مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 09:33 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

الجهاديون ينتظرون فرصتهم في مصر

مؤيدو للرئيس المعزول محمد مرسي يحملون علم القاعدة في القاهرة
الخميس 11 يوليو 2013 09:08 صباحاً
مصر ((عدن الغد)) إيلاف

في لجة الأزمة في المحتدمة في مصر بدأت في الظهور على السطح جماعات جهادية تهدد استقرار هذا البلد الذي يعاني سلسلة مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية.

 

بدا وكأن المشهد من سوريا، ولكنه مشهد مصري. إذ كانت اعلام الجهاد بتصميمها الذي يفضله تنظيم القاعدة تخفق فوق رؤوس المحتشدين مسنودة بهتافاتهم. وتحدث فيهم خطيب غاضب اعلن بصوت مبحوح من شدة الحماسة "نحن بحاجة الى مجلس حرب".

 

وأضاف "ان حقبة السلام انتهت، وإذا هاجمنا الجيش سنرد بالهجوم عليه.  ونقول للجيش المصري ان اليوم سيأتي عندما نقول له ان يرحل عن سيناء".

 

تهديد حقيقي

لم يكن تهديد الخطيب فارغًا.  ففي يوم الجمعة الماضي عندما كان مؤيدون للاخوان المسلمين يحتجون على عزل محمد مرسي برمي برمي الألعاب الناري توجه متظاهرون آخرون نحو قصر المحافظ في مدينة العريش. 

 

وكانت المدينة الواقعة شمال سيناء تتطلع الى مشاريع تجعلها مركزًا سياحيًا كبيرًا في مصر تكون معها النسخة المتوسطية من منتجعات شرم الشيخ على البحر الأحمر.  ولكن العريش بدلاً من ذلك اصبحت وجهة للأسلحة، وليس للسياح البريطانيين والألمان المتزاحمين على مصاطب الاستحمام بأشعة شمسها. 

 

ولاحق المحتجون المطالبون بإعادة مرسي الى الرئاسة حراس قصر المحافظ واقتحموا مقره ثم رفعوا علما اسود آخر على سطحه.  وقُتل خمسة من عناصر الشرطة وجندي في شبه جزيرة سيناء خلال يومين.  وبعد ظهر السبت الماضي قُتل القس القبطي مينا عبود شاروبيم برصاص مسلحَين على دراجة نارية في العريش. ولكن هذا كله أُغفل تقريبا في وسائل الإعلام العالمية.

 

ولاحظ مراقبون أن الغريب حين يتعلق الأمر بالمواجهات السياسية التي يحدث كثير منها بمشاركة إسلاميين، أن العنف الاسلامي المتواصل في سيناء بالكاد لفت انتباه الغرب رغم أن سيناء موطن سياحة الشواطئ في مصر والطرق الصحراوية التي يمكن ان يتعرض الأجانب المسافرون عليها للخطف. 

 

ويسري هذا التجاهل على الصورة الأعم في شبه جزيرة سيناء التي يقول غالبية الخبراء، مصريين وغير مصريين، إنها تختلف عن بقية البلاد، مشيرين إلى أن سكان سيناء 500 الف والباقي 85 مليونا.

 

ويذهب البعض إلى أن سيناء قد تكون بؤرة ما تبقى من جماعات جهادية في مصر بعد هزيمتها في الثمانينات والتسعينات وأن شكل الاسلام السياسي السائد في مناطق مصر الأخرى هو جماعة الإخوان المسلمين. والفارق أن الإخوان يمارسون العمل السياسي السلمي والخيري، بدلا من العنف، بحسب هؤلاء. 

 

الإخوان يهددون أيضا

ولكن الخوف من إمكانية انزلاق المواجهات المستمرة بين مؤيدي مرسي وقوات الجيش والمحتجين الليبراليين والعلمانيين الذين رحبوا بعزله الى حرب أهلية، لا يقتصر على المتطيرين الذين يبالغون في تصوير هذا الاحتمال. إذ أعلن حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين بعد حادثة دار الحرس الجمهوري مباشرة يوم الاثنين ان الحزب يدعو المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الدولية والعالم الحر بأسره الى التدخل لوقف "المزيد من المجازر واسقاط الغطاء عن الحكم العسكري كي لا تكون هناك سوريا جديدة في العالم العربي". 

 

ويتساءل محللون إذا كان الحزب لا يعتزم رفع السلاح ضد النظام الجديد كيف يمكن ان تنتهي مصر الى مآل سوريا؟

 

ويكمن جزء من الاجابة في موقف الجيش المصري الذي رفض منذ اندلاع انتفاضة 2011 أن يكون أداة بيد الحاكم المستبد ضد المدنيين على النقيض من الجيش النظامي في سوريا. وما زالت اوساط علمانية واسعة تظاهرت ضد مرسي وخاصة في القاهرة حيث شعبية الإخوان المسلمين في أدنى مستوياتها، تثق ببقاء الجيش بعيدا عن السياسة في نهاية المطاف، وتؤمن بأن الجيش لا يطمع بسلطة المدنيين بخلاف سوريا والجزائر في التسعينات عندما تدخل الجيش لالغاء العملية الانتخابية بعد فوز الاسلاميين. 

