مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 13 يوليو 2020 10:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 03 يونيو 2020 07:32 مساءً

2020/6/3م..الذكرى التاسعة لإغتيال وطن

 

في مثل هذا اليوم ال3 من يونيو عام 2011م الذي تزامن مع تاريخ أول جمعة من شهر رجب الحرام شهد الوطن جريمة إرهابية بشعة أستهدفت الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الدولة أنذاك وعدداً كبير من قيادة الدولة وقد راح ضحيتها 13شهيد على رأسهم رئيس مجلس الشورى الشهيد عبدالعزيز عبدالغني بالإضافة إلي إصابة العشرات من قيادات الدولة بجروح خطيرة على رأسهم رئيس الجمهورية الزعيم علي عبدالله صالح ورئيس الحكومة الاستاذ علي محمد مجور ...

في ذلك التاريخ وصلت الأحزاب والجماعات الدموية الغير مرغوب بها شعبياً إلى قناعة تامه مضمونها أنه لا سبيل لها في الوصول إلى الحكم وفي السيطرة على الثروة والسلطة عبر الطرق الديمقراطية والشوروية كونها لا تضحى بتأييد الشعب اليمني وأن الطريق الوحيد هو عبر الباروت وانهار الدماء وعبر القضاء على قيادات الوطن الشرعية السياسية والعسكرية....

في تلك اليوم تجردت قوى الشر والإجرام من كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية والوطنية وعقدت العزم على تنفيذ تلك الجريمة الإرهابية والشروع في سفك الدماء وإدخال الوطن في دوامة الصراع والحروب ....
ولم تراعى تلك القوى الإجرامية حرمة قتل النفس ولا حرمة يوم الجمعة ولا حرمة الاشهر الحرام وأقدمت على تنفيذ تلك الجريمة البشعة لتجعل من تلك المناسبة الدينية ذكرى إجرامية ومأساوية وكارثية...
ومنذو ذلك اليوم وعلى مدى تسع سنوات وخطوط تلك الجريمة ونتائج التحقيق فيها وطرق التعامل مع المنفذين والمخططين والمشاركين تتضح وتتجلى وتنكشف أكثر ...
فبعض تلك القوى نفذت عملية الهجوم على مكتب النائب العام وقامت بأحراقة وإحراق الملفات بما فيها ملف جريمة دار الرئاسة وبعض القيادات رفضت الحضور والتحقيق وبعض القوى أفرجت عن خمسة من المجرمين المتهمين بالتنفيذ في صفقة تبادل مشبوهة بين قوى الشر المتصارعة حالياً ...
وهذه الصفقة المشبوهة اثبتت للجميع مدى وقوة التنسيق الوثيق بين طرفي الصراع على التحالف والمشاركة والمساهمة في تحقيق الأهداف المشبوهة وإدخال الوطن فى أتون الصراعات والاختلافات والتقسم والتشطير وتدمير البنى التحتية وكل مقومات الدولة وطوى ملف تلك الجريمة النكراء..
وها نحن نتدرج منذو ذلك اليوم إلي اليوم من حال ووضع أسوأ إلى أسوأ وأسوأ وما نعيشه اليوم في هذه الأوضاع الكارثية ماهو الا نتيجة لذلك التحالف الإجرامي الذي ضحى وفرط بالوطن وقتل وأهلك الشعب....

في هذه الذكرى التاسعة لجريمة دآر الرئاسة الدموية نترحم على شهداء الوطن وعلى رأسهم الشهيد علي عبدالله صالح والشهيد عبدالعزيز عبدالغني وكل شهداء ذلك الحادث الإرهابي الجبان....

تعليقات القراء
467062
[1] ثعاله ليس منها خير لاتثق فيهم ابدا مسلمين تسليم للهضبه ويقرون بعبوديتهم فهم اخطر من الهضبه لان صاحب الهضبه ليس متعايش معك وتعمل حساب منه لكن هولاء مداخلين في عيشتك بهدف ضعاف وهم اخر المطاف ادوات خطيره لصالح العنصريه .....
الأربعاء 03 يونيو 2020
غسان | جعار
ياثعيل هذه صراعات الهضبه الي تبكي عليه مجرم والي ارتكب الجريمه مجرم هم عصابة الهضبه في صراع على السلطه وسباق على السرقه وكل واحد منهم يعمل نفسه انه صاحب البطشه الكبراء وفي تلك الايام كل الجنوب قد اعدم عدة مرات في شوارع زنجبار وعدن ولحج والضالع وانتوا يامخلافه تعز ادوات فقط لاغير حتى ثورتكم ضد عفاش هو اساسا ضمن صراع الهضبه والدليل اين مكانك اهل تعز بعد تحرير الجنوب ناس مع الاصلاح وناس مع طارق وناس مع الحوثي بمعنى خانة الثعاله وتكتب موضوع وانت ليس جزء من الصراع بل انتوا مجرد ادوات للحوثي وعفاش والاصلاح ليس فيكم خير للمواطن اليمني الذي يريد يسقط كل تلك الايادي العنصريه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن الإدارة الذاتية التابعة للمجلس الانتقالي
عاجل: شركات الصرافة تعلن رفع الإضراب بعدن (Translated to English )
انهيار جديد في منظومة الكهرباء بعدن
‏عاجل: بيان مرتقب للمجلس الانتقالي
عاجل :انفجار بطقم بمحيط سوق القات بخور مكسر
مقالات الرأي
اعتصام الجيش وردود الفعل.. مازل الاعتصام مستمر وقد دخل اسبوعه الثاني. البعض كان يرى أن يكون المخيم في مكان آخر
قيل ;  "احتلال الأرض يبدأ من احتلال العقل ...واحتلال العقل يبدأ من احتلال اللغة " تلك هي الحقيقة المغيبة
هل يدرك الغرب أن خلاف اليمنيين مع الحوثي أنهم يريدونه يحكمهم بالديمقراطية وهو يريد يحكمهم باسم الله تعاملت
    المغفور له بإذن الله الأستاذ حسن أحمد اللوزي كان شاعرا وأديبا قبل أن يكون إداريا ومسؤولا غزير العواطف
اوجد المجلس الانتقالي الجنوبي فرصة من العدم للحكومة الشرعية للتملص من التزاماتها والقيام بواجباتها
المتمعن والمتابع للعبة الحرب في اليمن سيجد تخبطا واضحا في  مساراتها وتغيرات دراماتيكية في احداثها التي
ثلاث ممالك تربعت وتسيدت قديماً على عرش مملكة ( الجان والجنان ) – ثلاث إمبراطوريات كانت تتزاحم وتتصارع
  الخلاف المحتدم بين المجلس الانتقالي الجنوبي والسلطة المسماة بالشرعية ليس مبررا للسعودية وللتحالف أن
قبل أسابيع فقط أمتدت أياد الغدر والارهاب منتزعة روح المصور الاعلامي نبيل القعيطي من امام منزله بعدن . وقبل
  سامي البدوي تكلمت سابقا عن التراث اللحجي والفترة المتوهجة في التأريخ الفني والأدبي وميلاد الأغنية
-
اتبعنا على فيسبوك