مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 05 مارس 2021 06:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 23 فبراير 2021 01:40 مساءً

العدوء الحقيقي للشعب اليمني

لا يمكن أن تكون الأمم المتحدة أو امريكا أو إسرائيل أو إيران أو الإمارات أو السعودية أو قطر أو تركيا العدوء الرئيسي والأساسي والحقيقي للشعب اليمني فهذه الدول واممها المتحدة لم تأتي وتتدخل وتشارك في الحرب اليمنية من ذات نفسها كما أنه لا يوجد عداء شخصي أو ثار خاص بين تلك ألدول أو أحدها مع الشعب اليمني وما تسعى وتهدف إليه قيادات تلك الدول من خلال تدخلها ومشاركتها في هذه الحرب هو تحقيق المصلحة العامة لاوطانها والمنفعة والفائدة لشعوبها....

أما العدواء الحقيقي للشعب اليمني فهو ذلك الحزب التخريبي والجماعة العنصرية والنازية والقيادات الشاذة والمنحرفة والعميلة التى قدمت مصلحتها الخاصة والحزبية على مصلحة الوطن والشعب العامة
وهو من استعان بهذه الدول والمنظمات الأممية وطلب تدخلها وتلقى الدعم والاسناد والمال المدنس منها وعمل أجيراً ومرتزقا وتابعاًً لديها وجعل من أراضي الجمهورية ميدان حرب لتصفية حساباتها.....
وهو من ذهب للأمم المتحدة ومجلس الأمن وادخل اليمن بحسب طلبه تحت البند السابع والوصاية الدولية....
وهو من طلب تدخل الإمارات والسعودية
ومن استعان بإيران واستقدم منها الخبراء والأسلحة
وهو من يسعى لإشراك قطر وتركيا ويتلقى منهما الدعم المشبوه والمال المدنس....
وهو من يدمر الوطن ويفرط بالأرض ويقتل الشعب بأسلحة تلك الدول الشيطانية ومن يعمل منبطحاً لتحقيق أهدافها ومخططاتها العدوانية.....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كلما توقعنا ان هذه الفرصة ربما تكون الأخيرة أمام هؤلاء للولوج في هذا الباب باب السلام. خابت توقعاتنا وتلاشت
  قد لا أجيد أنتقاء الكلمات الرنانة، ولا المصطلحات البراقة التي تروق البعض، و قد لا أتقن فن التعبير. و الشرح
مديريات الحجرية الى الشمايتين تحت يد محور تعز الا حيفان وجزء من سامع فيما مديريات التعزية وشرعب السلام وشرعب
لازلنا في خضم الحدث المسابقاتي في المحفل الشعري الثقافي والأدبي  ، بتنافس خيري محتدم مابين المتسابقين
    اطفال اصبح فرحتهم حصولهم على ثلاث وجبات في اليوم. الرواتب اصبحت اعانه ولا تسلم من الخصم اصبح الموضف
كذب المنجمون ولو صدقو .. وقال الله تعالى.. كبر مقتا عند الله ان تقولو ما لا تفعلون .. كثرة هي الاقوال وقلة فيه
طالت بنا الأيام والسنين ونحن من مجلس إلى آخر ومن توافق إلى تنافر نترقب تحسن ملحوظ او فرجأ طال انتظاره دارت بنا
نتابع الأحداث كل يوم جديد في العاصمه تتنوع الادوات تستهدف المدنيين والعسكريين في الجنوب منها أحداث
-
اتبعنا على فيسبوك