مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 12:26 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 29 مايو 2020 10:32 صباحاً

يمن سعيد , يمن الحكمة , إسم يناقض الواقع

اليمن السعيد ويمن الحكمة تسميات تطلق على يمننا، ولكنها تناقض الواقع المعاش ، فنحن لم نرى سعادة ولاحكمة ، فكل مايحصل على أرض الواقع ، من بؤس وفقر ومجاعة، وقتل وأقتتال وفوضى ،

وغياب مؤسسات الدوله وتردي الخدمات وإنعدامها ،
فماذا نقول ? لقد أختفت السعادة من قاموس حياتنا وغابت الحكمة عن عقولنا.

حقيقة وواقع ملموس، لم يبق منه إلا الإسم ،
إسم من الماضي التليد، لم ينفعنا ولايغنينا شيئا فيما يحصل اليوم.
البلد يتشظى ويتمزق والحقد والكراهيه يزداد نار أوارها في النفوس،
بلد وشعب بأكمله أصبح ضحية ، لنهم وجشع القاصي والداني، كل هذا يحدث على مرأى ومسمع الجميع .
نعم الجميع شعب ونخبه ، مواطن ومسؤول على السواء.

أصبح الكل يبحث عن مصلحته الشخصيه فقط ، وسادت الإنانية وأستوطنت النفوس، وصار الشعار السائد أنا ومن ورائي الطوفان.

وهكذا يوما عن يوم ، إلى إن وصلنا الى مالايحمد عقباه.

غابت الحكمة وأختفت السعاده عن بلاد السعيده ولم يبق منها الا إسمها، فهل من أمل في إن تتجلى الحكمة اليمانية من جديد ويعود اليمن سعيدا"


بقلم/أبو معاذ/أحمد سالم شيخ العلهي.
فرعان/موديه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  سوال يطرح نفسه في الشارع ووسط مجتمعنا المؤلم. ماذا استفاد مجتمعنا بعد طرد حكومة الفساد كما نقول؟ او ما هيأ
على مدى عشرات السنين ومنذ الغزو الشمالي للجنوب العربي عام 94 والذي شن حرباً ظالمة أهلكت الحرث والنسل ودمرت كل
_ما أروع قلمي حينما ينال الشرف ، ليكتب، عن أولئك الذين صدقوا ماعاهدوا الله والوطن عليه، أولئك العظماء الذين
تشهد اليمن شمالاً وجنوباً منذ أكثر من خمس سنوات حربا عنيفة أدت إلى خلق أسوأ الأزمات الإقتصادية والإنسانية
لحج الثورة .. لحج التاريخ .. لحج التعليم ... لحج الحرة تاريخ لحج حافل منذ القدم ، في فترة ما قبل الاستقلال وبعدها
حضرموت ارض الخير والسلام والمحبة والوئام  حضرموت ولادة الابطال وقادة الميادين والبلدان.. حضرموت  سطرت
كان هناك رجل في العقد الخمسين من العام استلم معاشة وطلع الباص جلس بجنبة الحرامي ونشل الفلوس من جيب الرجل
تعيَّنْتُ في حبيل الريدة معلما في نهاية عام ١٩٨٨م وهو العام نفسه الذي تخرجت فيه من دراسة الدبلوم الجامعي، اي
-
اتبعنا على فيسبوك