مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 أغسطس 2020 10:04 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تحليل سياسي : ما الذي يريده الحضارم من تحركاتهم الاخيرة؟

الاثنين 13 يوليو 2020 10:46 صباحاً
(عدن الغد)خاص:

الحق الحضرمي.. الصوت القادم من الشرق

- حضرموت.. مخزون من الثروة البشرية والطبيعية لا ينضب

- الموقف الحضرمي الأخير.. هل كان صادماً أم مقبولاً؟

- هل يسعى الحضارم لإنهاء تبعيتهم وفرض مواقفهم؟

- كيف قلب الحضارم الطاولة على الجميع؟

- ما الذي يريده الحضارم.. وما هي مطالبهم السياسية؟

تقرير/ بديع سلطان:

مثلت حضرموت، طوال تاريخها المعاصر، ملاذاً للكفاءات البشرية، ومخزوناً
للموارد الإنسانية، ورفدت البلاد بالكوادر السياسية والاقتصادية، وشخصيات
وطنية من العيار الثقيل.

ولم تنل محافظة حضرموت مقابل ما قدمته من خيرة أبناءها أي امتيازات
سياسية أو حتى تنموية وخدمية، بل العكس من ذلك.

حيث يرى الحضارم أن محافظتهم- ورغم عطاءات أبنائها في خدمة اليمن- لم
تلقَ التقدير اللازم الذي تستحقه ويستحقه قياداتها وشخصياتها الكفؤة
والمتخصصة.

وبعد أن نشرت (عدن الغد) يوم أمس تقريراً عن الموقف السياسي الذي أعلنته
مختلف أطياف المجتمع الحضرمي من حلف القبائل والمؤتمر الجامع، وغيرهما من
المكونات الحضرمية الممثلة لأبناء المحافظة، نحاول اليوم قراءة ما وراء
هذا الموقف الحضرمي، وانعكاساته على المشهد السياسي اليمني.

فالموقف الذي عبرت عنه المكونات الحضرمية كشف عن تمسك حضرموت (بحقها
السياسي)، وفق وصف مخرجات اللقاء، واتسم بردود فعل متفاوتة بالنسبة
للعديد من الأطراف السياسية اليمنية والجنوبية.

فالبعض كان مصدوماً من الموقف الحضرمي، وآخرون رحبوا به واعتبروه حقاً
طالما استحقته حضرموت وكوادرها البشرية وثرواتها التي ينعم بخيراتها كل
أبناء اليمن.

الحق الحضرمي!

قد يكون المصطلح جديداً نوعاً ما، لكن الحق الحضرمي تعود جذوره إلى أكثر
من سبعين عاماً، وقبل هذا التاريخ كانت حضرموت تعيش في ظل حكومة
السلطنات، الكثيرية والقعيطية، بسلطاتها الذاتية والمحلية، قبل أن تتحول
إلى جزء من جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في 1967.

ويبدو أن الحق الحضرمي المشار إليه في لقاءات المكونات الحضرمية قبل أيام
كان يشير -ضمناً- إلى تلك السنوات التي فرضت على حضرموت التبعية بعد أن
كانت تتمتع بسلطات ذاتية، وحكم مستقل، وإن كان تحت الحماية البريطانية،
كما كان حال كل مناطق الجنوب والخليج العربي.

ولم تكن الإشارة فقط إلى ذلك التاريخ، بل حتى إلى الوقت الراهن حين دخلت
حضرموت ضمن دولة الوحدة، وتأذت من محاولات البعض تقسيمها إدراياً؛ تحت
ذريعة جغرافيتها الشاسعة.

وخلال كلا الحقبتين السياسيتين، ما بعد الاستقلال من بريطانيا وما بعد
الوحدة، لاقت حضرموت ما لاقته من صنوف الإقصاء والتهميش حقوقياً قبل أن
يكون إقصاءً سياسياً وتنموياً.

