مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أكتوبر 2020 10:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 28 سبتمبر 2020 07:30 مساءً

إنها ثورة الحرية التي لن تنطفئ

 

 


كإيقونة لحن باذخة بالدفئ ، كعبير ورد منتشي برذاذ المطر ، تحمله نسائم الصباح كقصيدة حب نسجت بخيوط أشعة شمس الحرية ، كمعشوق يزور عاشقه الذي ينتظر مجيئه في مواسم المطر ، تأتي ذكرى ثورة 26 سبتمبر من كل عام . هذه الذكرى الحاضرة في أذهان اليمنيين المحفورة في ذاكرتهم بحروف من نور ، لا تمحوها السنين ، ولا تطمسها الظلمة ، فرغم ظروف الحرب التي يعيشها اليمنيين والتي خلقها أحفاد الأئمة الذين تأتي هذه المناسبة كذكرى ليوم خلاصنا منهم ، إلا أنهم لايفوتون الاحتفال بهذه الذكرى العظيمة ذكرى ثورة26 سبتمبر الخالدة التي خرج بها اليمنيين من ظلمات الجهل إلى نور العلم ومن الفقر وامراض سؤ التغذية إلى حياة كريمة ومؤسسات صحية وتنموية حفظت لهم حياتهم وآدميتهم.


ثورة 26 سبتمبر التي ضحى من أجل تحقيقها خيرة رجال اليمن وبذلوا في سبيل ذلك كل غال ونفيس ، فقتلوا ، وسجنوا ، وعذبوا ، وتحملوا المشقات استشهدوا في هذه الثورة ليوهبونا حياة بلا ذل ولا خوف ولا عنصرية
ضحوا بأنفسهم من أجل أن تشرق شمس الحرية التي حرمهم منها الحكم الامامي البائد
من أجل أن يلتحق أبناء اليمن بالمدارس فيعرفون معنى التعليم الذي لم يكن متوفراً أومقتصرا على أبناء آل حميد الدين ،من أجل أن يتعرف اليمني على العالم بدلاً من أن تكون معرفته الجغرافية مقتصرة على حدود قبيلته
من أجل إذابة العنصرية المقيته التي خلقها حكم الأئمة بين أبناء الشعب اليمني الواحد ، والرهين لإرادة ومشيئة السيد.


لذلك لاغرو إن زقزقت عصافير الحب وهبت نسائم الحرية في صباح كل يوم من هذه الذكرى المجيدة من كل عام ،والتهبت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بالتهاني ، وساد شعار هذه المناسبة كل وسائل الاعلام .
فما رأيته يوم أمس من مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة ، أشعرني بأن هذه الثورة مازالت متوقده في أفئدة اليمنيين لن تخبوا ولن تنطفئ ولن تموت إلى أبد الدهر.
إنه يوم تحقيق الحلم اليمني بالحرية والكرامة والشموخ . أو كما وصفه الشهيد البطل محمد محمود الزبيري رحمة الله تغشاه بقوله :

يوم من الدهر لم تصنع أشعته
شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا

قد كونته ألوف من جماجمنا
وجمّعته قرون من مآسينا

58 عام من عمر الجمهورية حققت اليمن فيها نهظة نوعية ، تألق فيها اليمنيين ، وانفتحوا على شعوب العالم ، فبنيت المستشفيات والمدارس والجامعات ، وامتلأت اليمن بالاطباء والمهندسين والمفكرين والأكاديميين . وبسواعد أبنائها قضينا على كل مظاهر التخلف بروح المناضل اليمني الذي لايفتر .
58 عام استعدنا فيها كرامة اليمني وحريته واستقلاله ، وتحققت فيها الوحدة الوطنية لتكتمل القصيدة السبتمبرية الخالدة ، ويصدح الوطن بأناشيد العزة والشموخ ، مخلفين ورائنا تاريخ الإمامة البائد بظلمه وظلامه ، ومقسمين أن لانقبله مرة أخرى أو نسمح به بأي صورة من الصور.

