مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 يوليو 2020 03:54 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 02 يونيو 2020 04:22 مساءً

أغبر الشر

قليلون من يعرفون حقيقة الوضع الصحي للرئيس هادي .. المقربون من الرئيس وخاصة مستشارية ورفاقه القدامى على اطلاع كامل بأدق تفاصيل الوضع الصحي للرئيس ، الجدل الذي أثير في الأيام القليلة الماضية عن حقيقة "موت الرئيس" كان مختلفا ومفضوحا ويبدو ان مهمة (التنسيق الثلاثي الأبعاد للأقطاب المتحدة) لم يكن معدا جيدا بما فيه الكفاية ..

 

لا يمكن فهم حالة الجدل تلك على أنها محاولة عابره لأرباك حسابات الشرعية كسابقاتها ، فالتوقيت بحد ذاته والتطورات المتسارعة ومواقف الجهات السياسية المعادية للرئيس وشرعيته تكشف وبوضوح ان الهدف كان يرمي إلى زعزعة الجبهة الداخلية للشرعية وإضعاف جهودها المتمسكة بالتزاماتها وتعهداتها الثابتة من مختلف القضايا والأزمات التي تواجهها ..

 

باعتقادي ان هكذا أطراف سياسية لا يمكن لها ان تنجح وتحقق تطلعاتها وهي تصل إلى تبني هكذا دعاية سياسية تتعلق بموت الرئيس وتقوم بتوظيفها سياسيا لتحقيق أهدافها ، لا يمكن ان تكون تلك الأطراف السياسية أطراف سياسية مسئولة وتعي الفارق الأخلاقي والموضوعي على الصعيدين العام والخاص ..

 

التجارب السياسية المليئة بالخصومات السياسية بين الفرقاء السياسيين حافلة بأحداث ومواقف تاريخية لسياسيين وزعماء تخلوا عن كل خلافاتهم وصراعاتهم السياسية فور سماعهم بموت خصومهم وأعدائهم احتراما وتقديسا لحرمة الموت .. قد لا نصل إلى فهم وتفسير واضح للتداعيات التي شكلت مخزون العداء والكراهية لدى تلك الأطراف المنقلبة على الرئيس والمعادية لشرعيته ..

 

لا علاقة للموت بالسياسة ، التشفي بموت الرئيس وإعادة تكرير كل الأسطوانات السياسية المصاحبة لهجمة الأبواق المدفوعة ودجاليها الموجهون المسيؤون لشخصه كانت الطامة المدوية والمتهاوية سقوطا اخلاقيا ذريعا لا تجرؤ الساقطات في اسفل درك الرذيلة على ان يتفوهن به وإن كان أسوأ الشر اغبر !

تعليقات القراء
466788
[1] ارزقي سلطه
الثلاثاء 02 يونيو 2020
محمد العدني | اليمن
قده كفايه علينا باكرامه هو احنا ناقصين ارزقيه سلطه الرئيس هادي الاحمق عاش عبدالملك الحوثي الذي ضبط مناطق سيطرته وعايش في اليمن افضل ان يحكمنا. الهارب هادي الاحمق المطاع. اعتذل في جلستك

466788
[2] ترويج من الشمال اكثر من الجنوب
الثلاثاء 02 يونيو 2020
ثاير حضرمي | الجنوب
للاسف انكم دايمن تتهمو الجنوبين تابع المواقع الممولة من شماليين يستلمون روات من شرعيت هادي جنوبين الشرعية فالحين ع اصحابهم طبق للامثل اشعبي قال انها مع السعدي بند لها وحدي ونها مع همدان كيف الخبر في التان تراحمو يرحمكم اللة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اتفاق بين الانتقالي والبنك المركزي لصرف مرتبات الجيش والأمن
عاجل: بيان هام صادر عن البنك المركزي اليمني
عاجل: وصول عدد من القيادات العسكرية التابعة للحكومة الشرعية إلى سقطرى
لا اتفاق على صرف المرتبات.. مصدر يروي ل"عدن الغد" ما دار في اجتماع اللواء احمد بن بريك بنائب مدير البنك
اشتباكات عنيفة بين الجيش وقوات الانتقالي بابين (نسخة إضافية)
مقالات الرأي
المؤامرة على اليمن دولية والأسباب بأن النظام السابق أسس جيش عظيم ومن خلال تقييم الاستخبارات الدولية صنفوة
في أواخر شهر مارس من العام 2015م وعلى إثر الانقلاب الذي حدث يومها في اليمن تمكنت المملكة العربية السعودية سريعا
الصومال نموذج فريد وناجح للبلدان التي رسمت بالنزاهة والشفافية طريقا آمنا للتغلب على إرث الصراعات والحروب
بغض النظر عن الأسباب التي أخرت الإعلان عن تفاهمات مشاورات الرياض الثانيه بين الحكومة الشرعية والمجلس
  خلال الأسابيع الماضية سلط الحوثي إمكانياته في الغزل السياسي على مراد لدرجة أن بعض الكهنة جعلها "قبيلة
  عندما فرض الحوثي امر واقع في صنعاء، تعاملت معه القوى الدولية كسلطة امر واقع وفرضت ذلك على الحكومة
بات اليوم الفقر يعربد على كل الدروب والطرقات ، حيث أصبح واضحا وجليا ويهدم روح الانسان... فسألت نفسي؟ ماذا نكتب
د. وائل لكولم اتفاجئ كثيراً برفض الحكومة اليمنية التوافقية (غير المنتخبة ) للمبادرة الأممية الداعية لحل
  لقد فشل كل أولئك الذين حاولوا تجميل عصابة الحوثي ، وضمها إلى معسكر الوطن . بدأ المشترك نكاية بالمؤتمر
50/50 نسبة نجاح الاتفاق الذي تم اليوم بين المجلس الانتقالي والبنك المركزي على ألية صرف رواتب الجيش والأمن تضاهي
-
اتبعنا على فيسبوك