مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 11:59 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 25 مارس 2020 11:01 مساءً

امطار وبيئة ملوثة في زمن الحجر

قبل هطول الأمطار كنا نطالب السلطات المحلية والمؤسسات و المنظمات بتنفيذ حملات تعقيم في شوارع وأحياء مدينة عدن إلى جانب حملة نظافة لرفع مخلفات القمامة في كل الأركان في الأحياء الشعبية و الشوارع الرئيسية، كان الأمر يبدو صعبا مع عدم جاهزية مؤسسات الدولة وغياب السلطات المحلية وغياب العمل المنظم رغم ان ما قامت به تلك الجهات من أعمال خجولة إقتصرت فقط على الحملات التوعوية وبقيت البيئة كما هي مرتع للأمراض،

 

اليوم بعد هطول هذه الأمطار التي جرفت سيولها المتدفقة المختلطة بمياه المجاري الطين والاتربة الملوثة والقمامات و النفايات وكل الفايروسات التي في الأرض جرفتها من مناطق المرتفعات إلى المناطق المتدنية المكتضة بالسكان نساء وأطفال وكبار في السن ومرضى بحمى الضنك و الملاريا و المكرفس وغيرها...، مياه و أوساخ ومجاري وفايروسات دخلت إلى البيوت واغرقتها في بعض الأحياء وفي أحياء أخرى بقيت هذه المياه الملوثة في الشوارع ومن تحتها طبقة من الطين كريه الرائحة، 

اليوم نسأل ماذا ستفعل الجهات المختصة؟ المسؤولية أصبحت مضاعفة والتكاليف أصبحت باهضة والجهود المطلوبة تفوق قدرات مؤسسات وسلطات محلية تفتقر لابسط مقومات أعمال وادوات النظافة و التعقيم والصحة.

 

ربما نرى بعض أعمال هنا وهناك لشفط المياه لكنها ينبغي أن تكون وفق خطة نظافة متكاملة وعمل دؤوب يستمر لفترة اسبوعين اي ان هذا الجهات الرسمية ينبغي أن تكون في حالة حجر مؤسسي خارج مكاتبها حجر الغرض منه ليس العزل بقدر ماهو العمل على إنقاذ سكان مجتمع بأكمله ستتفشى فيه الأمراض لا سمح الله وربما يكون كورونا يتربص على الأبواب، لقد من الله عز وجل علينا بهذه الأمطار ونسأله تعالى أن تكون أمطار خير وبركة أمطار ارسلها الله من علياه لتغسل ما تعذر على حكومتنا وسلطتنا المحلية ان تغسله وتعقمه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة نادرة تجمع ثلاثة رؤساء لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً
عاجل: احتراق محل تجاري في عدن
حوار -قائد اللواء الثاني مشاة بحري بمديرية رضوم محافظة شبوة: سنضرب بيدا من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأرض الوطن
السياسي الكويتي أنور الرشيد يعلق على مشاركة الانتقالي في الحكومة القادمة
عاجل: غرق ثلاثة أطفال في بحر ساحل أبين بخورمكسر
مقالات الرأي
  بخصوص ملاحظاتكم وتسائلكم حول شركة هاني ومثيلاتها من الشركات فالأمر جلي وواضح لأي متخصص ولا يحتاج لأي
............................ وسيم صالح * تأسست ندوة الحصن الثقافية عام 1959م على منوال الفرق الموسيقية اللحجية والتي لم تخرج
ذكرى غيرت مجرى التاريخ في الجنوب وحولة الهزيمة الى نصر . قبل ان نتفق نحن في مجلس المتقاعدين العسكرين قسرا على
مرت البشرية بأربعة أجيال من الحروب وفقا لتصنيف بعض المفكرين، الثلاثة الأجيال الأولى منها كانت تعتمد على قوة
المعاش ، المعاش كل شي مقبول ومعقول يتقبله الإنسان إلا توقيف راتب معاش الجهال حسب قول إخوتنا الشماليين هذا غير
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.   فضيحة مدينة التربة الأخيرة واضحة للعيان .. وكل من شاهد بل وشهدوا على
  * تتأرجح دراما المشهد على مسرحنا صعوداً وهبوطاً ، هذا يجري تحديداً في جنوبنا ، لأن الشمال ينعم بحالة سكونٍ
قال لي :" إلا يذكرونك بشيء وهم يحاربون لأجل مناصب دولة الإحتلال ..؟قلت له :" قصة قديمة حكاها لي جدي عن علي
كان الوزير الميسري هو الصوت الاول الذي ارتفع في وجه دول التحالف داعيا الى تصويب العلاقة بين الشرعية
حقيقة يجب أن تقال على رؤوس الملئ رغم مرارتها وقسوتها علينا كجنوبيين ، تغيرنا بفعل فاعل ( عفاش) الذي كرس جهده
-
اتبعنا على فيسبوك