MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 سبتمبر 2017 01:29 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
عبد الكريم سالم السعدي
26 سبتمبر وصراع البقاء !!!!
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 08:42 مساءً
  يستشف المتابع غير العادي من خلال خطاب بعض القوى المتصارعة في اليمن ومن خلال أطروحات البعض من سياسيي تلك القوى واعلامييها وكتابها نبرة تفوح منها رائحة مشاريع قديمة تحاول كل تلك الأفعال
لكي نتجاوز اختلافاتنا !!
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 03:20 مساءً
إشكالية الخلط بين حاجة الجنوب إلى قيادة توافقية سياسية مؤقتة تقود مرحلة استكمال التحرير، وتحديد آلية الوصول إلى تلك القيادة، تحوّلت إلى مشكلة، بل وأزمة حلّت بديلاً عن القضية الرئيسية في
اهداف متتابعة ودفاع متخبط ..!!
السبت 09 سبتمبر 2017 10:43 صباحاً
  تعيين شاعر الثورة وملهب حماسها الشاعر الكبير علي حسين البحيري عضوا في مجلس الشورى إن صح الخبر يعتبر هدفا جديدا تم تسجيله في مرمى ثورتنا الجنوبية ولذلك علينا إعادة ترتيب خطوط دفاعنا
أولويات المرحلة للثورة الجنوبية !!
الخميس 07 سبتمبر 2017 04:41 مساءً
  لكل ثورة مراحل تمر بها قد تمضي فيها وفقا لخطة سيرها أو قد تفرض(بظم التا) عليها نتيجة لمتغيرات داخلية وخارجية إقليمية ودولية، والثورة الجنوبية كغيرها من الثورات تخضع لمثل هذه المتغيرات
صباح الخير يا جنوب .. إيقاف الحرب بات مطلبا إنسانيا ووطنيا
الثلاثاء 29 أغسطس 2017 03:33 مساءً
بعد فشل الرهان على الحسم العسكري والقبول بالحلول السياسية التي ستساوي بين الضحية والجلاد وستعيد من تلطخت اياديهم بدماء الأبرياء إلى مركز السلطة يحق لنا أن نرفع أصواتنا بإيقاف الحرب المدمرة
الجنوب في مهب التطورات المتلاحقة .!
الأربعاء 23 أغسطس 2017 03:05 مساءً
  التطورات التي شهدتها الساحة الجنوبية والاقليمية والتي ظهرت من خلال التقارب بين طرفي النزاع الدائم في الجنوب (الإمارات كطرف في التحالف والشرعية اليمنية ) من خلال اللقاءات والزيارات بين
الإستكانة لاتصنع الحرية ..!!
الثلاثاء 15 أغسطس 2017 06:59 مساءً
أتعجب من حال البعض من الجنوبيين الذين يرون في الضعف والتبعية والاستكانة أسلحة ممكن تحقق أهداف ثورتهم مع قناعتي أن الضعف لايمكن له صنع الحرية ، فعدم الاستكانة والخضوع ورفض التبعية من أهم
الجنوب... «تحالف الضرورة» المؤبد!
الأربعاء 09 أغسطس 2017 10:40 صباحاً
إلى اللحظة، ما زال العقل السياسي الجنوبي غائباً، وما هو موجود على الواقع لا يعدو كونه اجتهادات من قبل هواة ودخلاء على السياسة، تحكمها حالة فوضى صاخبة، وتبحر بأصحابها من إخفاق إلى آخر. تثبت
الجنوب الذي نسعى إليه !!
الأربعاء 02 أغسطس 2017 12:13 صباحاً
  لايحلم الجنوبي السوي الخالي من أمراض الاستحواذ التي تضعه محطا للاستقطاب والتبعية والسير على غير هدى إلا بوطن آمن يحتضنه ويوفر له الحياة الكريمة ويصون كرامته ، ونحن عندما ننتقد بعض
الجنوب وضرورة التوافق !!
السبت 29 يوليو 2017 10:51 مساءً
لاشك أننا جميعا ندرك أن الجنوب بات منهكا لدرجة لم يعد هناك أي  احتمال لأي مغامرات قد تقوده إلى مزيدا من التشظي والتفكك بمختلف المسميات والأدوات !! فمن حكم  (الأبواب المغلقة) على مدى خمسة
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
علي محسن الاحمر يكشف تفاصيل هروبه من صنعاء في العام ٢٠١٤
محمد علي الحوثي يستعرض وسط صنعاء بمدرعات التحالف العربي
الحوثيون يحددون السعر الجديد لاسطوانة الغاز في صنعاء
الخدمة المدنية تعلن غدا الخميس والثلاثاء القادم إجازة رسمية
اجتماع موسع بمبنى محافظة عدن برئاسة الوكيل أول لمناقشة الربط العشوائي
مقالات الرأي
ما دفعني للخوض في هذا الموضوع الشائك والمعقد ,ليس الفضول الصحفي ,على الرغم من أهمية الحدث بإبعاده السياسية
كما هو الموسوم بلقبه الخالد /ذائع الصيت "القمندان"عزيز وغالي على لحج وأهلها هوايضا اشهر من نار على علم داخل
والله ورب العرش ما نخضع للطاغية الفاسد واعوانه لو السماء من فوقنا تولع والكون يتزلزل ببركانه حرام بعد اليوم
من الطبيعي جدا ان يكون هذا الشاعر الوطني والكاتب المرن والقلم الحر المتعدد المواهب والاتجاهات الذي يخوض في
  المجلس الانتقالي الجنوبي ظل حدث الساعة ومرمى السهام منذ اشهاره .. اجتمعت على مهاجمته كل الأطراف الشمالية
  تحول فوز منتخب اليمن للناشئين لكرة القدم بستة أهداف على منتخب قطر إلى "شنجم" فرح صارخ ، و عجيب.قطعة شنجم
كثر الحديث هذه الايام عن حالات الاخفاء القسري للعديد من الاشخاص الذين بات مصيرهم مجهول نظرا لما تمر به البلاد
لماذا الضالع بالذات ؟وما الذي تحتاجه الضالع اليوم؟الضالع أُولى المحافظات المحررة ، لها مكانة خاصة
فضيحة المدرعات الاصلاحية ، التي وصلت طلائعها اليوم الى ميدان السبعين بصنعاء، للمشاركة في احتفالات الحوثيين
مثل غيره من المتطرفين ، قد لا يلوم الحوثي نفسه أبدا بِمَا فعل منذ انطلاقة الرصاصة الأولى في 2004 مرورا باجتياح
-
اتبعنا على فيسبوك