وما الحرب التي نخوضها ضد الانقلاب الحوثي الإمامي والتضحيات الجسيمة التي نبذلها في سبيل الحفاظ على جمهوريتنا التي سطرها أبائنا بدمائهم الزكية إلا تبرئة لذلك القسم .

لن تعود الامامة ، ولن نسمح بالمتوردين العنصريين أن يحكمونا مرة أخرى ، ولن يحكم اليمن غير ابنائها الشرفاء
فكل عام وأنا وأنتم أيها السبتمبريين بخير
وتبقى الجمهورية اليمنية

تعليقات القراء
493952
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الاثنين 28 سبتمبر 2020
ناصح | الجنوب العربي
من علامات المنافق كما جاء في الحديث النبوي الشريف ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد خلف وإذا عاهد خان . ومن لم يجد في مثل هؤلاء منافقين عليه إثبات ذلك . لا علاقة لذلك بحرية الرأي إذا كان هذا الرأي يخالف الحقيقة والواقع والمنطق وتحكيم العقل في تقييم الأشياء . يكفي تطبيل للباطل .

493952
[2] هي الثوره الام
الاثنين 28 سبتمبر 2020
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
ولذا تكالب عليها الحثاله في الشمال والجنوب لؤدها ولكن هيهات فهي ثوره وجدت لتبقى ولن تفلح مليشيات هنا او هناك في القضاء عليها فتحيه للشهداء والعار للحثاله العملاء



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة عبير بدر إلى اسرتها واسدال الستار على القضية
مستشار سعودي : هناك وزارتان في الحكومة اليمنية القادمة تحرص الإمارات على السيطرة عليهما
متحدث الانتقالي: لهذا السبب غادر اللواء احمد بن بريك العاصمة عدن
الجبواني : إذا صحت التوقعات فإن الإمارات ستحصل على ما تتمناه في اليمن
عمل تخريبي بصعدة يخرج كهرباء عدن عن الخدمة
مقالات الرأي
لا مشكلة من وجود قناتين أو اكثر في حضرموت كلاهما مكسب . لكن جوهر الصراع والتغيير لمدير القناة الحكومية من قبل
بما أننا بنهاية الأسبوع سنحتفل بمولد نبينا الكريم سيد البشرية محمد ﷺ الذي جميعنا نتبع كتاب الله ونعمل بكل ما
============ يبدو أن اليمنيين عجزوا عن الخروج من نفق الحرب في المستقبل المنظور على الأقل . فاذا كانوا قد قرَّروا
  ✅ليست الشراكة مهمة في الحكومة ، فالشراكة ليست في الوزير بل في القرارات وجسم القرار وادوات تنفيذه او
مع التطور الهائل الذي شهدته التقنية الرقمية والكمبيوتر والسرعة الجنونية لتقنية الانترنت والذي رست موخرا على
من يبحث عن وطن وهوية شعب نقول له سعيك مشكور ، ولكنك أخطأت الطريق الصحيح هذه المرة ، ومن له أجندات إقليمية
مثل شعبي متداول في بلاد الصبيحة  وبلهجتها الدارجة ((اضوى امكذب وامبوار))ويقال هذا المثل  حين ينكشف امرما
الاحتفاء المبكر بقرب أعلان تشكيلة الحكومة الجديدة على ضوء التسريبات الأخيرة ، يبدو أنه يعبر وكالعادة عن حالة
  شعوب العالم كآفة على علم ودراية تامة بأن الشماليين مختلفون فيما بينهم إلا فيما يخص الوحدة والهيمنة على
في ظل واقع يموج موج البحار،وسياسة رعنا تتقاذفنا نحن البسطاء،وجوع قاتل يعصف ببطون المحتاجين،وفقرٍ مدقع
-
اتبعنا على فيسبوك