مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 07 يونيو 2020 11:40 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 30 مارس 2020 02:11 مساءً

كورونا...حرب أمريكية جديدة على العالم !!

لا يختلف اثنان بصدد مصدر وباء كورونا القاتل، بل يوشك إن يتفق الجميع وعلى رأس هؤلاء خبراء ومؤسسات في دول كبرى، على إن هذا الوباء له أساس صناعي، كونه نتاجا لأبحاث بيولوجية بحتة.

ويرجح مؤيدي هذا الاعتقاد إن تكون الولايات المتحدة الأمريكية المستفيد الأول من وراء إنتاج هذا الفيروس ونشره حول العالم.

وفي ضوء ذلك نرى الولايات المتحدة الأمريكية تلجأ لهذا النوع من المواجهة كما في كل مرة، وذلك للمحافظة على استمرارية نفوذها القوي على العالم، وترسيخ المزيد من الهيمنة الاقتصادية والعسكرية عليه، وقطع الطريق أمام قوى أخرى كالصين مثلا، والتي باتت مؤخرا تهدد الولايات المتحدة على أكثر من صعيد، بفعل صعودها المتنامي حين أوشكت على إزاحة الولايات المتحدة من على عرش الهيمنة الاقتصادية والسياسية لهذا العالم وإلى الأبد، وفرض نظام عالمي متعدد الأقطاب.

سلوك الولايات المتحدة الاستعلائي العدائي، يؤمي بوضوح لرغبات الاستحواذ الجامحة على مقدرات الكوكب الأرضي، لدى بلد يقدس الفلسفة البراجماتية المادية، وتهيمن الإيديولوجيا الصهيونية على سياساته وتوجهاته.
وبمقتضى تلك الحقائق فأننا لا نلحظ فرقا يُحسب بين العقلية الأمريكية المتصهينة، وبين المشروع النازي الذي عرفه العالم، حين نراها أي الولايات المتحدة تعجز كليا عن تقديم حلول ناجعة لقضايا العالم المستفحلة، من صراعات وحروب وأوبئة ونقص في الطاقة وإمدادات الغذاء والدواء، وتبحث بدلا عن ذلك في سبل تمكنها من إنقاص عدد سكان الأرض من خلال افتعال النزاعات والأزمات ونشر الأوبئة.

البحث عن وباء قاتل مثل كورونا، والعمل على نشره بين شعوب الأرض المختلفة للفتك بساكنيها، لا يمكن وصفه بأقل من كونه حربا عالمية جديدة ومتطورة بفعل التطورات التقنية العجيبة التي يشهدها عصرنا، وهو ما يجعلنا نتجه صراحة نحو تحميل الولايات المتحدة الأمريكية مسئولية وتبعات انتشار وباء كورونا في هذا العالم، التي عجزت الكثير من دوله عن مجابهتها والتصدي لها، كما تسببت في إنهاك قوى عالمنا وأهدرت موارده المتنوعة وقدراته المتعددة وشلت حركته وعمليات إنتاجه.
وحتى نقف تماما على حجم الكارثة الحقيقية التي حلت بدنيانا اليوم، علينا إن نتصور جهود دول العالم قاطبة وهي تنضبط في مسار واحد وتحت هدف محدد وشعار موحد، وتستجمع مع ذلك كل قواها لمواجهة الوباء.
وبصورة أدق تتحدث معظم التوقعات والاحتمالات عند تناولها للخسائر والأضرار المترتبة على هذا الشكل من المواجهة العالمية مع الوباء، إلى أرقام تفوق كل التقديرات التي يمكن إن يتقبلها المنطق أو يتحملها الاقتصاد العالمي المضطرب أصلا، كما إننا في ذات الأمر نرى دولا متقدمة أُجبرت على الإعلان المتكرر لفقدانها للسيطرة على الوضع الداخلي جراء الوباء، وتحولها إلى بلدان منكوبة، تتطلب النجدة والمساعدة.

السؤال الأهم هنا: هل تجسر دول العالم المختلفة إن تصرخ في وجه الصلف والاستكبار الأمريكي، بعد إن تجاوز جميع الخطوط والحدود، بوضع نهاية له، خصوصا وإن من ضمن الدول المتضررة بالوباء دول متقدمة اقتصاديا وعسكريا سواء في شرق أسيا وحتى في وسط أوروبا وغربها؟؟؟...

والله على ما نقول شهيد.

