MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 يونيو 2018 07:49 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 27 سبتمبر 2013 04:17 مساءً

الجنوب ...قضية وطن وشعب وهوية الا تستحق توافق قواه السياسية ؟؟

شعبنا الجنوبي عظيم في خُلُقه وسلوكه سعى للوحدة مع اليمن متنازلا عن وطنه الصغير بما يكتنزه من ثروات وما يحتله من موقع فريد في خطوط التجارة الدولية ( ميناء ومضايق ) بل صمت عن التنازل عن هويته السياسية – سعيا لوحدة تعزه لا تذله ، ترفع من مستوى معيشته ومعيشة اخوانه اليمنيين ، لا من اجل افقاره وتجويعه وتجريدة من حقوق كانت في متناوله وتدمير بنيته التحتية التي شيدها بعرقه وبجزء من لقمه معيشته  ، ونهب ثرواته الوطنية لصالح شله فاسدة تربعت على السلطة وتملكت الارض والثروة ، وكان همها تعزيز قبضتها على امتلاك السلطة والثروة ولم تلتفت الى رفع سمعة الوطن وتعميره ، ورفع مستوى حياة الانسان وحفظ امنه وكرامته ، لم تكتفي بهذا بل سعت لنشر الفتن القبلية والمناطقة والجهوية والمذهبية ، وعززت قانون القوة واضعفت قوة القانون كل هذا من اجل اشغال الناس ببعضهم وضمان عدم الثورة عليهم كما اعتقدوا .

 

 لكن هيهات جاءت ثورة الشعب الجنوبي اولا ولا زالت مستمرة وتبعتها ثورة الشباب في اليمن التي تكالب عليها المتنفذين واجهضوها ثم اتجهوا للجنوب ليحولوا ثورته الى ازمه سياسيه كما فعلوا مع ثورة شباب اليمن ... تنبّه الجنوبيون لمخادعات حكّام صنعاء بعد ان ذاقوا الامرين منهم خلال الفترة من 86 وحتى 94 م ، وتقاسموا ادوار كلٍ يسعى بطريقته لتحقيق اهداف الثورة الجنوبية ، فريق قبل دخول حوار صنعاء معبرا عن نفسه كفصيل لا ممثل لشعب الجنوب .. لكنه يصر على حمل قضيه الشعب والوفاء لها ، وفريق رفض دخول حوار صنعاء لأسباب وجيهه ومعلنه منها ان قضيه الجنوب وقواه المحركة للثورة السلمية الجنوبية ليست طرفا في المبادرة الخليجية .

 

شعبنا الجنوبي العظيم يستحق الوفاء له ولقضيته من قبل قواه الحيه على المستويين الميداني والسياسي ، وكلمة حق نقولها أن قواه الميدانية تستحق وسام الوفاء والإخلاص بعد ان قدمت تضحيات جسيمه ابتدأت بكسر حاجز الخوف وانتهت بفرض الاعتراف بعدالة القضية وشرعيتها على كل المستويات .. ويبقى انتظار دور قياداته السياسية في الداخل والخارج التي نعتقد ان مهمتها اسهل بالمقارنة مع دور قيادات الميدان الشبابية العظيمة فعلا ، فهي لا تحتاج اكثر من قبول التعايش مع بعضها والشراكة في توحيد جهودها للدفاع عن القضية واهدافها المشروعة في مختلف المحافل السياسية !!! وجاء الدور المنتظر من قيادات الجنوب أثر الجهد المتميز الذي بذله تيار مثقفون من اجل جنوب جديد الذي كلل بعقد الجلسة الافتتاحية للجنه التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع في المكلا يوم .

 

  الذي باركه المناضل حسن باعوم وتحدث الى المجتمعين بالهاتف كلٍ السيد عبدالرحمن الجفري  والسيد علي سالم البيض مباركين نجاح مسعى تيار مثقفون ومعلنين تأييدهم لجهد اعضاء اللجنة التحضيرية المناط بها الاعداد والترتيب للمؤتمر الجنوبي الجامع المنتظر منه اقرار الوثائق التي تترجم الاهداف المعلنة لثورة الشعب الجنوبي من اقصاه الى اقصاه في مليونياته المتتالية والتوافق على اختيار قيادة سياسيه مؤمنه بأهداف الثورة الجنوبية وتمتلك الخبرة والقدرة والحنكة السياسية الضامنة لتحقيق الانتصار السياسي لقضيه شعبنا العادلة في مختلف المحافل ( محلياً واقليمياً ودولياً )...لقد مثل اجماع مكونات وقيادات ورموز قوى التحرير والاستقلال الجنوبية على التحضير لعقد المؤتمر الجامع بارقة امل على قرب يوم النصر وإعلان التزاماً اخلاقيا بمبدأ التصالح والتسامح مفتاح النصر للثورة .

