مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 أكتوبر 2018 12:15 صباحاً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

عبث مستمر بنظافة وجمال شوارع عدن

كتب : فضل حبيشي الشوارع وأرصفة المشاة من الأماكن العامة التي لا يجوز استخدامها لغير الغايات والأغراض المخصصة لها.. وهذه صورة مؤلمة لشارع في مديرية التواهي بعدن بجانب العمارة الصفراء كما سماها أهالي المديرية تبين ما أفترشه أصحاب المحلات التجارية والبائعون المتجولون من بضائع في منتصف الشارع وعلى الرصيف بطرق سيئة مقززة تتنافى مع أخلاق وآداب الطريق واحترام الشارع وضارة بنظافته ومنظره العام وتنتهك حقوق المشاة ولا تترك ممرا كافيا للسيارات إلا بعد جهد جهيد. هؤلاء المخالفون غابت عنهم إجراءات الردع فتمادوا وأمعنوا في تجاوزاتهم إلى حد بعيد فتفاقم هذا التصرف وتكاثرت تلك التجاوزات ليس في هذا الشارع فحسب وإنما أيضا في كثير من شوارع عدن وأصبحت ظاهرة مؤذية لابد لها من علاج الكي سريع المفعول.
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حياة التمباكي في خطر والسبب؟
(عدن الغد) تنفرد حصريا بنشر التفاصيل الكاملة والسرية لمصرع اكثر من 20 شخص بخمور مسمومة بعدن
تنديد جنوبي بحديث حكومي عن شمالية الضالع
مدير مكتب ثقافة شبوة : أعظم حسنة لبريطانيا هي ضم الضالع للجنوب في 1934م
عاجل : انقطاع التيار الكهربائي عن عموم مدينة عدن
مقالات الرأي
أن يموت المرء مخمورًا في حانة قذرة أو على ضفاف شاطئ يلفظ نفايات مصانع الاحذية ، خير له وأبقى من أن يموت
عجباً لتلك الابواق والطبول التي نراها ونقرأها ونسمعها اليوم لبعض الإعلامييّن الذين باعوا القلم والضمير
بغض النظر عن نوعية المادة الخطيرة التي قيل أنها أضيفت إلى الخمر الذي تسبب بوفاة عدد من الأشخاص في عدن خلال
ما أن تقلد منصب ولي العهد في المملكة العربية السعودية حتى أنحرفت وتغيرت البوصلة السياسية بالسعودية 180
  ترددت كثيرا في كتابة هذا الفصل من الرحلة لشعوري التام أن هذا الفصل يحتاج لحظة انشراح للصدر وصفاء للمزاج
-محمد حسين الحاج- دائماً اتجزع مع سيارات الأجرة واستمع إلى رأي الناس فجمعني القدر بالصعود إلى باص أجرة من جولة
  *محمد ناصر العولقي* ما الذي دعا الرئيس ليقحم نفسه في تاريخ الجنوب ، ويخترع تاريخا مزورا لمحمية وإمارة
-----------من أوعز للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي بالمعلومات التاريخية التي أوردها حول الضالع والبيضاء في خطابه
سمعت أحداث واقعة الخندق العديد من المرات و لكني و الله على ما أقول شهيد لم أسمعها في مثل خطبة هذه الجمعة التي
المتابع لدور الفتاة المتعلمة بمدينة لودر عموما ، وبريفه بشكل خاص ، يجد أن ذلك لم يتحقق إلا بعد مراحل من الكفاح
-
اتبعنا على فيسبوك