مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد أزمة كورونا : مدارس عدن بين التباعد الاجتماعي للطلاب وشكوى المعلمين من تضاعف الحصص

الجمعة 16 أكتوبر 2020 01:52 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

 

توقف العام الدراسي لأكثر من 8 أشهر ليس بالأمر السهل على قطاع التعليم عامة فهو توقف العملية التعليمية وشلل في عقول الطلاب خاصة إذا تزامنت مع حدوث وباء ساهم في إغلاق كل شيء منها المدارس.
محافظة عدن كان لها نصيب من هذا التوقف الذي استمر طويلا وبعد طول انتظار ومحاولات عدة من أجل عودة التعليم بعد اضراب المعلمين ومرض الكورونا فتحت المدارس وعادت الحياة للفصول الدراسية واستقبلت الطلاب في عموم المدارس الحكومية للمديريات.
ولكن برغم عودة التعليم خلقت مشاكل اخرى تزامنت مع اتخاذ التدابير الاحترازية للوقاية من الكرورنا التي اتخذت في المدارس منها التباعد الاجتماعي الذي قسم الفصول والطلاب وضاعف عدد الحصص للمعلمين وضاعف معها معانتهم واصبحوا يشكون من زيادة الحصص ومن المطالبة بحقوقهم وعلاواتهم السنوية على حدا سواء.

تقرير : دنيا حسين فرحان


*اجراءات احترازية في المدارس الحكومية للطلاب :

منذ الوهلة التي جاء قرار وزير التربية والتعليم عبدالله لملس بعودة فتح أبواب المدارس من جديد واستئناف الفصل الدراسي الذي توقف بسبب اضراب المعلمين والكورونا , وبدأت العديد من التساؤلات تطرح أولها من قبل التربويين في كيفية التعامل مع الكم الهائل من الطلاب داخل المدارس وكيف يتم تطبيق الإجراءات الوقائية لحمايتهم من المرض الذي فتك بأرواح كثيرة وما زال متواجد ولكن بنسبة أقل من قبل.
كانت فكرة تقسيم الفصل الدراسي بطلابه إلى فصلين وأن يحوي الصف نصف الطلاب هي الأنسب لتطبيق التباعد الاجتماعي وهو أحد الاجراءات الوقائية لفيروس كورونا واخبار الطلاب بالالتزام بلبس الكمامة في حال الخروج للاستراحة أو حصص البدنية أيضا الاهتمام بنظافة الفصول والمدرسة وتنبيه الطلاب بضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية وعمل كل الاجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس كرورنا.
حاليا تتبع المدارس الحكومية كل هذه الخطوات وما زالت الدراسة مستمرة في انتظار موعد تحديد الاختبارات الفصلية والامتحانات لإنهاء الفصل الدراسي الأول الذي توقف بسبب الوباء والاضراب.

*ضغط دراسي لإنهاء المقرر وحصص مضاعفة للمعلمين:

بكل تأكيد أن أي توقف للمدارس والتعليم تحت أي ظرف يتلوه استئناف الدراسة ولكن بشكل مكثف من أجل انهاء المقرر الدراسي في وقت قياسي وهذا بالضبط ما حدث بعد التوقف بسبب الكورونا.
الإدارة المدرسية لكل المدارس الحكومية تعقد اجتماعات متواصلة مع الوكلاء والمعلمين لمناقشة كيفية انهاء الفصل في موعد محدد فبعد أن تم تقسيم الطلاب طلاب الصف الواحد إلى فصلين من اجل التخفيف من عدد الطلاب في الصف الواحد الذي كان يقترب من ال100 وحاليا النصف وكل ذلك من أجل اتباع الاجراءات الوقائية.
لكن هذا التقسيم خلق مشكلة أخرى للمعلمين وهي الضغط الكبير اثناء تقديم الحصص فهي أيضا تضاعفت فالمعلم الواحد الذي كانت لدية 4 حصص في الأسبوع بعد تقسيم الفصل أصبحت 8 والذي لدية 8 حصص أصبحت 16 فكيف سيكون حال المعلم الذي أصبح يبحث عن حقوقه وزاد همه بعد تكثيف الحصص الدراسية ولا يعرف كيف يتعامل معها فهو يعطي في كل حصة ويعيد الشرح ويكلف الطلاب بعدد من الواجبات وهذا يأخذ منه وقت وجهد جبار.
حاليا أصبح المعلمون في عموم المدارس الحكومية يشكون من هذه المشكلة التي لم تجد لها الإدارة المدرسية أي حل إلى الآن ولكن الخوف من عودة مطالب المعلمين وزيادة الضغط على وزارة التربية والتعليم لتحقيقها وإلا ستضاف مشكلة تضاعف الحصص إليها وسيزداد الوضع سوء وقد يعود الإضراب وتتوقف العملية التعليمية في حال لم توجد حلول.

