صنعاء: هل ستبقى عربية أم تصبح عاصمة طائفية للحوثيين؟!


الأربعاء 06 ديسمبر 2017 04:53 مساءً

عدن (عدن الغد) خاص:

كتب: عبدالله جاحب

 

رحل صالح مقتولاً وتناثرت اشلاءه بين روايات مختلفة ووقائع أكثر اختلافاً كان انتقاما قاسياً من جماعة صنعها صالح بيده ولم يحسب لها حساب ولم يتوقع ان تكون في يوما ما اليد التي تبطش به دون رحمه او شفقة.

غادر صالح المشهد السياسي وترك صراع الكرسي والسلطة بعد فترة حكم استمرت طوال 33 عاماً.

رحل صالح وانطوت معه صفحة مليئة بالتناقضات والتحالفات تاركا خلفه العديد من التساؤلات والتكهنات والتوقعات بين غموض ومجهول.

تعيش صنعاء على ضبابية الرحيل وماذا بعد الرحيل وعلى ماذا والى اين ستصل الأمور بعد رحلة ثلاثة وثلاثون سنة من المد والجزر السياسي في نظام الحكم في المدينة التي تهواها الانفس.

يضع مراقبون ومحللون سياسيون العديد من السيناريوهات المتعددة لما بعد صالح والكثير من التوقعات المختلفة، ولا يكاد يخفي البعض تخوفه من المجهول الغامض لصنعاء ما بعد رحيل صالح صنعاء.

ويرى البعض أن تصفية صالح تعتبر القشة التي قد ستعصف بتحالف الانقلابيين.

يقول مراقبون أن الحوثيين ظلوا الطريق وفقدوا بوصلة الفن والتلاعب السياسي على الساحة السياسية وقد يدخله التخلص من صالح وحزبه في نفق مظلم قد يؤدي به في نهاية المطاف الى الموت. أو كما يرى البعض عملية قتل صالح أشبه بالانتحار السياسي للحوثيين.

مراقبون آخرون يرون أن الخطوة التي أقدم عليها الحوثيون بقتلهم لصالح قد تفتح آفاق وطرق جديدة في الحياة السياسية وقد تكون بمثابة خطوة في الطريق الصحيح، وذلك باعتبار جماعة الحوثي الطرف السياسي والعسكري الوحيد المتبقي في صنعاء، حيث ان صالح وحزيه يعتبر العقبة التي كانت تعيق الكثير من الخطوات والمطالب السياسية للحوثيين.

وتبقي التساؤلات والتكهنات والتوقعات تعصف بالمشهد السياسي والعسكري على الأرض وتظل صنعاء تعيش على ضبابية رحيل صالح ومجهول احداث الموقف وتداعيات الخطوات ويبقي سؤال لا يجد إجابة ولم تحدد معالمه حتى يوماً هذا.. ماذا بعد مقتل صالح؟.

 

بداية النهاية:-

لا يعرفون سوى لغة القوة والسلاح والأرض والواقع العسكري، يفتقدون الى الكثير من التكتيك السياسي والعمل الفني في العملية السياسية، يعولون كثيرا على الجانب العسكري والقوة البشرية والعقيدة والمعتقدات ويتخذون من المذهب الوقود في شحن مقاتليهم وتحريكهم لتحقيق أهداف الجماعة.

جماعة أنصار الله كما يطلقون على أنفسهم أو جماعة (الحوثي) كما يعرفون في أوساط الشعب اليمني، تلك الجماعة التي تحالفات وصارعت سياسيا وعسكريا وأصبحت أحلامها تفوق الكهوف والثغور في مران وتخطت حدود صعدة وامنيات صنعاء وأضحت على أعتاب تمدد دولي واقليمي تجاوز حدود المنطقة ورقعتها الجغرافية.

ازاحوا أكبر العقبات من طريقهم وأعظم المنغصات والمشكلات واعتبرت في نظرهم ونظر زعيمهم يوم استثنائي ومفصلي في تاريخ الحركة والجماعة الحوثية.

مقتل او اغتيال او تصفية صالح من قبل جماعة الحوثي منجز وإنجاز تاريخي وثار لمؤسس الجماعة ولزعيمهم ولحروب سته أكلت الاخضر واليابس ولم تبقي على الحرث والنسل هكذا يروى وهكذا يعتقدون وهكذا يظنون ومن هذا المنطلق يحتفلون ويفرحون ويتمددون.

