مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 10:06 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

مصر ترحب بتصريحات أمريكا بشأن مرسي ومخزونات القمح تتراجع

الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في القاهرة يوم الرابع من يوليو تموز 2013. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز
الجمعة 12 يوليو 2013 10:30 صباحاً
رويترز

رحبت السلطات المؤقتة في مصر يوم الخميس بتصريحات لوزارة الخارجية الأمريكية تصف حكم الرئيس المعزول محمد مرسي بأنه غير ديمقراطي وهو ما اعتبر في القاهرة دلالة على أن واشنطن لن تقطع مساعداتها السنوية البالغة 1.5 مليار دولار.

وفي علامة شديدة الوضوح على الحالة الصعبة التي يعاني منها الاقتصاد المصري قال وزير سابق إن مخزون البلاد من القمح المستورد لا يكفي احتياجات شهرين كاشفا عن نقص أكبر بكثير مما أعلن في السابق.

وأطاح الجيش الاسبوع الماضي بأول رئيس منتخب بشكل حر بعد مظاهرات واسعة ضده شارك فيها الملايين. وتركت الإطاحة به البلد في حالة استقطاب لم تشهدها في تاريخها الحديث.

وتفاقمت الخلافات بعد مقتل العشرات في عنف بين مؤيدي مرسي وجنود عند دار الحرس الجمهوري بالقاهرة هذا الاسبوع.

وتتبنى واشنطن نهجا حذرا. ويمنع القانون الأمريكي تقديم مساعدات لدول يطيح فيها انقلاب عسكري بحكومة ديمقراطية. وحتى الان تقول واشنطن إن من السابق لأوانه قول ما إذا كان هذا ينطبق على ما حدث في مصر.

ورغم ذلك قالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء إن حكومة مرسي "لم تكن حكما ديمقراطيا."

واضافت "ما أقصده هو أننا نشير الى نحو 22 مليون شخص خرجوا للتعبير عن آرائهم وإظهار أن الديمقراطية ليست مجرد الفوز في صناديق الاقتراع."

ورحبت الحكومة المؤقتة في مصر بالتصريحات الجديدة في حين سارعت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي إلى إدانتها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي إن تصريحات الولايات المتحدة تعكس "قدرا من التفهم والادراك من الجانب الامريكي للتطورات السياسية التي تحدث في مصر وما حدث في الايام الاخيرة باعتباره تجسيدا لارادة عشرات الملايين من المصريين الذين خرجوا الى الشارع اعتبارا من يوم 30 يونيو 2013 للمطالبة بحقوقهم المشروعة واجراء انتخابات رئاسية مبكرة."

وقال جهاد الحداد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين إن التصريحات تظهر ما وصفه بالنفاق الأمريكي مضيفا أنه ما كان للجيش المصري أن يقوم بهذا "الانقلاب" دون موافقة الولايات المتحدة.

ودفعت الاضطرابات السياسية المستمرة منذ عامين ونصف العام مصر إلى شفا الانهيار المالي وأبعدت السياح والمستثمرين وقلصت الاحتياطيات النقدية وهددت قدرة البلاد على استيراد الوقود والغذاء لسكانها البالغ عددهم 84 مليون نسمة.

وتحدث وزير التموين السابق باسم عودة لرويترز ليل الأربعاء داخل خيمة في اعتصام لآلاف المؤيدين للرئيس مرسي الذين يحتجون على عزله. وقال عودة إن مخزون الدولة من القمح المستورد بلغ 500 ألف طن فقط.

وتستورد مصر عادة نحو عشرة ملايين طن من القمح سنويا يستخدم نحو نصفها في برنامج حكومي للخبز المدعوم.

وكانت أرقام مخزونات القمح المستورد سرا في السابق. وتعني تلك الأرقام انه سوف يتعين على مصر البدء بشكل عاجل في استغلال الدعم المالي البالغ 12 مليار دولار الذي تعهدت به السعودية والامارات والكويت في اليومين الماضيين.

وتوقفت مصر عن استيراد القمح في فبراير شباط ثم عاودت الشراء قبيل الإطاحة بمرسي حين اشترت 180 ألف طن للشحن في أغسطس آب. وهذه أطول فترة تغيب فيها مصر عن السوق الدولية منذ عدة سنوات.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) في تقرير يوم الخميس إن الاضطرابات الاجتماعية وتناقص احتياطات النقد الأجنبي يثير مخاوف كبيرة حيال الأمن الغذائي في مصر.

وقال كيسان جونجال الخبير الاقتصادي في فاو "أعتقد ان هدف الدول العربية هو ضمان عدم فشل مصر فيما يتعلق بالأمن الغذائي والالتزامات المالية مع النظام المصرفي العالمي .. لذا اعتقد أنهم سيسعون للحصول على المساعدات سريعا."

وتحرك الرئيس المؤقت عدلي منصور بسرعة لتنفيذ خريطة الطريق التي أعدها الجيش لاستعادة الحكم المدني. وأصدر منصور هذا الأسبوع إعلانا دستوريا يعتزم تعديله ويتضمن جدولا زمنيا أسرع من المتوقع لإجراء انتخابات برلمانية خلال ستة أشهر.

وعين أيضا الاقتصادي الليبرالي حازم الببلاوي (76 عاما) رئيسا للحكومة المؤقتة. وعقد الببلاوي أول اجتماعاته مع قادة سياسيين يوم الأربعاء وقال لرويترز انه يتوقع الانتهاء من تشكيل الحكومة أوائل الأسبوع القادم.