*عودة مرتقبه للإضراب في ظل مخاوف توقف التعليم من جديد:

ما زال موضوع الإضراب قائم ولم ينتهي بعد ففي أي لحظة من الممكن أن تعود نقابة المعلمين الجنوبيين بمطالبها من جديد وتصدر قرارا في توقف التعليم بعد انتهاء الفصل الأول , وهناك مؤشرات بدأت تظهر للواجهة خاصة بعد تجميد موضوع حقوق المعلمين وعدم صدور أي قرار أو تعليمات بوضع حل لها أو موعد صرفها أو حتى وضع ملفهم ضمن الملفات المهمة التي تتطلب النظر فيها وانصافهم.
تصريحات نقابة المعلمين بإعطاء مهله للمحافظ والحكومة لنهاية الفصل الأول بأن يتم صرف مستحقاتهم وإلا سيتم عودة الإضراب مرة أخرى وبشكل أقوى بمعنى أن التعليم سيتوقف من جديد وستدخل عدن في معاناة أخرى في قطاع التعليم لا أحد يعرف متى ستنتهي.
مطالب المعملين من عودة مستحقاتهم المالية على مدى سنوات وعلاواتهم السنوية تظل في المقدمة وعودتهم للتعليم في المدارس ومواصلة السنة الدراسية يظل تحت هذه الشروط التي لن يتنازلوا عنها ولكن وضع التعليم اليوم مع الكورونا عمق من حجم المشكلة وضاعف معاناة المعلمين الذين أصبح الآن لهم مطالب جديدة منها تخفيف الحصص الدراسية ووضع حل للجهد المضاعف الذي يبدلوه كل يوم داخل الفصول الدراسية لإكمال المقرر الدراسي في موعده.

*ومع عودة المدارس والتعليم لعموم المدارس الحكومية في العاصمة عدن تظل مخاوف التوقف قائمة في أي لحظة إذا لم يتم الاستجابة لكل مطالب المعلمين وإذا لم توجد حلول لمعاناتهم ويظل الطلاب هم الضحية الكبرى في حال أغلقت المدارس من جديد وشهدنا فترة أطول للتوقف ولا أحد يعرف ما الذي ينتظر الطلاب وما هي ملامح مستقبلهم في ظل هذه الأوضاع الصعبة التي تشهدها البلاد والتي تنعكس على مختلف القطاعات منها القطاع الأهم التعليم.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تسريح عمال الإغاثة.. خطر المجاعة على أبواب اليمن
ضربت المنظمات المحلية في صنعاء جرس إنذار جديد بشأن تزايد احتمالات شبح المجاعة الذي سيقضي على الأخضر واليابس، بعد أن قامت بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (الحادية والثلاثون) متابعة وترتيب / د / الخضر عبدالله
(تقرير).. لماذا تصاعد النزاع بين محافظ شبوة والإمارات مؤخرا؟
تقرير يتناول أبعاد وتداعيات تصريحات محافظ شبوة الأخيرة بشأن التواجدالإماراتي في منشأة بلحافمطالب بن عديو بإخلاء منشأة بلحاف.. هل هي مشروعة؟لماذا يجب خروج القوات


تعليقات القراء
498072
[1] فتح المدارس التي اغلقت
الجمعة 16 أكتوبر 2020
صالح بن علي | عدن
مدارس مغلقه كانت للفتره الظهيره وهي اوسان والصديق هي سبب الزحمه الفئه الزحمه واضطرار الأهالي لحشر أولادهم أو تحمل تكاليف المدارس الخاصه لهذا اين طاقم التدريس دهب لهذه المدارس للفتره المسائيه يجب تنظيم الدراسه لهذا المدرستين بنفس نظام بقيه المدارس وعوده المدرسين إلى أعمالهم ووقف اعذار المرض واستغلال الخريجين للتدريس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
بالصور: تصميم مطار دولي في اليمن وفق معايير حديثة
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
-
اتبعنا على فيسبوك