وعندما نتحدث عن الجانب الحقوقي فهذا يؤكد أن دعوات الحق الحضرمي لم تكن
حديثًا ترفاً أو من باب البذخ والترفيه، ولكن الانتهاكات التاريخية خلال
الفترة السياسية التي أعقبت الاستقلال من بريطانيا، كانت مأساوية بكل
المقاييس على الحضارم.

فصور السحل والقتل التي سجلتها ذاكرة شوارع حضرموت ووديانها، والتي طالت
العلماء ورجال الأعمال والتجار، لم تبارح مخيلة من شارك في اللقاء الموسع
لمكونات حضرموت قبل أيام، وربما هذا ما استدعاها للحديث عن (الحق
الحضرمي).

ولهذا السبب أعلنت المكونات الحضرمية عن تأييدها لكل الخطوات التي تنشد
الحق والإنصاف لحضرموت وأهلها، بحسب وثائقيات وأدبيات اللقاء الأخير.

حيث بارك اللقاء المشترك ما تم اتخاذه من قرارات من قبل مكونات حلف
حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع ومنظمات وأطياف المجتمع المدني المنعقد
مؤخراً، مؤكدًا بأن الحلف سيظل إلى جانب (الحق الحضرمي)، وتحقيق كل
الطموحات المشروعة التي يتطلع لها أبناء حضرموت كافة.

إنهاء التبعية

مخرجات ونتائج اللقاء الحضرمي المشترك، يُعيد بالذاكرة إلى نحو عامٍ من
الآن، وتحديداً عقب أحداث أغسطس 2019، وما نتج عنه من سيطرة قوات المجلس
الانتقالي الجنوبي على بعض المحافظاتٍ الجنوبية، ومحاولة تمدده نحو
الشرق.

كانت رغبة الانتقالي في التقدم نحو شبوة ومن وراءها حضرموت والمهرة،
دافعاً لقيادات حضرمية في الخارج والداخل وجعلها تجتمع وتحدد موقفها من
رغبات الانتقالي.

ويبدو أن طموحات الانتقالي حينها ذكرت الحضارم- أو قياداتهم على الأقل-
بسياسة "الضم والإلحاق" التي نالت من حضرموت في 1967، ودفعت ثمنها
غالياً، واستمر دفع هذا الثمن إلى اليوم.

لهذا التقت قيادات حضرموت في الخارج والداخل وأعلنت رفضها لأي توسع من
قبل قوات الانتقالي نحو المحافظات الشرقية من الجنوب.

وتكرر هذا الوضع بعد إعلان المجلس الانتقالي أواخر أبريل الماضي فرض ما
أطلق عليه "الإدارة الذاتية للجنوب"، بعد أن رفضت السلطات المحلية في
حضرموت الخضوع لقرارات الانتقالي تلك.

وهو أيضاً ما دعت إليه مختلف القوى وأطياف المجتمع في حضرموت، قبل أيام،
حيث حثت على "مزيد الاصطفاف والتلاحم لمساندة كل ما يحقق لهم الحياة
الكريمة والآمنة والمستقرة وإنهاء صنوف التبعية".

وهذه التبعية التي كان اللقاء الحضرمي المشترك يؤكد نيته لإنهائها، هي ما
يبدو أنها تشكل تخوفاً وتوجساً، يرفضه الحضارم منذ أمدٍ بعيد، ويسعون من
قبل قياداتهم داخل حضرموت وخارجها إلى ضمان عدم تكرارها.

مخاوف مستمرة

الشعور بالإقصاء والتهميش الذي طال أبناء حضرموت لم يكن بسبب خضوعها لحكم
دولة الجنوب ما قبل الوحدة، بل أن دولة الوحدة ذاتها هي الأخرى ارتكبت
حماقات وانتهاكات بحق حضرموت.

