مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 05:55 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 28 سبتمبر 2020 06:55 مساءً

حقيقة الكهرباء بعدن

عشان نريح انفسنا ويرتاح المواطن في عدن كلفت نفسي واجتهدت ان اصل لحقيقة الكهرباء في عدن

كلا منكم يعرف موقع الكهرباء الجديده التي بالشعب هناك خطة طاقة تحت اسم ( باور بلاند )

وللحقيقة الذي يتابع المشروع رأسا الرئيس عبدربه منصور هادي وعمل عقد مع شركة ( جنرال الكترك ) ومعناها كهرباء عامة

والخطة بناء بنية تحتية تتحمل 500 ميجا وات والعمل حاليا على 264 ميجا وات عبارة عن اثنين تربينات وهي دائما يعمل بها في الدول المتقدمة تعمل على المازوت ومواد اخرى وفي المحطة ايضا تظهر الفلاتر التي بدورها تعمل على تصفية وتحفيز المحطة.

بدأ المشروع في 2019/1/1م عبر شركة بترول مسيلة وبدأ العمل بستمائة موظف ومن ثم استعانوا بشركة ( سبكو ) شركة مصرية ووظيفتها البناء والتمديدات بذات عمل البنية التحتية ومن المفروض حسب العقد الموقع 2020/12/1م يكون المشروع جاهز ب 264 ميجا وات ولكن حسب قولهم ان الحروب والمشاكل والامراض كانت سبب تاخير المشروع.

الخلاصة نهاية شهر 2021/3م بتدخل 130 ميجا وات ممكن تغطي بشكل نسبي بمعنى ممكن تلصى الكهرباء ثلاث ساعات وتطفى مثلها ثلاث ساعات.

وبعدها سيستمر العمل ستة شهور لتدخل 134 ميجا وات ما تبقى من الاتفاق هنا سيكون حال الكهرباء افضل بمعنى ممكن تلصى اربع ساعات وتطفى ساعة مع العلم ان شركة جنرال الكترك ستشرف على المحطة ثلاث سنوات حسب العقد ثم سيتم تسليم الموقع للحكومة وهنا ستبدأ الحكومة بالتفكير باضافة 236 ميجا وات والاتفاق مع اي شركة اخرى واذا ما تم هذا سيتحسن وضع الكهرباء تماما.

الابراج التي بها العمل مستمر على الطريق سينتهي العمل بها تقريبا خلال ثلاثة شهور ومهمتها توصيل تمديدات الكهرباء والربط بالمحطة واخر برج سيكون بالخور.

حاليا عدد العمال 350 عامل بالنسبة للمحطة القديمة انتهى عمرها الافتراضي ومن هنا لابد ان يعرف كل مواطن ان هذه الحقيقة لانه للاسف كل واحد يوعد هذا الشعب المكلوم علئ حساب هذه المحطة.

وهناك اشكالية بصراحة ستكون القشة التي ستقصم ظهر الوطن وهي هل المواطن سيكون جزء من الحل وسيدفع ما عليه؟.

وهل سيكون حل للعشوائيات والبنايات التي لم تنطوي تحت ادارة الكهرباء؟.

وهل هناك ادارة ستتفهم وتعمل خطة لاي بناء عشوائي بحيث تستفيد منهم كمستفيدين وتنظيم الكهرباء وخاصة اذا هناك متابعة من قبلهم رسمية؟

للاسف نحن لدينا ثروة كبيرة ونبحث عن 500 ميجا وات مع ان الحرم المكي فيه 3000 ميجا ودبي 7000 ميجا.

العالم انطلق ونحن عدنا للوراء الف عام .. هل هذا حظنا او نصيبنا او اننا لم نعد بشر نستحق الحياة في نظر البعض ؟.

من الذي جعلنا نتمنى القرص الروتي بعد ان كانت بلادنا تفوح منها روائح السمن البلدي ونكهة الالبان ؟.

لن نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل (( من يخبر الحظ ان ابوابنا مفتوحة لعله يأتي الينا))

خدامكم
ناصر عيدروس العنبري



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن
هل سيتم الاعلان عن الحكومة الجديدة اليوم؟.. مصدر حكومي يُجيب 
عاجل: دوي انفجار عنيف يهز مدينة لودر
حزام قطاع المنصورة يوقفون "مستهتر" أطلق النار في موكب عرس
وفد عسكري يزور معسكر الصولبان ويطلع على الجاهزية القتالية
مقالات الرأي
في الأسبوع قبل الماضي تناولت قضية السطو على مجموعة من الفلل في ربوة المهندسين خاصة ببعض المغتربين لم يكملوا
  تقديم بقلم الدكتور أحمد عبيد بن دغر تشرفت أخي د. ثابت الأحمدي بقراءة كتابكم "سيكولوجيا النظرية الهادوية
    ✅ الاختراق الايراني ليس في وصول السفير الايراني الى صنعاء بل اثبت ان ايران لاعب لايزال اهم اللاعبين
على مدى ست سنوات من سيطرتها على صنعاء تحاول المليشيات الهاشمية تسخير كل إمكانياتها لتغيير وجه المدينة وعقول
اتصل بي صباح اليوم الأخ محسن سعيد يحيى الذي كلف خلفأ للأخ وضاح حماص مديرأ لمكتب التخطيط والتعاون الدولي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
-
اتبعنا على فيسبوك