مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 18 أكتوبر 2020 02:01 صباحاً

ساحل ابين وكارثة محتملة

ظهرت خلال الأيام القليلة الماضية على ساحل أبين مؤشرات قد تنذر بحدوث حالة نفوق جديدة للأسماك والأحياء البحرية قد تظهر على الأقل ضمن مناطقنا الساحلية المطلة على خليج عدن وربما بحر العرب ايضاً .... وفي حال حدوثها فإنها ستكون الحالة الثالثة من نفوق الأحياء البحرية التي حدثت خلال هذا العام وكانت قد تكررت أكثر من مرة خلال العام الماضي .

ويعود السبب في ذلك بشكل مختصر جداً إلى عدة عوامل ( حسب عدة دراسات ومن بينها دراسة هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية عبر قسم البيئة البحرية التي قمنا بتنفيذها في مارس ٢٠٢٠م ) سأذكر منها أكثرها تأثيراً علينا وهو قيامنا بإحداث تغيير في الخصائص الفيزيائية والكيميائية لمياه البحر لتكوّن بيئة غير ملائمة لعيش الأحياء البحرية ضمنها وذلك من خلال استمرارنا في تصريف مياه المجاري والصرف الصحي الصّرفة ضمن مياه البحر بدون اي معالجات بشكل متواصل لمدة تزيد عن ست سنوات ، حيث أدى هذا الأمر إلى ارتفاع نسبة المغذيات في المياه بشكل مفرط وبالتالي في حدوث التكاثر المفرط للطحالب الضارة ( بخاصة نوع محدد منها سنأتي على ذكره بالتفصيل لاحقاً ضمن تقرير علمي مفصل يشرح هذه الظاهرة ) ، التي بعد موتها تبدأ بالتحلل عبر نشاط البكتيريا الهوائية التي تستهلك الأكسجين المذاب في المياه بشكل كبير للقيام بتلك العملية ، ونتيجة لذلك تتشكل مناطق ضمن مياه البحر لا تحتوي على الاكسجين والتي تُعد مصائد أو مناطق قاتله للأحياء البحرية اذا ما مرت ضمنها ، وهو ما يفسر حدوث حالات النفوق المتكررة للأسماك والأحياء البحرية الأخرى .

هذا الأمر بدأ تأثيره بالظهور بشكل جلي خلال هذا العام على المردود السمكي الذي تراجع بشكل مخيف نتيجة عزوف الأسماك عن المرور ضمن العديد من مناطق الاصطياد المعهودة لدى الصيادين والهروب منها الى مناطق أخرى تحتوي مياهها على نسب اعلى من الاكسجين ، ومن المرجح ان يستمر هذا التراجع مستقبلاً وبوثيره اكبر مالم يتم إعادة تفعيل وتطوير منشأت معالجة مياه المجاري والصرف الصحي وتطبيق حزمة من الإجراءات التي يجب ان تُسّهم في الحد من تلوث البيئة البحرية وموائلها الطبيعية .

 

جيوفيزيائي/ نادر بدر باسنيد

هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية 

رئيس قسم البيئة البحرية _ إدارة الجيولوجيا البحرية 

 

عدن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
بالصور: تصميم مطار دولي في اليمن وفق معايير حديثة
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
-
اتبعنا على فيسبوك