فالمخاوف الحضرمية لم تكن مرتبطة فقط بتمدد نفوذ الانتقالي شرقاً،
ومحاولة ضم حضرموت لسلطاته الإدارية وحتى العسكرية، فهي تتعداها لتصبح
المخاوف مرتبطة أيضاً من استئثار الحكومة الشرعية بموارد حضرموت، تلك
الحكومة التي ما زالت تسيطر على منابع النفط وحقول الثروات الطبيعية شمال
المحافظة، منذ 1990 وحتى اليوم.

والثروات التي سيطر عليها نظام دولة الوحدة في حضرموت لم تقتصر على النفط
أو الغاز، بل أن تقارير صحفية كشفت مؤخراً وجود ثروات معدنية من الذهب
والأحجار الكريمة، تذهب لمتنفذين عسكريين وقبليين محسوبين على الحكومة
الشرعية.

كل هذا الضيم الذي تعرضت له حضرموت خلال العقود الماضية، يؤكد المخاوف
المستمرة من يل أبناءها مشايخها وقياداتها السياسية والاقتصادية على
مستقبل المحافظة، وهو ما دعاهم إلى الاجتماع والالتقاء للإعلان عن عدم
تبعيتهم لأحدٍ من المكونات أو الأطراف.

كيف قلب الحضارم الطاولة على الجميع؟

الموقف الحضرمي الأخير في اللقاء المشترك حصل على ردود أفعال متباينة من
قبل المكونات السياسية المختلفة في اليمن.

فالكثير من المحللين يصفون الموقف الحضرمي الموحد، بأنه أدى إلى "قلب
الطاولة على المجلس الانتقالي"، وأنه ساهم في المقابل بتقوية طرف الحكومة
الشرعية ومواقفها في مفاوضات الرياض.

وذلك من خلال إصرار الحضارم على الفوز بإحدى مناصب الرئاسات الثلاث، التي
ستتمخض عنها المفاوضات وتنفيذ اتفاق الرياض.

ويُرجع محللون أن الانقلاب الحضرمي على الانتقالي جاء من منطلق أن هذا
الأخير كان يعتبر الحضارم جزءاً من منظومته ومكوناته.

ورغم أن الموقف الحضرمي هذا قد يبدو للوهلة الأولى مؤيداً للحكومة
الشرعية إلا أنه لا يخلو من المشاكل التي سببها لهذه الأخيرة.

وفي كلا الحالتين، فإن الحضارم فرضوا واقعاً سياسياً مغايراً، من المرجح
أن يساهم في تغيير أدوات وقواعد اللعبة السياسية في اليمن، على الأقل
لمصلحتهم الذاتية ومصلحة ما يريده ويطالبه أبناء المحافظة.

ما الذي يريده الحضارم؟

يرى محللون أن مطالب أبناء حضرموت لم تكن يوماً بذات السقف المرتفع
المتأثر والمدفوع بأغراض سياسية عنصرية أو مناطقية ضيقة، بقدر تركوها على
الجوانب الخدمية والتنموية.

ولعلنا نستعين بتصريحات أحد الشخصيات الحضرمية، المنشورة في موقع (عدن
الغد)، لنؤكد هذا البُعد المتواضع والمقبول الذي يكشف عن مسئولية ووعي
أبناء حضرموت.

حيث أعلن وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الساحل والهضبة، الدكتور سعيد
عثمان العمودي تعليق عمله تأييدًا لقاء حلف حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع
المنعقد بالمسيلة قبل أيام، وما سبقه من مطالب.

والمطالب التي كان يقصدها العمودي لخصها في بيان صادر عنه، رصدته (عدن
الغد) في البناء والتنمية والاستفادة من مواردها، من خلال إدارة أبنائها
لها، وهو ما تم الإجماع عليه خلال اللقاء المشترك، وهو مطلب طبيعي تقره
القوانين شرعاً وعرفاً وقرارات رسمية، بحسب قوله.

كما أشار العمودي إلى ما تعانيه حضرموت اليوم من تردٍ مستمر للخدمات
ومنها الكهرباء في ساحل حضرموت خصوصاً وحضرموت عامة، في ظل غياب الدور
الرقابي الحقيقي.

