مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 15 أغسطس 2020 11:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 05 يوليو 2020 02:12 صباحاً

القناص!

 

لا أستطيع استيعاب معنى هذا الاسم ولا أحب اجتماع حروف هذا المسمى "قناص"

وأسأل نفسي
أي صنف من المخلوقات هو؟
أي نوع من الكائنات هو؟
هل هو بشر؟
هل له والدين ؟هل تربى و نشأ في كنف أسرة و بين أهل وخلان؟
هل له بين حناياه قلب ينبض؟
هل يتألم ويحس و يدرك؟
وإذا كان له قلب فبماذا يشعر
و هو يختطف أرواح الأبرياء و ييتم الأطفال و يرمل النساء؟

يخاف الواحد منا إا أخطأ بكلمة في حق إنسان
ولايستطيع أن يضع رأسه على الوسادة وينام بسبب تأنيب الضمير..
وهو يمارس القتل ليل نهار وكأنه يلعب!!

تمهل يا هذا..
وقبل أن تطلق رصاصتك تذكر قدرة الله عليك
وأنه سبحانه قادر على
أن يرد النور في عينك ظلام
واعضاء هذا الجسم تصبح باردة

قادر على أن يسلط عليك قناص آخر يختلف معك في الراي فتشرب من نفس الكأس الذي أسقيته للآخرين

تمهل يا هذا
قبل أن تطلق رصاصتك واسأل نفسك
هل ترضاها لأمك؟
هل ترضاها لأبوك؟
هل ترضاها لإبنتك؟
هل ترضاها لأخوك؟

واستعد للحساب بين يدي المنتقم الجبار
وأعد للسؤال الجواب:
"بأي ذنب قتلت"

قناص هل لك رب وانته عارفه
و إلا بلا مذهب و لا مله و دين

هل في حنايا الصدر توجد عاطفة
و إلا حجر قلبك و عمره مايلين

من الذي أغواك ويش السالفة
من أجل من تزهق نفوس الامنين

وتخطف الأرواح تصبح نازفة
وتقتل المسكين في دربه حزين

مسكين يا قناص يوم الازفة
يوم الخلايق عند ربي واقفين

ماينفعك حزبك أمام الراجفة
ولا الطمع والمال وابليس اللعين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
دعونا نتفق جميعا بان الوضع الحالي للوطن هو أسوة وضع تعانيه بلادنا علئ مر تاريخها المعاصر فوطني خاض الكثير من
عند سماعنا بسفر فخامة الأخ الرئيس للعلاج، انتابنا شعور الخوف على مثل هذا الرجل العظيم، لأننا لمسنا فيه
التعليم هو اللبنة الأساسية، الذي ترتكز عليه الأمم في تقدمها ونهضتها في كل النواحي الاقتصادية والسياسية
  تداعيات جريمة الاغتيال لقائد اللواء35 مدرع تتكشف تباعا ،لعل وفاة عضوين في لجنة التحقيق في القضية خلال اقل
اتابع عن كثب كل ما يجري على الساحة الدولية عامة والساحة اليمنية خاصة من كل الاحداث وقد تصدرت تفجير مرفأ ميناء
*تمر بنا الايام والسنين وتجدنا دوما نتذكر الايام الخوالي التي قضيناها مع الشهيد خالد علي العرماني الذي
  كل يوم تزيد آلمنا وتتوسع اوجاعنا الدولار يرتفع الاسعار ترتفع , والاحباط يزيد, والأمل يختفي كل يوم
الحملة المغرضة التي تشنها جماعة الاخوان المسلمين على دولة الامارات العربية المتحدة بصدد الاتفاق الذي تم بين
-
اتبعنا على فيسبوك