مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 05 مارس 2021 07:27 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

اعتقلت في 2018 بسبب حوالة.. ميليشيا الحوثي تفرج عن الجدة خالدة

الثلاثاء 23 فبراير 2021 02:43 مساءً
(عدن الغد) متابعات

أكد نشطاء يمنيون، الإثنين، الإفراج عن اليمنية المختطفة لدى ميليشيا الحوثي، خالدة محمد الأصبحي، بعد اعتقال وإخفاء قسري في أحد سجون الحوثي بصنعاء، استمر قرابة 3 سنوات.

ونقل ناشطون على لسان المحامي اليمني المهتم بشأن المختطفين اليمنيين في سجون الحوثي، عبدالمجيد صبرة، أنه تم الإفراج عن المختطفة خالدة محمد الأصبحي بعد اعتقال وإخفاء قسري في أحد السجون السرية التابعة لميليشيات الحوثي في صنعاء لما يقارب سنتين وتسعة أشهر، حيث تم اعتقالها في شهر مايو 2018 عندما كانت ذاهبة لاستلام حوالة من ابنها لعلاج حفيدها.

وكان محامي خالدة الأصبحي قد كشف عن قصة موكلته للإعلام بعد استطاعة أبنائها وجميع أفراد أسرتها مغادرة صنعاء؛ خوفا من بطش ميليشيات الحوثي.

وكشف عن قصة خالدة المؤلمة، التي توجهت صباح 11 مايو 2018 إلى أحد محال الصرافة رفقة حفيدها لاستلام حوالة بقيمة 15 ألف ريال يمني من ابنها أحمد، ولكنها منذ ذلك اليوم تم إيداعها أحد سجون الحوثي بلا تهمة أو أسباب موجبة لاعتقالها وإخفائها قسريا.

وعند اختفاء خالدة، حاول أحد أبنائها معرفة مصير والدته، فاتصل بسلطات الحوثي فرد عليه أحدهم: ”هذا ليس وقت أمك، هل تريد ابنك أم لا ”، فاضطر وقتها للذهاب إليهم لاستلام ابنه الذي كان برفقة جدته عند اختطافها.

وقبل هروب جميع أفراد أسرة خالدة من صنعاء، تعرضوا لجميع أنواع المضايقات من اعتقالات وتعذيب، حيث وجهت ميليشيات الحوثي تهمة الخيانة لخالدة والعمالة لحساب دولة أجنبية، وهي تهمة جاهزة تلصقها ميليشيات الحوثي بأي شخص تريد معاقبته وسجنه والتنكيل بأفراد أسرته.

وقصة خالدة المؤلمة التي تُطوى اليوم آخر صفحاتها بالإفراج بعد ضياع 3 سنوات من العمر خلف قضبان الحوثي، ليست الأولى ولن تكون الأخيرة التي تتعرض له الحرائر اليمنيات القابعات في مناطق تلهث الأنفاس تحت سطوة الحوثي.


المزيد في أخبار وتقارير
مدير عام صحة ساحل حضرموت يرسل رسالة للمواطنين حول وباء كورونا
ارسل مدير عام صحة ساحل حضرموت رسالة جاء فيها : الى أحبتي من أبناء هذه المحافظة الغالية على قلوبنا جميعا، أولا نحب أن نطمئنكم أن الوضع الوبائي بالمحافظة إلى الآن
مصرع أكثر من 25 عنصراً حوثياً وجرح آخرين بنيران ابطال الجيش في جبهة مراد
لقي أكثر من 25 عنصراً حوثياً مصرعهم وجرح آخرين ، اليوم الجمعة، بنيران أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة جبل مراد جنوب محافظة مأرب.وقال مصدر عسكري للمركز
رئيس البرلمان العربي: ندعم الجهود المصرية والسودانية لحفظ أمنهما المائي وعدم المساس بحقوقهما المائية الثابتة
أكد صاحب المعالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي دعم البرلمان العربي التام للجهود التي تقوم بها جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان لحفظ




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بن بريك : هكذا سيكونُ ردُنا ؟!
محامي( صالح) هذه نصيحتي لأبنا محافظة إب ولكل اليمنيين
صحافي بارز يوجه رسالة عاجلة لعقلاء يافع بشأن حادثة الوالي والمشوشي
قيادات من الحزام الامني تزور منزل القيادي عدنان رزيق بعدن عقب اقتحامه من قبل جنود وتُحكم واسرة رزيق تعفو
عاجل: 14 حالة إصابة ووفاة بفيروس كورونا في اليمن
مقالات الرأي
    محمد جميح   في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه
  لا نعلم مالذي ارتكابه سكان العاصمة عدن ، حتى يحاصرهم مسلسل من فصول المأساة الطولية بلا نهاية ، السنين
  نشرت تعليقات على مقالي المنشور بموقع عدن الغد الاليكتروني بعنوان " الانتقالي ساهن من الظبية لبن "
في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال
عوّل اليمنيون كثيراً على اتفاق الرياض،وعلّقوا عليه آمال عراض تفوق بنود ومضمون محتواه وما ورد فيه،حيث
  ✅ بدات ماكنة اخوان اليمن الاعلامية عبر تقارير لبعض التلفزيونات عن انقسام الاخوانج ، وبعد ان ضرب اعلامهم
المسابقات الغنائية (المدعومة في الفضائيات) (وطمس هوية) الغناء العربي ..؟! الفنان والناقد والباحث/ عصام خليدي مع
كتب / علي منصور الوليدي يحكي الشماليين عن تاريخهم أن المملكة العربية السعودية هي من تطيح وتصنع انظمة الحكم
الحقيقة الوحيدة الثابتة هي ان كل من يحمل مشروع استعادة الدولة الجنوبية سيظل في دائرة الاستهداف ، سياسي كان أم
المرحلة الراهنة و طبيعتها السياسية في "جنوب اليمن" مختلفة جذريا عن المراحل السياسية السابقة سواء قبل حقبة
-
اتبعنا على فيسبوك