تعليقات القراء
454205
[1] What is s stupid silly man you are
الاثنين 30 مارس 2020
صالح العلواني | عدن
What is s stupid silly man you are

454205
[2] لا تجعل من الافتراضية حقك بانها حقيقة مطلقة وتبني عليها تبتيرزلنظرية المؤامرة
الاثنين 30 مارس 2020
عبده | الجنوب
ليس دفاعا عن السياسة الامريكية ولكن المتطق يبين لنا ، ان امريكا كبلد متطور مثلها مثل بقيةالدول ايضاً تعاني من نتائج ذلك الوباء. فكيف تقنع أنت ذلك القارئ العاقل وليس ( القارئ السطحي الذي يصدق بسرعة ) كيف تجعله يبتلع الافتراضبة والتي يتم تسويقها في صورة الحقيقة الثابتة . والترويج لذلك يأتي من جهة بلدان هي ايضا تتصرف بالدفاع عن مصالحها وباسلوب مشابه لاسلوب السياسة الامريكية نفسه ( اي انها بنفس النهج الامبريالي تفرض مصالحها بتحطيم وابتلاع الاخرين ) كيف ممكن لنا تصديق الحقائق الرخيصة ؟

454205
[3] العدو الأكبر لنا هي الصين بل هي الشيطان الأكبر
الاثنين 30 مارس 2020
حسن محسن حسين | عدن
على افتراض كلامك صحيح ,, من وجهة نظري الصين هي العدو الاكبر لنا بل وللعالم اجمع ,, ((هم قوم يأجوج ومأجوج )) ___ الصينيون يسرقوا افكار الأوربيين ونتائج ابحاثهم وتجاربهم ويقوموا بتخفيفها وتصنيعها ويبيعوها بأرخص منهم ,,, حتى اضطرت اكثر المصانع للأغلاق بل للأفلاس في أوروبا وامريكا وروسيا وشرق آسيا وامريكا اللاتينية وحتى الدول العربية وغير العربية لعدم قدرتها على المنافسة الغير شريفة مع الصين ,, إذا كان المخترع الأوروبي يقضي نص عمره ويكتشف اختراع ما ,, ثم يأتي الصيني ويسرق هذا الأختراع ثم يصنعه بدون حقوق براءة اختراع ولا حقوق ملكية ,, نحن نعلم انه زمن اجدادنا عندما كانت البضائع الأوربية تأتي من أوروبا كانت ذات جودة عالية جدا ,,,,, فمثلا كان يقول لي جدي شف هذه المدرعة ( القميص ) قد لبستها انا وبعدين لمًا كبر ابوك لبسها والآن عندما تكبر سوف تلبسها ,, يعني كانت الخامة والتصنيع متقن جدا جدا ,,, بالاضافة ان الدول التي كانت مستعمرة من قبل أي دولة اوربيه ,,, وتتم إدارتها بالعقول الأوربية تعيش في رغد العيش في جميع النواحي السياسية والعلمية والثقافية والصناعية والزراعية ,,, والأمثلة كثيرة نستطيع ان تسأل من بقي من كبار السن عن تلك الفترة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إمام النوبي يصدر بيانا هاما بخصوص أحداث كريتر الأخيرة
عاجل: قوة أمنية تعتقل الناشط عبدالفتاح الربيعي "جماجم" بعدن
سياسي يمني:الحرب انتهت وهكذا اتفقت الدول على تقسيم السلطة بين الاطراف
قرار جمهوري بتعيين وضاح الاحمدي وزيرا لوزارة الشباب والرياضة
قوة أمنية تقتحم احد احواش مصافي عدن لتسيطر على جبل
مقالات الرأي
  أمس توكلت على الله وذهبت اعمل حجامة بعد نصائح الاهل وكثير من الاصدقاء الذين اكدوا لي بان الحجامة ستجدد
  ريثما وطأت قدماي مدينة المكلا ولأول مرة في حياتي بمعية الرفيق محمد الفقيرية تذكرت مشدوها الموسيقار
  يختزل الفتى الثلاثيني نبيل القعيطي كل القضية الجنوبية وأبعادها، فهو من جيل الوحدة اليمنية التي ما زالت
ابسط حلم راود كل جنوبي بسيط هو كيان جامع , يجمع شتات الجنوب , ويوحد كلمتهم , ليبني جسور للثقة بين الاطياف
  منذ أوآخر شهر رمضان المبارك وانا أتردد في الكتابة عن واقع كهرباء لودر التي (تراجعت) كثيرا للخلف وظهرت
لعب الإعلام الغربي دور بارز، في وضع تداعيات جائحة كورونا التي اكتسحت معظم دول العالم، في إطار درامي مرعب
    كنا في زيارة لمكتب الوكيل عبدون، لعلنا نجده لحل امر مرتبط بالتربية، فوجدنا الابواب موصدة. وعندما
  سكنت في المخاء، بمساعدة نبيل القعيطي.كنت انام في المعسكرات واقضي نهاري في الطرقات.. لم اتكيف مع حياة
  سألتُ صديقاً من الشمال، وهو إعلامي وباحث وناشط حقوقي بارز، ولديه مؤسسة حقوقية وإعلامية مرموقة عن ما الذي
  سلمت الشرعية اليمنية أمرها للخارج منذ وقت مبكر من حقبة الحرب التي لازالت رحاها دائرة حتى اللحظة فكان
-
اتبعنا على فيسبوك