مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 فبراير 2020 09:08 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 13 فبراير 2020 10:27 صباحاً

ماذا لو ..؟

ماذا لو تركنا المناكفات والمكايدات الشخصية والذاتية وأحببنا بعضنا البعض وبات كل همنا أن يتغير واقعنا للأفضل وأن ننعم فيه بالخير والحب والامان والسكينة وراحة البال والطمأنينة وتعايشنا جميعاً بعيداً عن المناطقية والعنصرية وحب الذات والتعالي ونبذنا سياسية الإقصاء والتهميش للآخر ..

 

ماذا لو تركنا المماحكات السياسية التي أهلكت الحرث والنسل وأحرقت الأخضر واليابس وقتلت معاني الوجود الإنساني الآدمي وباتت هي المتحكمة في حياتنا وواقعنا وهي اللغة الوحيدة التي يتخاطب بها الجميع غير آبهين ولا مبالين بأحد, فطموح أسيادهم وأهدافهم أهم بكثير من حياة البسطاء المسحوقين, بل وأهم من الوطن ذاته ..

 

ماذا لو توحدت قوانا وتعاضدت سواعدنا وبتنا على قلب رجل واحد وسعى الجميع من اجل الوطن ولا شيء غير الوطن, وصار كل همنا هو أن ينعم وطننا وشعبنا بالسكينة والهدوء بعيداً عن الدمار والخراب والحرب والضياع والشتات والبين التي مزقتنا وبتنا (شذراً) مذراَ كل من يغني على ليلاه ويبحث عن مصالحه واهدافه..

 

ماذا لو تنحى كل مسئول عن منصبة وترك المجال لغيره ولمن هم أجدر منه ولم يكترث بهذا الكرسي الذي حصد الأرواح ومزق العلاقات وزرع الفرقة والعنصرية والعداء في قلوب الكثيرين وبات الكرسي والتمسك به هو الغاية والهدف ومن أجله سُفكت دماء وأُزهقت أرواح وتبعثرت علاقات وتمزقت صدقات ومحافظات..

 

ماذا لو ترك البعض الولاء (للغير) وللريال وأصبح كل الولاء لله ثم للوطن ثم لهذا الشعب المسحوق وأنطلقنا من منطلق أن الوطن باق وأن (الخونة) والعملاء والمرتزقة ذاهبون إلى مزبلة التاريخ وإلى غير رجعة فتراب الوطن هو الأغلى من كنوز الدنيا وريالاته البائسة الهزيلة..

 

ماذا لو ترك الكثيرين التراشق الإعلامي العقيم الذي لايسمن ولايغني من جوع بل يؤجج النزاعات ويوسع (الشرخ) ويزيد من العداء فيما بين أبناء الوطن ويؤكد للجميع أنهم في وطن تسوقه الريالات سوَق (الحمير) وتهوي الأهواء إلى مكان سحيق, وتعطي إنطباع لدى الآخرون أن لامجال للتخاطب مع العقليات التي لاتعي ماتقول..

 

ماذا لو.. ولو .. ولو .. فمن المؤكد أن واقعنا سيتغير نحو الأفضل بإذن الله تعالى وربما ننعم بشيء من الأمن والأمان والراحة والسكينة ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: سقوط ضحايا بانفجار في صيدلية بعدن
وفاة مسؤول في دولة الجنوب السابقة
دبلوماسي يمني يحذر من سقوط محافظتي الجوف ومارب بيد الحوثيين
عاجل: استشهاد نجل محافظ الجوف في معارك مع الحوثيين
الجبواني يعلق على استشهاد نجل محافظ الجوف.. ماذا قال؟
مقالات الرأي
          عبدالعزيز المنصوب.   مقدمة :         بداية من نافل القول التوكيد في مطلع هذا
  عنواين عدة تصلحُ لهذه المناسبة، لكن يبقى مشروع اليمن الاتحادي الديمقراطي هو محور هذه المناسبة وغايتها.
*الذكرى الثامنة لانتخاب رئيس الجمهورية* ومعركة بناء الدولة الاتحادية اليمنية نحتفل اليوم بمرور ثمان سنوات
  ٢١ فبراير تلاقي اللحظة والتاريخ والمشروع والقائد. نحتفي اليوم  بذكرى 21 فبراير, التي تم فيها انتخاب
  ينظر للجنوب منذ ما بعد الاستقلال عام 1967م باعتباره أرض ثروات واسعة بعدد قليل من السكان هذه. النظرة يكرسها
ظلت المهرة خلال سنوات الحرب الماضية بعيدة جداً عن الأضواء ،ولم يلتفت إليها التحالف حيث تركت مفتوحة لكل القوى
       المتابع لمجمل التصريحات الإعلامية التي يدلي بها دائما كل من المدير العام التنفيذي لصندوق
  لم يكن ال21 من فبراير يوم عابر في تاريخ اليمن بل كان علامة فارقة تمثلت في الإنتقال السلس للسلطة عبر صناديق
    بلمح البصر، فقدت،أمس الأول،تلفوني فجأة، واختفيا تماما من أمامي، أثناء شرائي بعض الاحتياجات من بقالة
    يوم غدِ الجمعة تحل علينا الذكرى الثامنة لتولي فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي السلطة, حيث تم انتخابه
-
اتبعنا على فيسبوك