مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 أغسطس 2020 01:36 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

اللجنة العمالية لمصافي عدن تعلن استمرار الاضراب بسبب انقطاع الرواتب

الثلاثاء 14 يوليو 2020 11:33 مساءً
عدن(عدن الغد)حسين الجعدني

اعلنت اللجنة العمالية بمصافي عدن عن استمرار الاضراب وترفض سياسة ادارة المصافي التي تريد تقسم راتب شهر مايو نصف الراتب يسلم ونصف الاخر بعد عيد الاضحى .


وعبرت اللجان العمالية ان هذا القرار في قمة الاحتقار للعمال ومن المعيب ان تكون مصفاة مثل مصفاة عدن ترفض تسليم رواتب عمالها .


واليكم نص بيان اللجان العمالية :

(( بسم الله الرحمن الرحيم

تنبيه هام
الإضراب مستمر حتى يلبى تطلعات عمال وموظفي شركة مصافي عدن
ونظراً للظروف وتماشيا مع المرحلة الحرجة التي نمر بها والفراغ الحاصل في المصفاة وبعد مشاورات مستفيضة تقرر الآتي

صرف راتب شهر يونو في اليومين القادمين على أن يتم صرف راتب شهر يولوا قبل العيد مع التزام إدارة الشركة بصرف النصف المتبقي من راتب شهر مايو بعد العيد ،

على أن يتم إنزال منشور من قِبل الادارة بذلك وفي حال تم صرف النصف الآخر من راتب شهر مايو غداً الثلاثاء وإثباتاً منا بحسن النية وتخفيفاً على أهلنا في عدن سيتم إدخال الباخرة الخاصة بالكهرباء مع استمرار الإضراب حتى يتم صرف مرتباتنا


مخجل لشركة بحجم المصفاة بأن لا تصرف رواتب موظفيها اسوتاً بشركة النفط التي تصرف مرتباتها أولاً بأول مع الإكراميات والإعانات الخاصة لمواجهة فيروس كورونا وأخرها مبالغ لشراء اضحية عيد الأضحى المبارك

لن يرفع الإضراب مالم نلبي تطلعات الموظفين بصرف مرتباتهم


على جميع العمال والموظفين التكاتف ومؤازرة بعضهم بعضا مع ربط الأشرطة الحمراء والله ولي التوفيق والسداد


صادر عن اللجنة العمالية لعمال وموظفي شركة مصافي عدن. ))


المزيد في أخبار وتقارير
عاجل .. انسحاب شركة MTN من اليمن وبعض دول الشرق الأوسط لايعني انهاء خدماتها
اكد مصدر في شركة MTN حقيقة انسحاب الشركة من الشرق الأوسط بطريقة منظمة وعلى المدى المتوسط. موضحاً ان المدى المتوسط يعني مابين 3-5  سنوات وان الإنسحاب من سوريا وايران
قال ان أزمة الرواتب والخدمات مفتعلة.. بن بريك: الجنوب انتزع اعترافا دوليا وأثبت وجوده على الأرض
أكد اللواء أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، أن أبناء يافع كانوا سباقين في تقديم التضحيات تلو التضحيات نحو استقلال الجنوب وأمنه
مضادات المقاومة الجنوبية تجبر طائرة استطلاع حوثية على مغادرة سماء ثره
بعد أن توقف إرسالها لطائرات مسيرة في سماء جبهة ثره المليشيات تعاود إرسال طائراتها من جديد. حول ذلك صرح الضابط المناوب بغرفة عمليات جبهة ثره القائد أحمد علي العطروس




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طارق محمد صالح يتحدث لأول مرة عن تفاصيل خاصة بواقعة استشهاد الرئيس صالح .. ماذا قال؟( Translated to English )
فلكي يمني يطلق تحذير شديد وينصح بعدم السفر لهذه الأسباب( Translated to English )
مدير مؤسسة المياه بعدن يكشف اسباب ضعف ضخ المياه ويهدد بالاستقالة
المستثمر السعدي يعقب ويوضح بخصوص مشروع استثماري بمنطقة الغدير بالبريقة
حصري -منع مسافرين يمنيين من السفر إلى سقطرى عبر مطار عدن
مقالات الرأي
انا من زمان وانا عندي شك. ان الفساد له فوائد. مش مثل ما يصوره البعض انه شر. محض..  حلوة محض والله مالي علم كيف
يشهد الوسط الإعلامي الجنوبي أيامنا هذه بلبلة غير مسبوقة وأصوات نشاز، في مسعى غير سوي بهدف الإساءة للقائد
كانت مدينة الصعيد حاضرة بلاد العوالق العامرة برجالها وامجادها وتاريخها ، اليوم على موعد له اتصالا قويا
اتفاق الرياض الاخير ينقصة حضور عناصر مهمة في المعادلة السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية إيران قطر
  يوما بعد يوم ترتكب عصابة الحوثي الإرهابية من الفضائع ما يجدد جراح اليمنيين ، وهاهي اليوم تهدد بقتل
    د محمد السعدي      اشتهرت عدن ابان الحكم الاستعماري البريطاني بانها كانت احد مدن الشرق العربي
هل سنرى تدخل لمجالس السلطة التنفيذية بحضرموت لاستغلال نعمة المطر ليشهد المواطن اثرها في تجميل البيئة بتوسيع
احمد الميسري والجبواني والجباري متفقين في الرؤية حول أن المناطق المحررة في الجنوب تحت الاحتلال من التحالف
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
-
اتبعنا على فيسبوك