مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصيدة جديدة للشاعر الجنوبي أبو صقر السقلدي بعنوان (السيوف الباترة) !!!

الاثنين 29 يونيو 2020 11:22 مساءً
متابعات / وليد ناصر الماس.

هذه القصيدة من كلمات الشاعر الجنوبي المعروف الشيخ أبو صقر السقلدي، ويتناول فيها أساليب الجبن والخيانة والفرار من ساحة المعركة، التي بات البعض متصفا بها، حيث يميل بعض هؤلاء إلى الزهو والحديث الكاذب عن الشجاعة والتظاهر بالإقدام والقدرة على خوض غمار المعركة، ولكن عندما يحمى الوطيس لا ترى لهم وجودا أو تسمع لهم ذكرا، فسرعان ما يلوذون بالفرار والاختباء، ليحصدوا بفعلهم الفاضح خيبات وألوان من الخزي والعار.

والشاعر يوجه خطابه هنا للمجتمع عموما، ولمن تقع تحت أمرتهم قيادة المقاتلين، محذرا أياهم من هذا الصنف من الناس، لما يترتب على وجودهم السلبي في صفوفهم، من تثبيط للهمم والعزائم وإرباك للعمل القتالي.

ثم يستمر الشاعر في عرضه لخفايا وبطائن هذه النوعيات، إذ أن الكثير ممن ابتلوا بهذه السلوكيات الحقيرة، لا يكفون عن غيهم، بل يتمادون في تصنع الشجاعة والجسارة، ومحاولة التقليل من أدوار الأبطال وحضورهم المشهود في ساحات الوغى.
حيث يعود الشاعر للتأكيد على انكشاف أمر هؤلاء وافتضاحهم على حقيقتهم، داعيا لاستبعادهم، مبينا أدوار الصناديد الشجعان، وصلابة مواقفهم، وثباتهم تحت مختلف الظروف والصعاب، لا ترهبهم شدة المعارك وضراوة القتال، أو تقلل من فاعليتهم.

فإلى كلمات القصيدة:

يقول أبو سقلد يا طبل الطبول
الزم حدودك لا تكثر بالصياح .

نفهم طباع النذل أيضآ والنذول
لا ولع المكريب تلزم لنبطاح.

حمر المذلق لو أقبلت عرضآ وطول
مكريبنا لاصي ليله والصباح.

نحن براكين الغضب أيضآ وهول
نحن الصواعق والزلازل والرياح.

نحن السيوف الباترة عندالنزول
نحن الذي للموت نتصافح صفاح.

لا نقبل الخائن والا نقبل مغول
الخائن البياع بريشه والجناح.

هذا خطابي يفهمه أهل العقول
والخائن البياع من فوق الضياح.

والختم صلو عالنبي قبل السيول
يارب صفيهم أوجاه الفضاح.


المزيد في أدب وثقافة
شعر: في رثاء الضمير!
شعر :  في رثاء الضمير كلمات / الشاعر رفيق المجعشي   بَكِيتُ عَلــى الضَـمِـيرُ بَدمـعَ عيـنـيبُكـَــــاءَ الزِيــــرُ، مَــقـتـلُـهُ
هـُنا الـيمن (شعر)
تكاثفت في دربنا معــالم الشقاءوأورقت في أرضناصنوفه العــنـاء في كل يومٌ ربماقد نزرع الوفــاءوتنقرض أفراحنافي عُتمة الشتاء ساستنا قد افلحوابقتله الصـفاءتشردت
فوبيا كورونا مسرحية الفصل الثاني المشهد الأول
يتوجه الطبيب الشاب غلى باحة المشفى مغلقة الأبواب في وجه المرضى طالبي العلاج وهو في حالة  من الغضب مما يحصل من اهمال للمرضى وعدم الاهتمام بهم وامتناع الطاقم الطبي


تعليقات القراء
473247
[1] اللهم اضرب الظالمين بالظالمي و اخرج شعب اليمن من بينهم سالمي
الثلاثاء 30 يونيو 2020
عبدالكريم سالم | ابين
اللهم اضرب الظالمين بالظالمي و اخرج شعب اليمن من بينهم سالمي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة تجمع ثلاثة رؤساء لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً
«الإصلاح اليمني»: علاقتنا مع السعودية تغيظ الأعداء... وقطر دعمت الحوثيين
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
مقالات الرأي
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
كان الوزير الميسري هو الصوت الاول الذي ارتفع في وجه دول التحالف داعيا الى تصويب العلاقة بين الشرعية
حقيقة يجب أن تقال على رؤوس الملئ رغم مرارتها وقسوتها علينا كجنوبيين ، تغيرنا بفعل فاعل ( عفاش) الذي كرس جهده
سقطرى تلك اللؤلؤة العائمة على متْنُ المحيط، كانت ومازالت محط أنظار الجميع.. موقع الجزيرة وطبيعتها الخلابة
لا يزال السلام في اليمن حلماً مؤجلاً في غياب إرادة حقيقية من قبل الحوثيين لتحقيقه، فيما تؤكد المعطيات وجود
-
اتبعنا على فيسبوك