوادره غير مطمئنه وليست صائبة على ما يبدو من حيث اجادة الاختيار وكل مواطن وحتى الإنسان المكلف من حقه أن يحط رأيه وينتقد
الحوار الجنوبي .. الجنوبي الحر هو مفتاح الحل ؟؟!
الاثنين 29 أكتوبر 2018 09:24 صباحاً
ليس من الشك بمجال أن نضع العربة خلف الحصان ونحمل القضية الجنوبية صح  بكل مكوناتها و قواعدها واسسها السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والاجتماعية والثقافية وتسير العربة والحصان الى
المجلس الانتقالي على محك المعارضة الحقيقية ؟
السبت 27 أكتوبر 2018 09:07 مساءً
كيف نبدأ ومن اين ننطلق جميع الأوراق مخلوطة وأصبحت الساحة الجنوبية مفترق طرق لكل المكونات السياسية الجنوبية القديمة والحديثة وملتقى خلافات مبوبة ومدروسة بعناية فائقة على ألا يتفقوا
سلطنة عمان اليوم تتجلا مقاصدها ونواياها ؟؟؟!
السبت 27 أكتوبر 2018 10:05 صباحاً
من هنا من سلطنة عمان تنطلق سفينة التهدئة والحلول من هنا وطالما هناك في السلطنة عقول تبدأ مسيرة ترتيب أوضاع المنطقة العربية وتعمل على إيجاد المخارج للأزمة قابوس الإنسان الغامض السياسي المحنك
ملاحظة من داخل صالة مكتب ثقافة لحج ؟
الجمعة 26 أكتوبر 2018 12:49 صباحاً
ليس من الأصول السياسي أو حتى من قبل العرف القبلي أن يتم هذا التصرف الأهوج والأعوج والأرعن  الذي يلفت الانتباه وكأنه مؤشر  يعلن الى سقوط القيم والأخلاق السياسية والثقافية والاجتماعية
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مؤسسة تجارية رائدة بعدن تفاجئ المواطنين بخفض أسعار الأغذية
عاجل : سقوط جرحى من القوات السعودية باطلاق نار في المهرة
عاجل : "محسن النقيب" وزير التدريب الفني في «حكومة» الحوثي يظهر مجدداً ويعلن انشقاقه
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة لودر بقذائف الهاون(صور)
مقالات الرأي
أكبر الظن أن دوافع وأسباب كارثة الحرب التي عصفت بالبلاد منذ أربع سنوات لا زالت في طي الكتمان، تلك الحرب
  يقول المثل أتبع من يُبكيك ولاتتبع من يُضحكك، هذا المثل له مغزى غاية بالروعة وليس المقصود به من يضربك أو
  لست من هواة ثقافة الإحذية ، ولامن عشاق ثقافة الارتزاق ، أشفق على على المتعصبين الذين لايعرفون من المبادئ
في 26 سبتمبر 1962 قامت في صنعاء ثورة قادتها مجموعة أطلقت على نفسها الضباط الأحرار. كانت الثورة ترتكز على إسقاط
بدّد التحالف العربي الوقت الثمين الذي أتيح له خلال أربع سنوات ، وشتّت قوّته بيديه وبقراره :دخل في معركة
  سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه الحرب طال الزمن أو قصر، وعندها سيجد اليمنيين أنفسهم بمختلف مكوناتهم السياسية
بفضل من الله ثم بفضل الاخ العزيز اللواء ركن ابوبكر حسين محافظ ابين الرجل الاستثنائي ورجل المهمات الصعبة
عجيني وخبز يدي.. قالها (علي عبدالله صالح) عن قيادات الشرعية ولم يكذب. يعرفهم صالح جيدا، فهو من انشاءهم وهيئهم
هرمنا من تزايد الأزمات وكثرة النكبات وتوسع مساحات الخلافات وتشعب الأمور وتعقيد حالات التقارب والتفاهم حول
كل تلك الانتصارات لم تكن كلفتها سهلة وبسيطة بل قدم اولئك الابطال الاماجد ارواحهم على اكفهم فداء لهذا الوطن
-
اتبعنا على فيسبوك