بينما يرى الكثير من المتابعين والمراقبين ان مقتل صالح والتخلص منه هي الخطيئة التي قد تعصف بالجماعة وتقرب بزوال افراحهم وانتهاء أحلامهم وامنياتهم وتمدد طائفتهم وعقائدهم وانتهاء مذهبهم واطماع ورغبات نفوذهم.

ويرجح المراقبون ان الجماعة اقترفت خطأ عظيم وجريمة لا تغتفر قد ترسم ملامح البداية لعملية السقوط المدوي فهل يكون صالح القشة التي وضعت تفاصيل وملامح البداية لسيناريو النهاية للجماعة.   

 

هل تصبح صنعاء مدينة (الحوثي) المقدسة:-

خططوا وصبروا وقتلوا وطمعوا واعدوا لهذا الأمنية وتحقيق هذا الحلم.

تكون عاصمة شيعية مذهبية مقدسة تحوى كل احلامهم وطموحاتهم وقنديل تمددهم ومركز قوتهم وشوكه في حلق المنطقة الخليجية.

يعملون من أجل ذلك تكون عاصمه مقدسة اسوة بكربلاء العراق المقدسة.

أرادوا ان تكون صنعاء عاصمة شيعية لهم ومكان مقدس لمذهبهم لذلك هم يعدون ويشحنون للتخلص من خصومهم ومن يقف في طريقهم او في طريق انشاء العاصمة المقدسة.

كل المتغيرات والدلائل والتحركات والتوقعات توحي بذلك من خلال التصفيات وفقا للمذهب والانتماء والاغتيالات وتغيير ملامح الحياة الديموغرافية والعرقية والملامح الجغرافية من خلال التسميات والطقوس ومعالم الحياة اليومية.

اصبحت صنعاء اليوم تكتسي بالوشاح المذهبي الشيعي وتغطي على ملامح العاصمة الحضارية لليمن تغيرات وملامح العاصمة المقدسة المذهبية الشيعية.

اليوم صنعاء يراها البعض بانها أصبحت عاصمة دينية مذهبية شيعية وتحولت الى كربلاء اخرى.

وبينما يجزم البعض الى عودة صنعاء الى الحضن العربي الخليجي وماهي الا أمنيات وأحلام وكابوس يوشك على الانتهاء.

فبين أن تصبح كربلاء أخرى أو تعود الى عروبتها تبقى ضبابية المشهد في صنعاء؟.

 

الشرعية والتحالف العربي حسم أم خذلان:-

ماذا بعد مقتل صالح وهل يصب ذلك في مصلحة الشرعية والتحالف العربي وهل يكون مقتل صالح خيرا على التحالف والشرعية حيث يرى الكثير ان الضغوطات والتساؤلات تزيد بعد سيطرت الجماعة على المشهد السياسي بالكامل وخلوا المشهد من أطراف اخرى.

كل ذلك يضع التحالف العربي والشرعية في سرعة الإجهاض وعدم أعطاء الجماعة والمليشيات فرصة لالتقاط الانفاس سياسيا وعسكريا فلابد من سرعة الحسم العسكري واطباق الخناق على تلك الجماعات وقطع طرق امدادها وتمددها وتمكنها من صنعاء اكثر من ذلك في الوقت الراهن.

بينما يرى فريق آخر ان سياسة التحالف والشرعية في عمليه التعامل مع المليشيات الحوثية هي من مكنت الجماعة من السيطرة والتمدد على الارض وهي من دفعتها للتمادي والطمع أكثر، وان عملية النمط والأسلوب والادوات والتحالف في التحالف العربي والشرعية هي من جعلت من سقوط الجماعة والمليشيات صعباً في هذا التوقيت وهذا الادوات وهذا النمط المتراخي والذي وصفه البعض وذهب بوصفه الى انه متخاذل

كل ذلك مكن الجماعة من التخلص من صالح الذي قد يراه البعض بأنه لو أحسن العمل والتنسيق والتحرك مع التحالف والشرعية لكانت الجماعة في إعداد خبر الانهزام والسقوط وكانت الان تبحث لها عن كهوف وثغور بين جبال مران ومحافظة صعدة.

إذا هل يحسم التحالف والشرعية الأمور ويستغل الفرصة والظروف ويستعيد صنعاء ويسقط حلم المدينة المقدسة؟. أم أن التحالف والشرعية تعودا على الأخطاء وينتظران الحسم من تبه الى تبه ومن طوق الى طوق وتعلن عاصمة الجماعة الحوثية المقدسة من أرض صنعاء؟  فماذا ينتظر صنعاء بعد ضبابية الرحيل ومجهول الاحداث والمتغيرات والوقائع؟.

http://adengad.net/news/291308/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}