الحوثيون يفجرون 13 منزلاً في حجة ويعدمون شاباً في تعز


الجمعة 01 مارس 2019 09:00 صباحاً

( عدن الغد ) الشرق الأوسط :

أقدمت الميليشيات الحوثية على تفجير 13 منزلاً على الأقل في أطراف مديرية كشر من الجهة الشمالية الشرقية في محافظة حجة، ضمن مساعيها للتنكيل بالسكان، وفي سياق حملاتها المستمرة لانتهاك حقوق الإنسان بغرض إخضاع خصومها.


جاء ذلك في وقت قام فيها عناصرها في محافظة تعز بإعدام شاب وتفجير منزله واعتقال شقيقتيه، واقتيادهما إلى أماكن مجهولة، وذلك ضمن الأعمال المروعة التي ترتكبها الجماعة في مناطق سيطرتها.

 

وأدانت وزارة حقوق الإنسان اليمنية في بيان رسمي أمس الجريمة الحوثية بحق السكان في محافظة حجة وقالت إن «الميليشيات أقدمت، أول من أمس (الأربعاء)، على اقتحام قرية بمنطقة النامرة شمال غربي العبيسة بمديرية كشر في محافظة حجة، وقامت بتفجير ونسف ما لا يقل عن 13 منزلاً من منازل بني جبهان وبني الجشيبي».



وأضاف البيان: «إن هذه الجريمة تأتي مع استمرار الحصار الذي تفرضه الميليشيات على قرى وعزل مديريات حجور، منذ أكثر من 40 يوماً، في عقاب جماعي مع قصف عشوائي لمنازل الأهالي هناك، مما نتج عنه خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات، وسقط إثر ذلك عدد من النساء والأطفال بين شهيد وجريح».


وكانت مصادر قبلية أكدت أن الحرب التي تشنها الجماعة الموالية لإيران على مناطق حجور أدت إلى مقتل نحو 40 مدنياً من سكان مديرية كشر خلال القصف المكثف على القرى السكنية.



وأوضحت وزارة حقوق الإنسان اليمنية في بيانها أن «الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً تنتهج جريمة تفجير منازل معارضيهم بشكل ممنهج، والهدف منه التهجير القسري والتطهير الطائفي، واستخدامه لإرهاب وتركيع بقية السكان، والانتقام من الخصوم».



وكشف البيان الحكومي عن أن الميليشيات منذ انقلابها على السلطة الشرعية فجرت ونسفت أكثر من 900 منزل من منازل معارضيها في عموم المحافظات اليمنية. واعتبر البيان أن هذه الجرائم «تُعد انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتندرج ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، وانتهاك صارخ للقوانين والأعراف الدولية ولقرارات مجلس الأمن الدولي ومنها القرار رقم (2216)».



واستغربت وزارة حقوق الإنسان في اليمن «من صمت وتقاعس المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة إزاء هذه الجرائم وعدم اتخاذ إجراءات صارمة ضد تلك الانتهاكات التي تنفذها ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً ضد المدنيين العزل من حصار وقصف القرى والعزل الأهلة بالسكان».



ودعت الوزارة الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، ومجلس الأمن والمنظمات الدولية إلى الضغط بكل الوسائل على الميليشيات الانقلابية، وإجبارها على التوقف عن استهداف المدنيين، وفكّ الحصار عنهم.



وعلى صعيد متصل بالأزمة الإنسانية في حجة، حذرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين من تفاقم الوضع الإنساني، واستمرار حصار الحوثيين لمديرية كشر والمديريات الأخرى التابعة لمنطقة حجور.


وقالت الوحدة في تقرير أولى عن الأوضاع إن السكان يلجأون إلى النزوح بسبب حصار الحوثيين الخانق للمديرية (كشر) من كل الاتجاهات، في وقت تمنع فيه الميليشيات دخول المواد الغذائية والطبية إليها، إضافة إلى قصفها العنيف على القرى والتجمعات السكنية.



وأشار التقرير إلى أن 1669 أسرة تمكَّنت من النزوح إلى قرى داخل المديرية، وتم إيواؤهم في المدارس ومنازل مضيفة وجروف الجبال، بينما تمكنت 1340 أسرة من النزوح إلى ثلاث مديريات مجاورة، وهي خيران المحرق، وأسلم، وعبس، إضافة إلى محافظة عمران، قبل أن يتمكن الحوثيون من إحكام الحصار.


وأكد التقرير أن 3 آلاف أسرة فقدت مساكنها وأصبحت بلا مأوى، وهو ما جعلها تلجأ إلى المدارس في وضع مأساوي، حيث تجتمع في بعض الأحيان أربع أسر في غرفة واحدة.



وقال التقرير إن أكثر من 141 ألف نسمة من السكان في مديرية كشر يواجهون أزمة غذاء كبيرة بسبب الحصار والمواجهات إذ انعدمت في المديرية المواد الغذائية من دقيق وحليب وزيوت من المحلات التجارية بشكل كامل، وهو ما ينذر بالمجاعة إذا استمر الحصار الحوثي مدة أطول.



وفي سياق الجرائم الحوثية نفسها كان عناصر الجماعة أقدموا على تصفية شاب غرب محافظة تعز بعد أن فجروا منزل والده، واختطفوا شقيقتيه، وأجبروه على تسليم نفسه.


وذكرت مصادر محلية في محافظة تعز أن الميليشيات الحوثية فجّرت منزل المواطن ماجد فرحان الزراري، ومنزل والده، في مديرية مقبنة، وعقب تفجير المنزلين فرت شقيقتاه إلى المنطقة المجاورة، الأمر الذي قابلته الميليشيات بتنفيذ حملة دهم على منازل المواطنين بالمنطقة انتهت باختطاف الفتاتين واقتيادهما إلى جهة مجهولة.



وبحسب المصادر نفسها، اضطر الشاب ماجد الزراري إلى تسليم نفسه للجماعة الحوثية أملاً في أن يؤدي ذلك إلى إطلاق شقيقتيه، غير أن الجماعة الحوثية قامت على الفور بتصفيته بطريقة بشعة ومثَّلت بجثته، بعد أن لفقت له تهمة الانتماء إلى تنظيم «داعش»، وهي التهمة التي تطلقها الجماعة بكثرة على معارضيها.



وفي الوقت الذي لقيت فيه الجريمة الحوثية استنكاراً محلياً واسعاً ما زالت الميليشيات تعتقل شقيقتي الشاب، وهما ياسمين وهيفاء الزراري، في مكان غير معروف، وسط مخاوف من أن ينالهما مصير شقيقهما.

http://adengad.net/news/370401/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}