والمحادثات صعبة فيما يبدو حيث تحاول السلطات الحصول على تأييد جماعات الطيف السياسي التي يتسع نطاقها من العلمانيين وحتى السلفيين وجميعها تقريبا عبرت عن عدم الرضى تجاه بعض بنود الاعلان الدستوري.

واقترنت التحركات السياسية بحملة على جماعة الاخوان المسلمين. وأصدرت النيابة العامة في مصر يوم الأربعاء أوامر ضبط وإحضار للمرشد العام للجماعة محمد بديع وعدد آخر من قيادات الاسلاميين بتهمة التحريض على العنف في أحداث الحرس الجمهوري التي وقعت فجر يوم الاثنين وقتل فيها 53 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

ويقول أنصار مرسي ان من قتلوا كانوا متظاهرين سلميين أطلق عليهم الرصاص وهم يؤدون الصلاة في حين يقول الجيش ان ارهابيين هاجموا قواته مما أدى الى تفجر العنف.

ولم يكشف بعد عن مكان احتجاز مرسي. وتقول الحكومة انه في مكان آمن.

وعبر الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الخميس عن القلق من استمرار عمليات الاحتجاز في مصر واصدار اوامر بالقاء القبض على زعماء جماعة الاخوان المسلمين وقيادات اسلامية اخرى بعدما أطاح الجيش بمرسي.

وأفاد بيان من مكتب بان ان الامين العام اوضح في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو انه "لا يوجد مجال للانتقام او للاقصاء لأي حزب كبير او طائفة في مصر."

ويواصل آلاف من الاخوان المسلمين الاعتصام قرب مسجد في شمال شرق القاهرة مطالبين باعادة مرسي وهو هدف يبدو مستحيلا.

ودعت جماعة الاخوان الى تنظيم مسيرات احتجاجية غدا الجمعة ودعت حملة تمرد المناهضة لمرسي أيضا لمسيرات مماثلة مما يزيد من خطر حدوث أعمال عنف.

وقتل نحو 35 شخصا في اشتباكات بين أنصار مرسي ومعارضيه يوم الجمعة الماضي رغم أن الوضع أصبح اكثر هدوءا في القاهرة والمدن الأخرى منذ أحداث الحرس الجمهوري.

وأصبح الفريقان سواء مؤيدو مرسي أو معارضوه شديدي الانتقاد للولايات المتحدة في الأسابيع الاخيرة. ويقول معارضو مرسي ان إدارة الرئيس باراك أوباما دعمت الاخوان المسلمين في السلطة بينما يعتقد مؤيدوه ان واشنطن تقف وراء مؤامرة للإطاحة به.

وقال رجل ملتح في اعتصام رابعة العدوية يدعى السيد عبد رب النبي "أوباما يؤيد الديمقراطية فقط عندما تذهب الى غير الاسلاميين."

وفي ميدان التحرير يظهر العداء بنفس القوة.

وقال توفيق منير وهو يلوح بلافتة كتب عليها "نحن الانقلاب" في تجمع في الاونة الاخيرة هناك "امريكا أقامت تحالفا مع الاخوان المسلمين ضد الشعب المصري."

وقال الرجل وهو فني طائرات "الان يقاتل الاخوان المسلمون ضدنا في الشوارع .. يقاتلون لاستعادة السلطة وأمريكا تجلس في وضع المتفرج."

من ياسمين صالح ومايك كوليت وايت

 

المزيد في احوال العرب
افتتاح أول فندق مصري لاستضافة كلاب السياح
فتح أول فندق مصري أبوابه أمام كلاب السائحين بمدينة الغردقة (جنوب شرقي القاهرة)، بعدما قامت سيدة ألمانية تقيم بالغردقة، وتشتهر بأنشطتها في رعاية الكلاب الضالة
بالصورة: رسالة نصية نادرة بخط يد صدام حسين بشأن وزير إيراني أسر بالحرب
 نشرت رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، رسالة نصية نادرة بخط يد والدها، تحمل أوامر بحق وزير إيراني أسر بالحرب التي اندلعت بين البلدين في ثمانينيات القرن
الجيش السوري يقترب من السيطرة على خان شيخون بعد انسحاب المعارضة
- اقتربت القوات الحكومية السورية فيما يبدو من استعادة السيطرة على بلدة خان شيخون الاستراتيجية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة منذ عام 2014، وذلك في إطار هجوم كبير


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
مقال لم اكتب عنوانه بل ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الامريكية للكاتب ماكس بوت كاتب الأعمدة في الصحيفة حيث حذر
أصبح الغالبية العظمى من الرجال أشبه ما يكونون بالدجاجات البياضة، ورحم الله زمان فتل الشوارب والعيون
هل حقاً بدلت الحكومة الإماراتية موقفها من دعم مقاطعة إيران، وانسحبت من التجمع الخليجي السعودي والبحريني،
حالة الغليان الذي نعيشها هذه الفترة في منطقتنا العربية، تجعل الكل يأخذ الحذر من كل ما هو دائر ويحاك في مثل هذه
علي قاعدة الموت للعرب ولا لدولة فلسطينية تتسارع الاحزاب الاسرائيلية المتطرفة داخل المجتمع الاسرائيلي لخوض
ان الارهاب الاسرائيلي الذي تقوده عصابات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني هو ارهاب دولة منظم واليوم الاحتلال
يعامل بعض الشباب الأم والأب(والديهم)وكأنهم أطفال أو عبيد لديهم،ويكون هذا من التربيه من الأساس،لم يعلم
القضية لم تعد مروية تنقصها الدقة في التفاصيل، بل تجلت بعد سبع عقود من الصبر والمعاناة متحدثة مباشرة عن ذاتها
-
اتبعنا على فيسبوك