ولعل ما تحتاجه وتريده حضرموت بالفعل هو أن يحظى أبناؤها بإدارة
محافظتهم، والحفاظ على ثرواتها ومواردها، وتستفيد من كفاءاتها البشرية في
مختلف القطاعات التنموية والخدمية.

وهو ما ركزت عليه مخرجات اللقاء الحضرمي المشترك، وجاء في تأكيدات كافة
المسئولين الحضارم المؤيدين لنتائج اللقاء.

ما هي مطالب حضرموت السياسية؟

اللقاء الحضرمي كان راصداً ومتابعاً لمجريات المشاورات والمفاوضات
الجارية حالياً في العاصمة السعودية الرياض، بين الحكومة الشرعية والمجلس
الانتقالي الجنوبي

فالتوجه الحضرمي العام حتى وإن جاءت مخرجات لقاءاته تجسد الاستمرار في
رفض الشخصيات والقيادات الحضرمية السياسية والاقتصادية للانخراط أو
الالتحاق بسياسة المجلس الانتقالي الجنوبي، إلا أن الحضارم في نفس الوقت
يرفضون استئثار الحكومة الشرعية بموارد وثروات وإدارة المحافظة.

وعبرت النخب الحضرمية عن وجهة نظرها تجاه تلك المشاورات، من خلال إشراك
أبناء حضرموت في مرحلة تنفيذ اتفاق الرياض، وما بعده.

الشخصيات والمسئولون الحضارم أكدوا أن اتفاق الرياض هو "المخرج الآمن
والسليم" لترتيب بيت الشرعية من الداخل؛ ولمواجهة انقلاب مليشيا الحوثي
وتحرير العاصمة صنعاء.

وبحسب محللين فإن هذه الجزئية الأخيرة تؤكد تمسك الحضارم بخيار الحكومة
الشرعية، باعتبارها رأس حربة إنهاء الانقلاب الحوثي، وتوحيد جهود كل
المكونات الجنوبية والمحلية في إعادة الاستقرار إلى البلاد، وعلى رأس هذه
المكونات "الحضارم".

ويؤكد مراقبون أن تمسك الحضارم بالمشاركة في رسم ملامح مستقبل اليمن من
خلال الاشتراك وعدم تهميشهم في تنفيذ اتفاق الرياض، يأتي بهدف "عدم
اختطاف أو تزييف صوت حضرموت الأصيل المعبر عن آمال مواطنيها وآلامهم".

ويؤكد الحضارم أنهم لن يقبلوا "الضيم والتجاوز"، بل سيسعون إلى تعزيز
العمل لتحقيق مبادئ العدالة والمساواة، وفق تصريحات مسئوليهم وقادتهم
المحليين، الذي شددوا على ضرورة حصول حضرموت على كافة حقوقها.

وأول تلك الحقوق التي يرى الحضارم ضرورة فوزهم بها هي حقهم في التمثيل
السياسي الأصيل "غير المنقوص"، بحسب أدبيات ووثائق اللقاء الأخير، وفقاً
لثقل المحافظة الجغرافي والاقتصادي وبعدها التاريخي.

طرف أصيل ذو إرثٍ سياسي واقتصادي

تلك المطالب، وما يريده الحضارم، لا تعدو عن كونها مطالب طبيعية، عطفاً
على الإرث السياسي والاقتصادي، والمكانة الجغرافية والتاريخية، وحتى
الإرث الحضاري والثقافي والفني والفكري لحضرموت.

فعلى مدار تاريخها، قدمت حضرموت ثرواتها الطبيعية والمعدنية لكل اليمن،
ولم تبخل عنهم حتى بكوادرها وقياداتها وخبراته السياسية والاقتصادية.

فأبرز الوزراء والاقتصاديون في أول حكومة ما بعد الاستقلال الوطني كانوا
من حضرموت، وخبراء التنمية والزراعة والاقتصاد كانوا من هناك.

