مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

معهد واشنطن: أزمة اليمن تكمن في "أهميته" وإشرافه على ممرات التجارة العالمية

السبت 10 أكتوبر 2020 06:52 مساءً
(عدن الغد) وكالات

قال معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، إن خطوط المؤامرة الظاهرة في اليمن اليوم لم تبدأ في عام 2015، ولن ينتهي معظمها عندما تنتهي الحرب الحالية.

وأرجع المعهد في دراسة له سبب تفاقم الصراع في اليمن منذ القدم إلى إشراف البلد على الممرات المائية الرئيسية للتجارة العالمية، إضافة إلى كون اليمن ملاذا لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، كما أنه أبقى منطقة الخليج متورطة في الصراع منذ عام 2015.

وأكد أن دفع اليمن نحو الاستقرار يتطلب جهودًا متضافرة وفهمًا عميقًا للعلاقات القائمة فيها، ذلك أن البلد ليس قصة واحدة، إنه شبكة معقدة من القصص والأحداث.

وذكرت الدراسة أن اليمن مكان تقود فيه الشخصيات الأحداث أكثر من المؤسسات، وحيث يكون التأثير غير الرسمي غالبًا أكثر قوة من السلطة الرسمية.

وأشارت إلى أن البلد ذات ذاكرة حادة، حيث لا تزال أحداث 1962 و1986 و 1994 و2004 تلعب دور أحداث اليوم، وغالبًا ما تساعد هذه الذكريات العميقة في تفسير سبب كون التظلم في كثير من الأحيان يلعب دورًا في قلب القرارات والعلاقات في اليمن.

وبحسب الدراسة فإن ظهور الكيانات السياسية الجديدة (على سبيل المثال، المجلس الانتقالي الجنوبي في عام 2017)، يرتبط بمشاكل قديمة وتكون وجوهًا جديدة لمظالم قديمة، وهي لا تستند إلى المعرفة بقدر ما تكون تراكمات تاريخية قديمة.

وطبقًا للدراسة، فإن الحرب الأخيرة خلقت خصومًا أكثر مما حفزت الشعور بالمصلحة المشتركة، وغالبًا ما تكون المصلحة المشتركة بين الفاعلين هي خصمهم المشترك.

ومن تعقيدات الصراع يقول المعهد إن الجماعات غالبًا ما تختار أقل عدوين للعمل معهما ضد العدو الأكبر، من ذلك أن مصطلح "القوات الموالية للحكومة" يشير إلى تقارب داخل تلك القوات، حيث إن القليل من القوات التي تقاتل الحوثيين في الواقع هي موالية للحكومة، وهي، بدلاً من ذلك، مناهضة للحوثيين، واصطفافها مع الحكومة مهتز في أحسن الأحوال، وبالمثل، فإن العديد من المتحالفين مع الحوثيين ليسوا مؤيدين للجماعة بل معادون للسعودية.

وأكدت الدراسة أن التظلم هو العدسة التاريخية التي يرى اليمنيون من خلالها الحاضر، ويحددون علاقاتهم من خلالها، إضافة إلى تشكيل وجهات نظرهم وقيادة سلوكهم، وغالبًا ما يصعب الحصول على الحقائق في اليمن.

ويرى معهد واشنطن أن العلاقات اليمنية اليمنية لم تكن معقدة بدرجة كبيرة، فغالبًا ما يكون هناك عنصر إقليمي أيضًا، إذ تعتمد العديد من الجهات الفاعلة اليمنية على راعٍ خارجي للحصول على الدعم المالي، كما يفعل المجلس الانتقالي الجنوبي مع الإمارات، وكما يفعل المحتجون المهريون مع عمان، والحوثيون يفعلون مع إيران.

وتُظهر هذه المصفوفة أن أقرب "التحالفات" في اليمن تكون عادة مع راعٍ أجنبي. ومع ذلك، ربما بشكل غير متوقع، تعبر معظم الجماعات اليمنية بشدة عن مشاعر مناهضة للتدخل الأجنبي.

وذكرت الدراسة أن علاقات الجماعات اليمنية مع الرعاة الأجانب متعددة الأبعاد: فالموارد المالية تساعد الجماعات اليمنية في متابعة طموحاتها، لكن هذه المجموعات تحرس استقلاليتها من خلال عدم اتباع نصائح رعاتها دائمًا، ومن النادر أن تتصرف جماعة في اليمن كوكيل كامل لدولة خارجية.

وأوضحت أن أربع دول أقليمية هي الجهات الفاعلة في النزاع باليمن، وهي: إيران وعمان والسعودية والإمارات، وهي -بحسب الدراسة- ليست بأي حال من الأحوال الدول الإقليمية الوحيدة التي لها مصلحة في اليمن، إذ يمكن أن يشمل المشروع قطر أو حتى تركيا، خاصة إذا استمر اهتمام وتأثير الدولتين في النمو.

وخلصت الدراسة إلى أن النزاع في اليمن يستخدم وصف "عدم وجود علاقة ملحوظة"، ذلك أن الأطراف ذات علاقات متعددة بشكل ما، وهذا يعني في بعض الأحيان أنه لا توجد علاقة على الإطلاق، ولكن في كثير من الأحيان يعني أنه لا توجد علاقة ملحوظة، يتم الأمر بشكل ضمني.


المزيد في اخبار المهجر اليمني
_بعد تعرض رب الاسرة لتهديدات بالقتل.. اسرة يمنية تعتصم امام مكتب (UNHCR) بهرجيسا .
نفذت اسرة يمنية اليوم اعتصاماً امام بوابة مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ال (UNHCR) بمدينة هرجيسا عاصمة ادارة صومالاند ؛ وحمل افراد الاسرة لافتات توضح بأن
خاطبت وزارة المغتربين و الجهات الفرنسية  هيئة الرقابة تطالب الاتحاد العالمي للجاليات اليمنيه بتقارير ماليه و انتخاب ادارة جديدة
    اصدرت هيئة الرقابة المالية و الإدارية في الاتحاد العالمي للجاليات اليمنيه حول العالم عددآ من القرارات التي تخص الاتحاد الذي يضم عددآ من الجاليات اليمنيه
خاطبت وزارة المغتربين و الجهات الفرنسية.. هيئة الرقابة تطالب الاتحاد العالمي للجاليات اليمنية بتقارير مالية و انتخاب إدارة جديدة
أصدرت هيئة الرقابة المالية والإدارية في الاتحاد العالمي للجاليات اليمنية حول العالم عددا من القرارات التي تخص الاتحاد الذي يضم عددا من الجاليات اليمنية حول العالم


تعليقات القراء
496682
[1] تحليل وتفسير سطحي
الخميس 15 أكتوبر 2020
ثابت | الجنوب العربي
تحليل وتفسير طبيعة واسباب الصراع في اليمن سطحي ويتجنب البحث والتعمق في الاسباب والنتائج للصراع في اليمن ويحصرة في الموقع الجغرافي لليمن الذي هو ليس ليس سببا جوهريا متجاهلا الحقائق والتي اهمها ع الاطلاق هو احتلال اليمن للجنوب العربي واستمرار نهب خيراته واقصاء ابناءه من السلطة واستمرار تدمير بنية الجنوب ع كافة المستويات ورغبة غالبية شعب الجنوب في التخلص من الاحتلال بفك الالاتباط بالنظام اليمني واستعادة الدولة الجنوبية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
بالصور: تصميم مطار دولي في اليمن وفق معايير حديثة
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
-
اتبعنا على فيسبوك