مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 30 مارس 2020 11:11 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 25 مارس 2020 08:56 مساءً

مبنى المجمع الصحي في بئر أحمد يستغيث

يعاني المجمع الصحي في بئر أحمد مديرية البريقة من إهمال الجهات الصحية في وزارة الصحة والمحافظة والمديرية، ويفتقد للكثير من الخدمات والمتطلبات والاحتياجات الصحية التي تقدم للمواطن.. وتنعدم بعض الأدوية ومعدات الفحص والمعاينة، إضافة إلى أن الوضع العام للمبنى في حالة سيئة وفي حالة يرثى لها، وهو في حاجة للتوسعة والإضافات حتى يستوعب العدد الكبير من القادمين إليه لتلبية احتياجات مرضاهم من المعاينة والفحص والمعارضة والأدوية، من مختلف شرائح وطبقات المجتمع ولا سيما الأكثر فقرا الذين لا يستطيعون الذهاب إلى المستشفيات الخاصة نظرا للأوضاع المعيشية التي يعاني منها هؤلاء، وعدم قدرتهم على توفير الأموال الكافية التي تستدعي نقل مرضاهم إليها.

لذا فإن هذا المجمع الصحي هو وجهتهم الوحيدة في ظل ظروفهم هذه.. وهو ملجأهم الوحيد، بينما المجمع لم يعد بإمكانه استيعاب الإقبال المتزايد والمستمر للمرضى المترددين عليه من منطقة بئر أحمد ومنطقة القلوعة وبئر عيشة وحي الحرز وحي جعولة وحي المزارع ومدينة الصالح.

وما أود الإشارة إليه هي الجهود  الطيبة التي يبذلها الدكتور حسن جعولة مدير المجمع الصحي في المنطقة والطاقم الصحي المصاحب له الذي يعمل بصورة جيدة رغم الإمكانات المحدودة ووضعية المبنى التي لا تتناسب مع هذه الجهود، بل وتتسبب في عرقلة عملهم وأدائهم الطيب تجاه رواد المجمع من المرضى.

ومن هنا فإننا نناشد السلطة المحلية بالمديرية والمحافظة ومكتب الصحة والسكان والحكومة والمنظمات الصحية المعنية العربية والدولية الاهتمام بسرعة تأهيل مبنى المجمع الصحي، لأن مواطني المنطقة بحاجة ماسة لخدماته الصحية.

وختاما.. فإن مشروع تأهيل مبنى المجمع الصحي في منطقة بئر أحمد مديرية البريقة تم إدراجه ضمن المناقصة أكثر من مرة، ولكن إلى الآن لم ير النور.

ونأمل ويأمل معنا مواطنو المنطقة أن يرى مشروع تأهيل المجمع الصحي في المنطقة النور في القريب العاجل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سيدي الرئيس الاسبق لوطننا المدمر ارضا وانسانا علي ناصر محمد السلام عليكم .. وبعد ردا على مقالكم بعنوان "عدن
لازال العالم كله مفجوع ومرتبك من كورونا , وتداعياته الكارثية التي امتدت وتوسعت صحة وسياسة واقتصاد , فأجبرت
شعارا قد سمعنا مثيلا له من قبل، وذلك غداة الهجوم على مبنى التجارة العالمي في 11/سبتمبر /2001م فقد برز من حينها
اذا اردنا مواجهة فيروس كرونا في اليمن علينا منع تدفق الافارقة والمهاجرين الغير قانونين للحد من تفشي وانتشار
قعده البيت والرجال ياريت لانشغل الرجل بمواقع التواصل الاجتماعي، لا تنشغل بها عن أبنائك وزوجتك عيش الحياة
لا يصلح لقيادة الحكومات في الأزمات العاصفة إلا الشجعان الذين يستطيعون رفع الصوت عالياً في وجه كل من يعرقل عمل
قال تعالى : (حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ
هكذا دائما وابدا كلما اشتد ضنك العيش على هذه البشرية هيا الله من اصلابها رجالا يذودون كالاسود الضواري وفي
-
اتبعنا على فيسبوك