مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 أغسطس 2020 06:49 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 30 مايو 2020 12:09 صباحاً

وعن الشعب الذي ما ثار.. مما يا شعبي تغار ؟

وما شُعلةً تغنِيك عن بركانٍ

يتفكّر من جسد الفًجّار "
أمسيت من كسلك تحتار !
وتأسرك العتمة ،
وانت ضوء الارض ، وشمسها ، والنار .
ولِما يا أمتي ترتضين الذلة ؛ بِوقار ?
وعن اي عنقاء تُذخَرين وتُنفَخين ،
اي تاريخٍ تُنشَدين في الابناء ؛
ومحتلك قهّار ?
وجرحك نحّار
وليس لك جبّار !
وعن الارض التي ما نبتت من دم الأطهار !
الى اي قاع ترثيننا ايثار ?
وعن الشعب الذي ما ثار
مما يا شعبي تغار !
وعدوك يسحل ،
ويضربك حديد ونار ،
وابناءك رحمة ملائكية
تشوى بمارد من نار "
ونساءك في يد كل مختالٍ كبّار !
ننشُد المواكب في موتى اشبالنا
أن انتظري يا حطباً تُبنى على اجسادكم
وتدفنون في وسط سِمار !
وبياضكم اسود من لوعة الاهل والجار.
وارواحكم تفنى في الغيّ لأجل الغار ،
فمما يا شعبي تغار ?
لما حُزنك لا يُغار ?
ولما غضبك لا يُثار ?
ولما الحرية في حضرتك غلٌ
والاغلال قهر واسطار "
ولما العبودية قابلة الدعارة مقبولةٌ وتُجَار ?
ولما مواكبك نحو الخرافات تُسار ?
ولما الظلم فيك لا يُشبَع ،
لا يُتخَم ،
وسمائك قيد وارضك جدار ?
والكهنوت شعلة الاجساد ؛
فحمها ؛ فتنار !
ولأعيُنك كل رقي سِنّار ?
فمما يا شعبي تغار ?
خاصمك نجلك ، واغتصبك الكَفّار !
وبايعك الخوارج والمؤمن طار !
بل وثنية الاخدود عادت لتُبارِ ؛
كل صبغةٍ اسلاميةٍ لها في بلدي جار ،
جاع السار ،
وباع البار ،
ولوّح المستبد ،
وأوفاهم وأدك بستار .
فمما يا شعبي تغار ?
عسكر النور يُكسرون كجِرار
ويعيش الجرّار ،
ليُنحر الاحرار !
ويُحرق المغوار !
ويُقهر الباني ويُعدم المختار ?
ويُسحل القيل بيدِ المُدار !
دون فجرٍ ؛
ترقبين كل ظَلامٍ في المحيط كمحار !
والشيخ عاجزٌ يده ،
والشاب عاكف للكهنوت كل مَنار ،
لا يسعى للركوع لله ؛
اكتفى بالسجود للوتّار ،
كأن البؤس سكن قبل أن ينزل ادم ثم حَار !
وبحث ضالته فوجدها في اليمن ؛
فأتانا فار ،
وان كنتِ يا حيلتي شعب بايع العبودية لتحيا ،
فلا سلام للحيلة ولا للحياة فيّ مسار ،
وان لم تفجرّكم تضحية الابرار ؛
فمما يا شعبي تغار !
قد لطخكم الصمت بفضلات ذوي المنشار ،
والنجاح لمن جارى وصار ،
في العالم شيئاً ،
ولو جارّ ،
فلا شعبي يغار ،
ولا به من الحميرية نَسل يُنار ،
ولا له من سام نهج ،
حتى اليه بإسم المنتفض ؛ يُشار ،
ووزع السلاح على جياعه
وتَسلّم الوطن من منبرهم مُنهار ،
ورمح رجاله بتّار ،
ولكنه عمّ في السبات كارثةً كبرى ؛
فأمست منه الخزي تُصرِّح شِرار ،
فإن كان الصمت بعثهُ صَمتكم !
وجَعلت الغيضَ تشِب فيه وتَبني للثَورة ثُوار ?
وللثّوار مقار !
فمِما يا شعبي تغار .!!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
شبوة موطن الجواهر النادرة التي تبهر الناظرين وتلفت نظر المستمعين وترسم الدهشة على ملامح القانطين ولا ترضى أن
لقد اصبح الحال في سوق مدينة لودر مقزز للغاية بوجود مياه الصرف الصحي ومياه السيول والامطار التي اصبحت منتشرة
حزب نوال حزب مسعدة حزب الدنق وغيرها الكثير من المسميات والألقاب التي توغر الصدوروتؤجج الكراهية وتجذر
من منا لم يسمع بهذا الاسم حسين الجنيدي او المعروف بالاسم الشائع ابو عارف سوئ في الماضي او في الحاضر هذا الرجل
من جبهات الشرف والبطولة بمحور محافظة أبين يوجد مقاتل حوشبي وبطل من أبطال القوات المسلحة الجنوبية وهو يترنح
صنعاء يا أمي الشماء لماذا كل هذا البكاء ؟ أنتِ أمنا، وبستاننا المعطاءأنتِ روحنا، وحبنا وقلوبنا متعلقةبعشقكِ
  أسراب من البشر تأخذ عدتها لتنطلق إلى محطات البنزين ، و أسراب أخرى تحلق إلى قاطرات الغاز المنزلي ، في محطة
  تضاربت الاخبار وتداولتها مصادر الاعلام المقروءة والمسموعة حول فيضان سد مأرب العظيم جرآء سيول الامطار
-
اتبعنا على فيسبوك