واستمروا في تقديم خدماتهم في دولة الجنوب وعلى رأس هرمها السياسي
والاقتصادي حتى تحقيق الوحدة اليمنية، التي كان أول رئيس للوزراء فيها من
حضرموت، المهندس حيدر ابو بكر العطاس، وأول كفاءة اقتصادية يختارها البنك
الدولي وصندوق النقد الدولي لإدارة شئون البلاد المالية بعد حرب 1994،
كان الدكتور فرج بن غانم.

بالإضافة إلى كفاءات حزبية واقتصادية كأمثال الدكتور عبدالقادر باجمال،
الذي قدم تحديثاً عصرياً لنظام الدولة وعملها الإداري خلال السنوات
الأولى من الألفية الثالثة.

كما أن المجال يتسع للحديث عن أفضل وزير نفط مر في تاريخ اليمن، والمرشح
الرئاسي المهندس فيصل بن شملان، ورجال الدولة كباسندوة وبن دغر، وغيرهم
من الكفاءات الحضرمية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية.

ولا ننسى البُعد الثقافي والفكري وما أنتجته حضرموت من تأثير فني ليس على
مستوى الوطن اليمني، بل حتى وصل إلى أصقاع العالم العربي.

كل ذلك الإرث يجعل حضرموت طرفاً سياسياً أصيلاً لا يقل عن الحكومة
الشرعية والمجلس الانتقالي، وشريكاً فاعلاً في صنع القرار، ونداً كفؤاً
لكافة المكونات السياسية الأخرى.

وإن كان يُستشف من تصريحات النخب الحضرمية وقيادات حضرموت أنها تفضل أن
تكون تحت مظلة الحكومة الشرعية، على حساب انتماءها إلى الانتقالي، وفق
تحليلات المراقبين.

الاستقرار.. ماركة حضرمية

النجاح الحضرمي الذي أشرنا إليه في الجوانب السياسية والاقتصادية، وما
حباها الله من موارد طبيعية وثروات، يبدو أنه انعكس على الأوضاع الأمنية
والتنموية في المحافظة.

فما تعيشه حضرموت كن استقرار أمني ضمن وضعاً تنموياً واستقراراً سياسياً
نسبياً، أبعدها عن المناكفات السياسية والحسابات المناطقية الضيقة التي
أثرت على غيرها من المحافظات، كل ذلك ناتج عن نجاحات أبناءها في لن
شملهم، وعدم الانصياع لدعوات الفرقة والكراهية.

كما أن الاستقرار الخدمي والتنموي (النسبي) في المحافظة، والذي يعتبر
افضل بكثير مما هو متواجد في نظيراتها من المحافظات الأخرى، يؤكد أن
الاستقرار ما هو إلا صناعة وماركة حضرمية بامتياز.

وهذا ما يجعل حضرموت تستحق أن تنال كل مطالبها واحتياجاتها، التنموية
وحقوقها السياسية والخدمية، حتى يستفيد الوطن من الاستقرار الموجود في
حضرموت، وتستمر في أداء واجبها الوطني كرافدٍ بالكفاءات والكوادر
والموارد.

 
 

المزيد في ملفات وتحقيقات
مواطنون: الحرب في أبين تسرق الفرحة من وجوه الاطفال
تقرير: ماجد أحمد مهدي استقبل مواطنو ابين عيد الاضحى بوجوه عابسه... حرمت كثير من الأسر من التمتع بفرحة العيد مع أطفالهم وشراء الجديد لسوء الاوضاع الاقتصادية وتردي
"قلب البوادي"مديرية مودية.. كما لم تعرفها من قبل
 قلب البوادي الأبينية ، المدينة المسكونة بروح البادية ومظاهر التطور والعمران الحديثة .. مديرية مودية بريفها الهادى وحضرها الصاخب ، تزدان جمالا وألقا وحضورا مع
في ظل أزمة الكهرباء والماء : كيف قضي أهالي عدن إجازة عيد الأضحى رغم ظروف المدينة؟
    في عدن يخلف كل شيء خاصة فيما يتعلق بجانب الأزمات والخدمات الرئيسية للمواطنين فهي التي ظلت سنوات في تدهور وهي من أدخلتهم في معاناة لا نهاية لها.. حتى في العيد


