مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 09 أبريل 2020 03:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 21 فبراير 2020 03:10 مساءً

إنتخاب الرئيس هادي علامة فارقة في تاريخ اليمن.

 

لم يكن ال21 من فبراير يوم عابر في تاريخ اليمن بل كان علامة فارقة تمثلت في الإنتقال السلس للسلطة عبر صناديق الإقتراع.
إنتصر اليمنيون لثورتهم في توافق سياسي رعاه الأشقاء ودعمه الأصدقاء، وشهد العالم بصوابية مضامينه وموضوعية مطالبة، فكانت المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة تتويجاً لما أمكن التوافق عليه بين مكونات الثورة وأطراف العمل السياسي، من أحزاب ومكونات وبين خيار الشعب وضرورات السياسة، وأهداف الثورة ومعطيات الواقع الذي فرض توافقا مطعماً بالتنازل لصالح اليمن وشعبها العظيم ، وهو ما أفضى بدوره إلى آلية تبدأ بتسليم السلطة وتغيير منظومة الحكم التي بدت تائهة متصلبة امام كل المتغيرات والتطورات التي حملتها رياح ثورات الربيع العربي.
لقد توجه الجميع إلى صناديق الإقتراع من ثم أُنتخبَ الرئيس هادي وحضي بقبول وترحيب كبير من الشعب والأحزاب والمكونات السياسية اليمنية لِما كان يتمتع بهِ الرجل من نزاهة ومواقف وطنية خلدت في تاريخ اليمن .
اعتلى الرئيس هادي سدة الحكم وازعج الذين كانوا يرون ان وصوله الى كرسي الحكم قد يقضي على كافة الإمتيازات التي كانت تردهم سابقاً من داخل الوطن وخارجه.
عمل هادي على تجسيد إرادة الشعب واحترام الدستور والقانون وحماية الوحدة الوطنية ومبادئ وأهداف الثورة اليمنية.
كان الرئيس ولايزال يصارع هنا وهناك من أجل إخراج اليمن ممّا هي فيه ولازال متمسكاً بالثوابت الوطنية ماضٍ في مشروعه النبيل ينشد يمن إتحادي جديد يحفظ الحقوق والحريات لجميع اليمنيين.
لقد مر فخامة الرئيس بأيامٍ عصيبة وظروف قاسية منذُ أن إنقلبت مليشيا الحوثي الإرهابية على النظام الجمهوري إلى يومنا هذا، فوطنيته لاتقاس بأحد فرغم الظروف الصعبة والعراقيل التي وضعت أمامه، لازال شامخاً كالجبل هامته تُعانق عنان السماء في قلبه هموم أمة ومعاناة شعب .
كانت الثمانية اعوام الماضية كفيلة بأن يعرف الشعب مكانة هذا القائد العظيم، الذي حاول جاهداً ولا زال لملمة الصفوف وحل كل القضايا اليمنية تحت سقف حوار بناء، يخرج الجميع فيه منتصرين لأنفسهم وللوطن.
لقد تسببت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران بتدمير مؤسسات الدولة بعد الإنقلاب عليها عقبها تدميراً ممنهج للبنية التحتية، مخلفة وراءها مآسي ومعاناة يعيشها الملايين من اليمنيين إلى يومنا هذا .
ولم ينتهِ الإمر عند هذا الحد بل عمدت المليشيات إلى إقامة الدورات الطائفية، ونشر ثقافة التجهيل في أوساط المجتمع والتحريف في المناهج الدراسية، والقضاء على ملامح الجمهورية وعودة السيد والعبد إلى الواجهة من جديد، بأستخدام لغة الترهيب والترقيب ، وإذلال كل من يقول لا لكل هذا الإجرام العبث .
ماتحتاجه اليوم اليمن للقضاء على براثن الإنقلاب، اصطفاف وطني صادق خلف فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وتناسي خلافات الماضي والتخلي عن المصالح الشخصية من أجل اليمن و شعبها المسكين، ودماء الشهداء الطاهرة الذين ضحوا بأنفسهم من أجل أن تبقى اليمن عزيزة وينعم شعبها بالأمن والأمآن والإستقرار.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اندلاع اشتباكات بخور مكسر
مقاومة ال حميقان تصدر بيانا بخصوص نهب تعزيزات سعودية كانت في طريقها الى البيضاء
قوات من الجيش تبدأ عملية عسكرية صوب مكيراس (Translated to English )
عاجل : قصف حوثي يستهدف لواء الاماجد بلودر وسقوط جرحى (Translated to English )
12 وزيراً في الحكومة يوجهون رسالة للرئيس هادي ينتقدون فيها أداء قيادة الحكومة (نص الرسالة)
مقالات الرأي
اذا اراد المحافظ البحسني منع تعاطي ودخول القات إلى حضرموت ونحن نؤيده طبعا فعليه ان يطلب من المشرّع ان يصدر
سيكتب التاريخ  في انصع صفحاته إن محافظة البيضاء ورجالها كانوا عند مستوى الجمهورية، لم يفرطوا ولن يتهاونوا
سيكون هذا المقال آخر كتاباتي عن الخلل الذي يعتري قيادات المؤتمر . تلقيت العديد من الرسائل والاتصالات من
------------------------------- إن معركة تحرير البيضاء هي معركة مفصلية في مسيرة الشرعية لتحرير الوطن اليمني من عصابات
  لقد جمع هذا الوباء الخطير المسمى (كورونا) تحت سيطرته المخيفة بين أغنى دولة في العالم، كالولايات المتحدة،
من مننا لا يتذ كر افعال ترامب وتصرفاته اللاانسانية التي خجل ان يسلكها غيره ممن سبقه من الرؤساء
نحن ندفع غالياً فاتورة وضريبة وثمن (مدنيتنا وسلوكياتنا وأخلاقياتنا الحضارية والإنسانية) نتجرع ونتكبد ويلات
  إن الخطاب المتسلط مفرغ المعاني، المصبوغ بنبرات الاستعلاء ، المنتشي بآمالٍ انتعشت على أرضية الوهم ، الذي
بالأمس جاء شاب في ٣٢ من عمره بالتهاب رئوي حاد وفشل متزايد في وظائف الرئة. فحص كورونا كان إيجابيا، قمنا بنقله
  ناضلنا وقاومنا ولازلنا نحن منتسبي وانصار المقاومة العدنية  والذي كانت نواة وعماد واساس المقاومة
-
اتبعنا على فيسبوك