مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 10 يوليو 2020 04:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية- التلغراف: الموجة الثانية من فيروس كورونا: أسبوعان حاسمان في تعامل بريطانيا مع كوفيد-19

الاثنين 29 يونيو 2020 08:52 صباحاً
bbc

ما زال فيروس كورونا والفتح الوشيك للاقتصاد والتجمعات بعد فترة طويلة من الإغلاق هو الشغل الرئيسي للصحف البريطانية، التي أبدت اهتماما أيضا بعزم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة.

البداية من صفحة الرأي في صحيفة الغارديان ومقال لسايمون تيسدال بعنوان "الجميع خاسر جراء طموحات نتنياهو التوسعية".

ويقول الكاتب إن "الأمر دوما يتعلق بالأرض، التي كان العرب يمتلكونها، واستحوذ عليها اليهود، فالطرفان يعتقدان أنهما على صواب. منذ الثلاثينيات، عندما أدى فرار اليهود من تصاعد الفاشية في أوروبا إلى زيادة عدد اليهود في فلسطين إلى ثلاثة أضعاف أو 33 في المئة من عدد السكان، تصاعدت حدة هذا الصراع على الأرض وتفاقمت حدته، مع تحقيق إسرائيل مكاسب مرة بعد أخرى".

وأضاف الكاتب أن نتنياهو يسعى في الوقت الحالي إلى إتمام تلك المهمة. ويقول إن نتنياهو يعتزم ضم مناطق واسعة من الضفة الغربية ووادي الأردن، ولكن التاريخ الذي حدده لذلك، وهو الأول من يوليو/تموز، قد يتأخر نظرا للخلاف مع الولايات المتحدة بشأن مدى التوسع وسرعة تنفيذه.

ويقول الكاتب إنه "على الرغم من أن نتنياهو يبدو عاقد العزم على المضي قدما في ضم الأراضي، من الصعب إيجاد أي نفع أو نتيجة إيجابية لهذه الخطة غير القانونية، وفقا للقانون الدولي".

ويرى الكاتب أن ضم تلك الأراضي سيمثل "طعنة قاتلة للفلسطينيين، ولكنه أيضا قد يضر بإسرائيل وبالاستقرار في المنطقة، وبالمجتمع الدولي الذي يسعى دون جدوى للتوصل لحل للمعضلة الإسرائيلية الفلسطينية منذ دعم بريطانيا إقامة وطن لليهود منذ عام 1917".

ويقول الكاتب إن ضم نتنياهو لتلك المناطق سيجعل التوصل إلى أي نتيجة عادلة أمرا بالغ الصعوبة وقد يقضي على أي آمال لعملية سلام محتملة.

أسبوعان حاسمان

شاطئمصدر الصورةGETTY IMAGES

وننتقل إلى صفحة الرأي صحيفة "أي" ومقال لأوليفر داف بعنوان "الأسبوعان القادمان سيكون لهما تأثير دائم على نشاطنا الاقتصادي والاجتماعي".

ويقول الكاتب إننا "انتقلنا إلى مرحلة جديدة مشوشة من تعامل بريطانيا مع وباء كورونا". ويضيف أنه في الوقت الذي يتوق فيه البعض إلى العودة إلى "الحياة الطبيعية"، سواء كان ذلك مع الالتزام بالمعايير الصحية أو تجاهلها، يجب على البعض الاستمرار في حماية أنفسهم.

ويقول الكاتب إن ما سيحدث في الأسبوعين القادمين سيكون له تأثير مستمر على النشاط الاجتماعي والاقتصادي: هل سيبقى معدل الخطر ثابتا؟ هل ستحدث تفشيات في مناطق معينة يمكن ربطها بخرق الإرشادات الصحية (مثل الاكتظاظ على الشواطئ)؟ أم هل ستستمر معدلات الانتشار في الانخفاض؟.

وأشار الكاتب إلى كلمات البروفيسور كريس ويتي، كبير مستشاري الصحة في انجلترا، حين قال "سأكون مندهشا وسعيدا إذا لم نبق على الوضع الحالي طوال الشتاء القادم وحتى الربيع. أتوقع أن يستمر الفيروس حتى ذلك الحين".

ويقول الكاتب إن ويتي أكد "ثقته التامة" في قدرة العلم على التغلب على كوفيد-19، سواء كان ذلك بالعلاج أو اللقاح، ولكن على المدى القريب كانت رسالته واضحة: يجب علينا أن نتعلم التعايش إلى جانب الفيروس.