تعليقات القراء
476418
[1] لاقلب طاولة ولا كرسي
الاثنين 13 يوليو 2020
ثايرحضرمي | الجنوب
عمر وشلتة العصبة كل مارو تحرك لمصلحة حضرموت حركهم محسن ليخلقو شوشرة فقط لاهم حقفعل ولا شهم وجهم محسن ع شان ريس وزرا دمية بسم حضرموت ع قول المثل الحضرمي الشاة حق سالمين ولبن لسيدة وكلهم حق مصالح كان قدم استقالة عمر لاهو صدق ولاكنة الفلوس نستة ابوة وعمة فهل غلا منهم لا ولف لا عمر وشلتة مصالح وبس لا تحلو ولا تعطوة اكثر من حجمة اهل حضرموت

476418
[2] حضرموت ليست الضالع او صنعاء
الاثنين 13 يوليو 2020
علوي الكثيري | السلطنه الكثيريه حضرموت
خلاص كفرنا بجنوبكم ووحدتكم. يجب ان تحكم حضرموت من الحضارم وتحمى من الجيش الحضرمي لذلك يجب اخراج جميع معسكرات الشرعيه من وادي وحضرموت ومعسكرات الضالع من بارشيد وايضا معسكر التحالف من الريان ودعوا الحق يعود لاصحابه وكما استغرب من شلة عصابة انتقالي الضالع ويافع مناداتهم بمليونيه في حضرموت. من يريد منكم مليونيه يرجع بلاده وقريته. ينادي كيفما شاء حضرموت لن تكون تابع للانتقالي بعد اليوم فضحتم انفسكم وظهرت نواياكم.

476418
[3] الامور واضحة
الاثنين 13 يوليو 2020
الجمحي | اليمن
حضرموت منتظره الجنوب يعلن انفصاله عن الشمال وفيما بعد هي تعلن الانفصال عن الجنوب. لن يرضوا الحضارم ان يحكمهم الضليعه واليفع. خلال الخمس سنوات الماضية اتضحت الصورة للحضارم وادركوا ان الانتقالي لايريد اقامة دولة نظام وقانون و وعداله ومسواه وانما يريد اكمال مشوار الشماليين في نهب الثرواث واراضي الدوله. واذا انفصلت حضرموت عن الجنوب ربما ايضا شبوه تلحقها. صراحه الانتقالي اتبث للجميع انه ليس رجال دوله وماهم الاعصابة عليهم

476418
[4] حضرموت والجنوب ليست مزرعة للانتقامي بنظريات ماركس الحديثة
الاثنين 13 يوليو 2020
[[ الأستَاذ / عَلِي سِنَان القَاضِي]] | المهجر
يريدون الحفاظ على كرامتهم بعيداً عن الباحثين عن ذاتهم فوق تراب حضرموت الطاهر والحفاظ على ثروات ابناءهم وجغرافية ارضهم وان يرعاهم من افئدتهم وليس من ابناء ماركس وماو الضالع وابين وردفان ويملكون العلم والعلوم والعلامات التجارية والاخلاقية والبطولية والمالية في كل اركان المعمورة ويريدون احراق المشاهد الماضية وعدم تكرارها بوجوه ابناءالماضي الاحمر بالدماء والدموع والمصلح يصلح حاله ويترك الاخرين وحكم خلق الله ليس بتمثيل الوطنية في بيوت الوطنيين

