مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 05 مارس 2021 07:35 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
فن

الفنّان عبدالمجيد عامر يغرّد خارج الصندوق في رائعته "ساكنة روحي" متغزلاً بمعشوقته عدن

الأحد 21 فبراير 2021 12:18 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

أطلق الفنّان عبدالمجيد عامر عمله الفنّي الجديد فيديو كليب "ساكنة روحي" يحكي من خلاله حكاية الطموح العدني في الأزقة العدنية العتيقة، سرد من خلال الكلمات حكاية بداية طموحه الفنّي وترجمها بصورة جمالية عتيقة للمدينة وتفاصليها وحبكة درامية مثالية زادت الكلمات واللحن والموسيقى جمالاً إضافياً.

مزيج الكلمة العدنية المُلهمة في أبياته التي تغنى بها باللهجة العدنية من "فيك ابتدت صفحات عمري يا حياتي" إلى "وأقول لازم بكرة يتحقق مناي" لتنهيدته ما قبل الأخيرة في "آه.. حلوة ولو نار الألم تكوي ضلوعك، وأحلى إذا سالت من الفرحة دموعك" ختمها بالعهد من وسط مباني دمرتها الحرب بـ "أموت لو فكرت بس إني أسيبك! هذا محال باعيش أنا وأموت فيبك".

كل هذه المشاعر في تلك الأبيات التي كُتبت باللهجة العدنية مع اللحن والموسيقى الحديثة والسرد القصصي للحكاية وتفاصيلها، كونت مزيجاً مُلهماً أخّاد لكل عاشق لهذه المدينة العتيقة.
كتب كلمات هذا العمل الذي يُعتبر الأول فنياً وقيمياً وهادفاً في عدن، الشاعر ابن عدن وجدي المنذري، ولحنها الملحن الفنّان علي مجاهد، وكان التأليف والتوزيع الموسيقي من عمل فاروق باصبيح وعمليات المكساج والماسترينج اكتملت في المملكة العربية السعودية على يد مهندس الصوت م. محمد قاضي.

توّج النسخة الصوتية رعاية كريمة من المؤسسة الرائدة مؤسسة السعيد للسيراميك وشركة الحداد للصرافة ليكونا رعاة رسميين و شركاء نجاح في اكمال العمل واظهاره للناس بالصورة المثالية المُلهمة على شكل فيديو كليب موسيقي مصور.

الجدير بالذكر أن نجاح وانتشار هذا العمل يأتي بالتزامن مع النجاح الكبير والانتشار الواسع الذي حققه عبدالمجيد على منصات التواصل الاجتماعي بانتشار أعماله الفنية بشكل كبير وواسع وقبول فئة كبيرة من الناس لفنّه ونوعية الأغاني المُلهمة التي يُقدم.

لمشاهدة العمل كاملاً على منصة يوتيوب وباقي المنصات الموسيقية العالمية، من خلال الرابط:
https://youtu.be/AmUMj_Nk7eE


المزيد في فن
الـفـنـان والإعـلامي الـمخضرم عـبـد الـرحـمـن بـاجــنـيــد ..الطائر العدني المغرد المغيب حياً وميتاً !
أتسمت التجربة الإبداعية للفنان والإعلامي الكبير عبد الرحمن باجنيــــد بدرجة عالية من الفرادة والخصوصية والمزايا والأبعاد الجمالية والمهنية بالمعنى النقدي
جيل التسعينات من الفنانين في صورة ورواية..
الصورة ينقصها علي حميده وحنان.. فنانو جيل التسعينات الذين شكلوا أقسى انشقاق في الأغنية العربية الى "اغنية طربية" و "اغنية شبابية".يتعامل معهم جيل اليوم باعتبارهم
لا أجيد كتابة القلق للفنانة "إيمان إبراهيم"
باكورة أعمالها الأدبية الاولى في مجموعة نصوص، مثلث عصارة أعوام لا تتذكرها من الإبدع، كان لها الشرف أن بادرت "دار أروقة للنشر" في جمهورية مصر العربية، تولي طباعة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بن بريك : هكذا سيكونُ ردُنا ؟!
محامي( صالح) هذه نصيحتي لأبنا محافظة إب ولكل اليمنيين
صحافي بارز يوجه رسالة عاجلة لعقلاء يافع بشأن حادثة الوالي والمشوشي
قيادات من الحزام الامني تزور منزل القيادي عدنان رزيق بعدن عقب اقتحامه من قبل جنود وتُحكم واسرة رزيق تعفو
عاجل: 14 حالة إصابة ووفاة بفيروس كورونا في اليمن
مقالات الرأي
    محمد جميح   في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه
  لا نعلم مالذي ارتكابه سكان العاصمة عدن ، حتى يحاصرهم مسلسل من فصول المأساة الطولية بلا نهاية ، السنين
  نشرت تعليقات على مقالي المنشور بموقع عدن الغد الاليكتروني بعنوان " الانتقالي ساهن من الظبية لبن "
في ديسمبر من العام 2004 أطلق العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، تحذيراً مما أسماه حينها «الهلال
عوّل اليمنيون كثيراً على اتفاق الرياض،وعلّقوا عليه آمال عراض تفوق بنود ومضمون محتواه وما ورد فيه،حيث
  ✅ بدات ماكنة اخوان اليمن الاعلامية عبر تقارير لبعض التلفزيونات عن انقسام الاخوانج ، وبعد ان ضرب اعلامهم
المسابقات الغنائية (المدعومة في الفضائيات) (وطمس هوية) الغناء العربي ..؟! الفنان والناقد والباحث/ عصام خليدي مع
كتب / علي منصور الوليدي يحكي الشماليين عن تاريخهم أن المملكة العربية السعودية هي من تطيح وتصنع انظمة الحكم
الحقيقة الوحيدة الثابتة هي ان كل من يحمل مشروع استعادة الدولة الجنوبية سيظل في دائرة الاستهداف ، سياسي كان أم
المرحلة الراهنة و طبيعتها السياسية في "جنوب اليمن" مختلفة جذريا عن المراحل السياسية السابقة سواء قبل حقبة
-
اتبعنا على فيسبوك