 

 نحن وغيرنا نقر بأن اي عمل قد لا يكون مكتمل وخالي من اي هفوات صغيرة ذلك انه  لا كمال لأي جهد بشري ، وجهد الاخوة المقتدرون في تيار مثقفون من اجل جنوب جديد قد لا يكون استثناء على قاعدة الجهد البشري ... لكن قوى الثورة الجنوبية - قيادات وقواعد - وهي ترى وتلمس نتائج الجهد المحقق لانتصار الثورة المتمثل بتوافق قوى التحرير والاستقلال على انطلاق عمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع تدرك مسؤوليتها الوطنية في مساندة هذا الجهد وسد اي هفوات ان وجدت وجعل المهمة عسيرة في وجه القوة المتربصة لإفشال هذا التوافق الجنوبي لقوى التحرير والاستقلال الذي يعني انتصار الثورة السلمية الجنوبية وبداية انكسار قوى الاستعمار والهيمنة .

 

ان ما وصلنا له بعقد جلسات اللجنة التحضيرية ما كان له ان يتم بدون اشتراك كل قوى الثورة - قيادات وقواعد - الى جانب تيار مثقفون بداً بمناقشه الفكرة والموافقة عليها مرورا بتحويل الفكرة الى عمل مضني استلزم المساندة وتذليل الصعاب خلال مرحله التواصل مع قوى الثورة في الداخل والخارج وتم تقديم الدعم من الجميع لإنجاح هذا العمل الذي مثّـل تحقيق مطلب للجميع وعنوان الوفاء لدماء الشهداء والجرحى ومعاناة الاسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم سجين الايام أحمد المرقشي وانتصارا لثورة الشعب الجنوبي من اجل تحرير وطنه واستعادة هويته والولوج الى مرحلة جديدة تنتهي فيها المعاناة والقهر والتجويع والقتل والتدمير والارهاب ونهب الثروات في ظل دولة العصابات ليحل محلها دوله مدنيه يحكمها القانون وقوى سياسيه قابله للتعايش في ظل التنوع ووطن يسوده الامن والاستقرار الجاذب للتنمية الضامنة للعيش الكريم للإنسان .

 

دوله تضع في اولويات عملها تحقيق تطلعات شعبها وقابله لتبادل المصالح المشتركة وبناء العلاقات المتينة مع دول الجوار اولا ومع دول الاقليم والعالم في منطقه تمثل ملتقى مصالح اقليميه ودوليه كبرى .. مثل هذه التطلعات لا تحقق بدون تضافر جهود كل قوى التحرير والاستقلال الجنوبية المناضلة .. وسعيها لتحقيق الحلم في وطن يعزّ أبناءه  ويعتز بهم .

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الزبيدي يعترف بزيارة جبهة الساحل الغربي عقب تسريبات الصوفي
اول ظهور اعلامي لقائد اللواء الأول عمالقة
آل مرعي: المقاومة الجنوبية صادقة وفية لم تتبدل او تتغير
دعوات لإنقاذ حياة صالح علي باصرة
صحفي يمني: الامارات منعت وسائل الإعلام التابعة لحكومة الرئيس هادي من تغطية سير المعارك بالحديدة
مقالات الرأي
الآلة الإعلامية المأجورة والمسعورة تسحب مشاهدها وسامعها الى إغراقه بعدساتها الميكرسوباتية ليسبح معها مصوبا
  بماذا ٲفكر ، ، ٲنا لم أعد أفكر يا مارك ، لم أعد أفكر حتى لا أموت ، فلن أخفي عنك أنني من قوم يقتلون من يفكر ،
  اشكر المئات من المتصلين والرسائل التي انهالت علي منذ صباح اليوم بتاريخ 20 يونيو 2018 على اثر صورة نشرت
يواصل أبطال الجيش الوطني من لواء العمالقة والمقاومة التهامية والمدعومة من قبل قوات التحالف العربي تحقيق
*د. يحيى الريوي قدم رئيس الوزراء خطابا مسيسا غلبت عليه الدعاية والترويج عند إفتتاح مشروع الإتصالات والإنترنت
يا فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، نشكر الله و أياك و نحمده الذي أعان ابنائنا الأبطال ابناء عمالقة الجنوب،
  بالنسبة لمدينة الحديدة هناك قوات، وخاصة قوات الحرس الجمهوري المُدرَّبة على حرب المدن التي تستطيع أن
  ربما كان نصيب المبدعون في اليمن أقل حظاً وأكثر معاناة من أترابهم في البلاد العربية الأخرى ، فقضية الإبداع
هل يعقل أيها الرئيس الوالد هادي أن تمر كل هذه السنوات و نحن لم نستقر على محافظ ثابت لمدينة بأهمية العاصمة
    فخامة الرئيس-القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير/ عبدربه منصور هادي.. ونحن نشارف على نهاية النصف
-
اتبعنا على فيسبوك