476418
[5] با أهل اليمن أخجلوا من أنفُسكم و أصلحوا أحوالكم.
الاثنين 13 يوليو 2020
د. صابرين | كندا - مونتريال
يا أهل اليمن يا أهل الحكمة والإيمان أخجلوا من أنفُسكم، لقد باتت الأُمم تبتئسُ من رؤية أحوالكم.وتقول أن الحكمة والإيمان، طلعت حكاية أسطورية أسمها (أكاذيب الزمن) أخجلوا على أنفُسكم وأتفقوا فيما بينكم وأصلحوا وطنكم وأنقذوا بلدكم وأرحموا شعبكم قبل فوات الأوان.أياكم أن تنتظروا من الآخرين أن يصدقون معكم ويحلوا مشاكلكم ويفيدوكم بشيء.فجميعهم حاقدين وطامعين، و(مسوّقين) مهمّتهم تفكيك اليمن العظيم و إضعافهُ حتى يكون لقمة سائغة، يلتهمها الفرس واليهود و الصليبيين..

476418
[6] كاتب التقرير من الجحمليه
الاثنين 13 يوليو 2020
حضرموتي | هناك اجنشاد للانتقالى يوم السب
انا حضرمي واعرف ما بيدور فى خلد الرؤوس الكبيره والصغيره فى حضرموت ..من سابع المستحيل ان يفضلوا الحضلرم بقاؤهم ضمن وطن واحد يجمعهم مع الدحابشه .. ويعتقدون ان نيل مطالبهم من الجنوبيين اسهل بالف مره منه من الدحابشه .. الحضارم خم اول من قاوم الدحابشه عام منذ 96 قبل كل الجنوبيون ههههههههههههههههههههه قال ان موقف الحضارم يهيمون هيام فى الدحابشه والوحده حقهم

476418
[7] معلق5 من زناوي ضافع
الثلاثاء 14 يوليو 2020
سالمين | حضرموت
لما تتكلم عن حضرموت ياضافعي زنوه اتكلم باصلك يايافعي كلبه كما يسموكم بعدن والضالع مش بحضرموت فاسمكم عندنا اوسخ واقذر حضرموت خلاص شبت عن الطوق لاتريد دحباشي او ضافعي يحكمها

476418
[8] حضرموت مستقله
الأربعاء 15 يوليو 2020
حسين الزبيدي | حضرموت تريم
حضرموت لها امكانيات دوله عظيمه من شعبها و حدودها مع 4 دول بحرها ثرواتها و قد جربنا استعمار الجنوب العربي لنا و كان ابشع اسنعمار جوعنا و جربنا اسنعمار الشمال كان سيئ و من الحمق ان نجرب المجرب حضرموت من حقها وحدها ان تستمتع بثرواتها دون ان يشاركها زيدي او يافعي الأخوه اليمنين جنوب و شمال سدوا فيما بينكم و نحن لا نريد معكم وفقكم الله

476418
[9] حضرموت مستقله
الأربعاء 15 يوليو 2020
حسين الزبيدي | حضرموت تريم
حضرموت لها امكانيات دوله عظيمه من شعبها و حدودها مع 4 دول بحرها ثرواتها و قد جربنا استعمار الجنوب العربي لنا و كان ابشع اسنعمار جوعنا و جربنا اسنعمار الشمال كان سيئ و من الحمق ان نجرب المجرب حضرموت من حقها وحدها ان تستمتع بثرواتها دون ان يشاركها زيدي او يافعي الأخوه اليمنين جنوب و شمال سدوا فيما بينكم و نحن لا نريد معكم وفقكم الله

476418
[10] الى الاخ الجمحي أعطيك لايك .
الأربعاء 15 يوليو 2020
المكلاوي . | المكلا
كلامك في الصميم يا المعلق رقم اثنين بارك الله فيك والله انه اهل صنعاء يعني اهل الشمال أشرف بكثير من قرود الجبال أهل الضالع ويافع ماضيع الجنوب إلى هم متخلفين وهمج وخاصة أهل يافع أنا اتفق معك ياالجمحي رغم اني من محافظة حضرموت الله يرحم أيام علي عبدالله صالح صحيح نهب خير حضرموت بس أفضل بكثير واحسن من المجلس النعال والهمج .