ويرى الكاتب أن العودة الجماعية إلى المدارس والمكاتب والمتاجر ليست أمرا سهلا. ويضيف أنه بالنسبة للذين يتوقون لتنسم بعض الحرية، ستقدم قوائم الحكومة التي ستعلن قريبا عن الدول التي يمكن زيارتها دون حاجة للحجر الصحي، بعض الأمل والوضوح.

أجهزة غير مستخدمة

أبلمصدر الصورةGETTY IMAGES

وفي صحيفة ديلي ميل نطالع تقريرا لإيان راندال بعنوان "البريطاني البالغ لديه في المتوسط أجهزة إليكترونية لا يستخدمها تصل قيمتها إلى نحو 600 جنيه استرليني".

ويقول الكاتب إن دراسة جديدة شملت ألفي شخص خلصت إلى أن الشخص البريطاني البالغ يمتلك في المتوسط 11 جهازا الكترونيا لا يستخدمها، من بينها أجهزة الكمبيوتر المحمول والحاسبات اللوحية ومشغلات الألعاب والساعات الالكترونية.

وخلصت الدراسة التي أجريت لصالح مؤسسة ميوزيك ماغباي إلى أن البريطانيين لا يبيعون في العادة الأجهزة التي لا يرغبون فيها للحصول على النقود، ولكن يحتفظون بها لأنهم قد يحتاجون إليها.


المزيد في العالم من حولنا
مذنب لامع (نيووايز) في السماء يمكن رؤيته الآن بالعين المجردة
  تشهد السماء هذه الفترة ظهور مذنب لامع يمكن رؤيته بالعين المجردة، يسمى مذنب "نيووايز" (C/2020 F3 Neowise)، ويمكن رؤيته في هذه الفترة في جهة الشرق قبل شروق الشمس، ولمعانه
عرض الصحف البريطانية - الفيتو الروسي "يهدد إيصال المعونات للسوريين" ومخاطر جسيمة لفيروس كورونا على المخ
ناقشت صحف بريطانية، صادرة صباح الخميس، عدة موضوعات، من بينها المخاطر التي تهدد السوريين بسبب الفيتو الروسي في مجلس الأمن، والمخاطر الدماغية على المصابين بفيروس
دولة تحصل على السلاح النووي وتدمره
  أصبحت جمهورية جنوب أفريقيا الدولة الوحيدة في العالم التي صنعت بنفسها السلاح النووي، وتخلت عنه بصورة طوعية بعد 10 أعوام. انفجار في جزيرة غامضة فهم العالم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بمحيط قاعدة العند
القيادي حمدي شكري يصدر توضيحا حول مواجهات العند
الحالمي يصدر بيانا توضحيا حول مواجهات العند
ما وراء نقل اللواء السقطري من عدن إلى السعودية بطائرة خاصة؟‎
الجيش المصري يتحرك بشكل مفاجئ ومتزامن مع مناورات عسكرية تركية قرب حدود مصر
مقالات الرأي
سألني صديق.. هل اتفاق جدة في صالح الشرعية أم في صالح الانتقالي؟ أولا - من المؤسف أن يطرح مثل السؤال وكأن هذا
زمن نفاق وتزلف ، زمن لا مكان للشريف والعفيف فيه، تفسخ المجتمع وإنحط وأصبح الناس وراء صاحب المال وهم يعلموا
اكتب هذه السطور مساء الخميس الموافق ال9من يوليو الجاري بعد عودتي مع الأخوين العميد الركن عبدالكريم قاسم شائف
غزوة من نوع اخر لاتخطر على البال بطلها ابوزيد الخرافي وليس ابوزيد الهلالي ليس لها اي معايير يتوجب على الجميع
 الأستاذ صالح قيادي في حركة الحوثي الإمامية، وكان الرجل الثاني في الحركة خلال الفترة ( 2012 - 2015). ينتمي إلى
بعد خسائر فادحة للحوثي في العبدية لجأ الكهنة لضرب المدنيين بالبالستي في مدينة مأرب. وقبلها لجؤوا لحيل مثل نكف
في عالمنا الثالث النامي والنائم والمتخلف والمختلف عموماً وفي وطننا العربي خصوصاً يأتي الرئيس , القائد ,
قبل عام، وتحديدا في 27 يوليو (تموز) 2019، نشرت مقالا في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان “الحوثيون ونهب مرتبات
المشاورات التي تشهدها العاصمة السعودية منذ أيام بين الفرقاء في المعسكر المناهض لانقلاب ميليشيات الحوثي من
  مرت أشهر على توقيع الاتفاق المكتوب بالرياض الذي وقعه الدكتور الخبجي من طرف المجلس الإنتقالي و الخنبشي من
-
اتبعنا على فيسبوك