 

الطرق السلمية لم تعط ثمارها

وما اثار قلق العديد من المراقبين بمن فيهم مراقبون في واشنطن خلال السنة التي فاتت من حكم الاخوان المسلمين ان رسالتهم بشأن اعتماد الطرق السلمية لتحقيق اهدافهم لم تُعط ثمارها المرجوة بزوال النسخة التي تستخدم العنف من الاسلام السياسي.  ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن سيث جونز الباحث المختص بالجماعات الجهادية في مؤسسة راند قوله "ان هناك بعض الخوف في اوساط حكومية اميركية من ان الجماعات الجهادية السلفية ازدادت قوة خلال العام الماضي ولم تضعف". 

 

وتعلن المؤشرات عن نفسها بوضوح حتى خارج سيناء.  ففي 11 ايلول/سبتمبر 2012 اقتحمت مجموعات متطرفة السفارة الاميركية في القاهرة في حادث طغى عليه مقتل السفير الاميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنز مساء اليوم نفسه في هجوم مماثل على القنصلية الأميركية في بنغازي.

 

وتعتقد الاستخبارات الأميركية الآن أن الجهاديين المصريين قاموا بدور أساسي في كلا الهجوميين.

 

ارتباطات مع القاعدة

وتركز الاستخبارات الاميركية بصفة خاصة على جماعة يقودها مصري له ارتباطات متينة بزعيم القاعدة ايمن الظواهري اسمه محمد جمال ومن رفاقه في القاهرة محمد الظواهري شقيق ايمن.

 

فان وجود جماعات كهذه يناسب خطابية الاخوان المسلمين ورسالتهم القائلة "إما نحن أو الإرهاب"، وهي رسالة من المفارقات ان يكون الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك رددها على مسامع الاميركيين خلال صعود الاسلاميين في مصر.

 

ويُلاحظ انه في الوقت الذي ألقي القبض على محمد جمال خلال حكم الاخوان المسلمين فانهم افرجوا عن محمد الظواهري الذي ما زال يطوف على قنوات تلفزيونية مصرية مدافعَا عن الجهاديين وقضيتهم. وما يبدأ في استوديو تلفزيوني في الشرق الأوسط كثيرا ما يصل الى الشارع عن طريق مناطق مثل سيناء.


المزيد في احوال العرب
افتتاح أول فندق مصري لاستضافة كلاب السياح
فتح أول فندق مصري أبوابه أمام كلاب السائحين بمدينة الغردقة (جنوب شرقي القاهرة)، بعدما قامت سيدة ألمانية تقيم بالغردقة، وتشتهر بأنشطتها في رعاية الكلاب الضالة
بالصورة: رسالة نصية نادرة بخط يد صدام حسين بشأن وزير إيراني أسر بالحرب
 نشرت رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، رسالة نصية نادرة بخط يد والدها، تحمل أوامر بحق وزير إيراني أسر بالحرب التي اندلعت بين البلدين في ثمانينيات القرن
الجيش السوري يقترب من السيطرة على خان شيخون بعد انسحاب المعارضة
- اقتربت القوات الحكومية السورية فيما يبدو من استعادة السيطرة على بلدة خان شيخون الاستراتيجية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة منذ عام 2014، وذلك في إطار هجوم كبير


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
مقال لم اكتب عنوانه بل ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الامريكية للكاتب ماكس بوت كاتب الأعمدة في الصحيفة حيث حذر
أصبح الغالبية العظمى من الرجال أشبه ما يكونون بالدجاجات البياضة، ورحم الله زمان فتل الشوارب والعيون
هل حقاً بدلت الحكومة الإماراتية موقفها من دعم مقاطعة إيران، وانسحبت من التجمع الخليجي السعودي والبحريني،
حالة الغليان الذي نعيشها هذه الفترة في منطقتنا العربية، تجعل الكل يأخذ الحذر من كل ما هو دائر ويحاك في مثل هذه
علي قاعدة الموت للعرب ولا لدولة فلسطينية تتسارع الاحزاب الاسرائيلية المتطرفة داخل المجتمع الاسرائيلي لخوض
ان الارهاب الاسرائيلي الذي تقوده عصابات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني هو ارهاب دولة منظم واليوم الاحتلال
يعامل بعض الشباب الأم والأب(والديهم)وكأنهم أطفال أو عبيد لديهم،ويكون هذا من التربيه من الأساس،لم يعلم
القضية لم تعد مروية تنقصها الدقة في التفاصيل، بل تجلت بعد سبع عقود من الصبر والمعاناة متحدثة مباشرة عن ذاتها
-
اتبعنا على فيسبوك