476418
[11] بديع سلطان؛ لا جبرك وتقربرك الكاذب!!!!
الأربعاء 15 يوليو 2020
حنظله العولقي/ الشبواني | غريب في موطنه!!!!
1— وكأن لا احد قد تأذأ في زمن الحكم الشمولي الا اهل حصرموت!!!!؟ راجعوا الاحداث وكفى!!! حضرموت مثلها مثل بقية السلطنات والمشيخات في الجنوب العربي نالها ما نال غيرها،، وهذا الاشكاء هو استدرار للعطف عليها لتؤكل مافي حصالتها لوحدها، دون جدوى!! التقرير الذي يوحي بان حضرموت كل كلمه واحده، وهدف واحد، ومطلب واحد هو كذاب في وجهه، ومن هولاء/ بديع سلطان صاحب التقرير المزور!! الحضارم بكل شاكلتهم ينقسمون الى!!

476418
[12] يتبع 2
الأربعاء 15 يوليو 2020
حنظله العولقي | غ في موطنه!!!!!
قسمين الاول ترعاه السعوديه والمال الحضرمي !! والثاني متمسكين بالهويه الجنوبيه العربيه وقد نالوا. في سبيلها الأمرين! حضرموت لم تكن غائبه عن التمثيل في كافة المراحل السياسيه التي اعقبت الاستقلال 1967م وفي ايام الوحده المشؤمه، وفي زمن هذه السلطه الهاربه والفاسده، ولا يحتاج الامر الى تفصيل الامو. واضحه،، قصر الكلام!!! حضرموت لن تكون الا جنوبيه ولن تعيش الا جنوبيه عربيه في عقد يبدأ من منفذ عُمان وينتهي في جزيرة كمران



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. انسحاب شركة MTN من اليمن وبعض دول الشرق الأوسط لايعني انهاء خدماتها
السلطات المصرية تفرض شروط جديدة على المسافرين القادمين من اليمن ابتدأ من 15 أغسطس (تعرف عليها)
العثور على جثة طفل بعدن عقب غرق دام 4ايام
خروج محطات الكهرباء عن العمل بعدن
انفجار عبوة ناسفة بخط التسعين
مقالات الرأي
تعتبر حالات الموظفين الوهميين والازدواج الوظيفي من أبرز حالات الفساد لدى الحكومة، ففي الوقت الذي تنقطع فيه
  عندما تئن وتحزن صنعاء تقف ميليشيا الكهف موقف المتفرج لما يحدث للمدينة القديمة التاريخية التي تعد واحدة
  ما إن حضر أغسطس 2020 يحمل على جناحيه بشرى حقن الدماء في اليمن ، ووقف التصعيد بين الشمال والجنوب، بتسريع
لن يكتب النجاح لأي عمل مهما كان صغير آم كبير مالم تسبقه النوايا الصادقة لإنجازه غير ذلك فالعوض على الله..
  بقلم د.الخضر محمد الجعري إنفجار بيروت يوم الثلاثاء الماضي تاريخ 4-8-2020م والذي ذهب ضحيته حوالي 140 قتيلاً
انا من زمان وانا عندي شك. ان الفساد له فوائد. مش مثل ما يصوره البعض انه شر. محض..  حلوة محض والله مالي علم كيف
يشهد الوسط الإعلامي الجنوبي أيامنا هذه بلبلة غير مسبوقة وأصوات نشاز، في مسعى غير سوي بهدف الإساءة للقائد
كانت مدينة الصعيد حاضرة بلاد العوالق العامرة برجالها وامجادها وتاريخها ، اليوم على موعد له اتصالا قويا
اتفاق الرياض الاخير ينقصة حضور عناصر مهمة في المعادلة السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية إيران قطر
  يوما بعد يوم ترتكب عصابة الحوثي الإرهابية من الفضائع ما يجدد جراح اليمنيين ، وهاهي اليوم تهدد بقتل
-
اتبعنا على فيسبوك