مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 أكتوبر 2020 05:51 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 18 أكتوبر 2020 10:04 مساءً

ترى أين يكمن الخلل؟

البارحة وانا اطالع مواقع التواصل الاجتماعي رأيت فيديو لمذيع يسأل مجموعة من الشباب : 14 اكتوبر تمثل اي مناسبة؟  فقال البعض عيد العمال واخر عيد الدحابشة ووو ولم يعرف هذه المناسبة الا اخر شاب ..هنا نتساءل عن حجم التخلف الذي يعيشه شبابنا في الجنوب ترى هل هذا الانفصام بين شبابنا ووطنهم كان مخططا وممنهجا؟ فعندما يغيب التعليم عن الجنوب لسنوات طوال وتفشي ظاهرة الغش بشكل منقطع النظير لا عجب ان يكون الشاب بهذا التخلف الذي يظهر به فكما نعلم اذا أردت ان تستشف مستقبل تطور مجتمع ما فانظر الى التعليم فيه فان كان متطورا اعلم ان هذا المجتمع سيلحق ركب الدول المتقدمة ويستحضرني هنا موقف جمع بيني وبين طالب من فلسطين كان يتحدث ويناقش في كل الامور بعقل واع في احد المكاتب فظننت انه استاذ جامعي فاثار فضولي فسألته انت دكتور في اي مجال؟

فكان جوابه مزلزلا لي عندما اخبرني انه طالب في جامعة القاهرة وقد كان ملما بتاريخ اليمن وثقافتهم وحضارتهم افضل من شبابنا بل لا مقارنة بينه وبين اقرأنه من شبابنا  فحزنت كثيرا على الوضع المتردي لشبابنا فالشاب عندنا لا يستطيع ان يناقش او يتحدث بوعي وثقافة بل وتشعر انه اجوف الا من رحم ربي نراهم منكبين على مواقع التواصل الاجتماعي ليل نهار ولا يحسنون استخدام هذه المواقع فتراهم يتناقلون الشائعات والإخبار المضللة دون وعي والبعض منهم يدخلون لمواقع اباحية فتعددت اهتماماتهم ولكن النتيجة واحدة اهدار وقتهم وضياع عمرهم في ما لاينفع ..فهل الخلل من الأسرة ام من المجتمع ام من الساسة اذ يريدون جيلا من المعتوهين الذين لا يربطهم شيئا بأوطانهم وهنا تضعف علاقة الشاب بوطنه فيسهل اختراقه من الخارج لضرب الامة ..ولا زلنا نتساءل ترى اين يكمن الخلل؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
خلال مسيرة حياتي الحافلة بالتنقلات في عدة مجالات العمل والدراسة والتنقل بين عدة مدن , بالإضافة الى كوني الأخ
ارتفعت نبرة المواجهة في الايام الماضية بين العالم الإسلامي من ناحية وبين فرنسا ومن يدور في فلكها من ناحية
ما تعرضت له عدن من نكبات متعاقبة خلال فترات مختلفة تضاعفت بعد محاولات اجتياح المحافظات الجنوبية ومحاولة
كل يوم يحضر للصلاة تراه بعد كل صلاة يجلس على كرسي الصلاة لمرض أقعده على هذا الكرسي، تراه بعد انقضاء الصلاة
لعل اصدق بيت في الرثاء هو قول شاعر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حسان ابن ثابت رضى الله عنه حين قال :(وما فقد
الجميع يدرك حال أهل السياسية في هذا الزمان، كذب ونفاق، تبدل في التوجهات وتحول في المواقف، إلا من رحم ربي وهم
بجهود إنسانية سادتها المسؤولية أمام أبناء المديرية  وروادها ، حيث بادر الناشط المهندس : صادق الناهي  أحد
بدى لي الخير متعة كما رآه زرادشت.. أحسست بسعادة غامرة وأنا أخوض معارك الخير وأنتصر.. وحتى تلك الإخفاقات التي
-
اتبعنا على فيسبوك