مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 03:37 صباحاً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

أنقذوا الشلن يا اهل الريال

كتب / شيماء باسيد المطرب أحمد محسن عبدالله الملقب (الشلن) يرقد في مستشفى الريادة في عدن لأزمة قلبية ،، عمل الشلن في مستشفى الحوطة ثم في ادارة الثقافة بمحافظة لحج .. وقضى كل عمره يسعد الآخرين .. أحمد محسن عبدالله هو ابن عم المطرب الفقيد محمد سعد عبدالله وكان والده أحد أعضاء الفرقة الموسيقية العسكرية للسلطنة العبدلية. ألا يستحق هذا الشلن دعماً من أهل الريال .. يا عيباه ؟!
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مؤسسة تجارية رائدة بعدن تفاجئ المواطنين بخفض أسعار الأغذية
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم
عاجل : سقوط جرحى من القوات السعودية باطلاق نار في المهرة
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة لودر بقذائف الهاون(صور)
عاجل : "محسن النقيب" وزير التدريب الفني في «حكومة» الحوثي يظهر مجدداً ويعلن انشقاقه
مقالات الرأي
بدّد التحالف العربي الوقت الثمين الذي أتيح له خلال أربع سنوات ، وشتّت قوّته بيديه وبقراره :دخل في معركة
  سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه الحرب طال الزمن أو قصر، وعندها سيجد اليمنيين أنفسهم بمختلف مكوناتهم السياسية
بفضل من الله ثم بفضل الاخ العزيز اللواء ركن ابوبكر حسين محافظ ابين الرجل الاستثنائي ورجل المهمات الصعبة
عجيني وخبز يدي.. قالها (علي عبدالله صالح) عن قيادات الشرعية ولم يكذب. يعرفهم صالح جيدا، فهو من انشاءهم وهيئهم
هرمنا من تزايد الأزمات وكثرة النكبات وتوسع مساحات الخلافات وتشعب الأمور وتعقيد حالات التقارب والتفاهم حول
كل تلك الانتصارات لم تكن كلفتها سهلة وبسيطة بل قدم اولئك الابطال الاماجد ارواحهم على اكفهم فداء لهذا الوطن
(1) ✅ ساد اعتقاد بان دعاة شبوة اولا ، تهمهم سفينتها ، وانها خيار وليست استبدال سفينة غارقة بأخرى آمنة !!! ، مع ان
  استمرار التقدّم العسكري وتحقيق الانتصارات في الجبهات  والتعافي الاقتصادي والاداري وتحسّن الأداء
يلف الغموض صحة الرئيس هادي نسأل الله له الشفاء وحُسن الخاتمة مرحلة ما بعد هادي في تصوري حين يمتطي كرسي
أيها الجنود لماذا تتحدثون في المجالس عن قادتكم، ولماذا تقولون عنهم إنهم يأخذون من معاشاتكم مبالغاً باهضة؟
-
اتبعنا على فيسبوك