مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 فبراير 2020 08:18 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

اليمنيون يخوضون معركة استعادة الوجبة الثالثة

الثلاثاء 21 يناير 2020 03:01 مساءً
(عدن الغد) العربي الجديد

يبذل الخمسيني عبد الحميد الفقيه، جهداً شاقاً منذ نزوحه من مدينة الحديدة (غرب اليمن) إلى صنعاء (شمالاً) قبل نحو عامين، بسبب الحرب التي اجتاحت الساحل الغربي للدولة، لتوفير أدنى متطلبات الحياة المعيشية، إذ يعيل أسرة مكونة من سبعة أفراد، بينما اضطر بعض أبنائه إلى ترك مدارسهم لمساعدة والدهم في توفير لقمة العيش، في ظل وضع معيشي صعب، لم يعد باستطاعة ملايين اليمنيين تحمله مع دخول الحرب عامها الخامس.

لا حلم للفقيه، الذي اضطر إلى العمل في ورشة ميكانيكية بعد نزوحه، سوى توفير طعام أسرته، إذ بالكاد يعيشون على وجبتين في اليوم، كما يقول ، لأن ما يحصلون عليه يغطي إيجار السكن الباهظ، الذي يأخذ نصف الدخل، والنصف الآخر بالكاد يفي بعض الاحتياجات الغذائية الضرورية، في ظل ما يشهده اليمن من ارتفاع كبير في أسعار السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية.

ولا يختلف الحال كثيراً لدى جمال الوافي، الموظف في وزارة الزراعة والري، الذي أدى توقف راتبه منذ سبتمبر/ أيلول 2016، إلى تراكم الأزمات المعيشية التي يواجهها.

هذا حال ملايين اليمنيين في العام الجديد 2020، إذ أصبح كل همهم استعادة وجبتهم الثالثة، التي فقدوها بسبب الحرب بين الحوثيين والحكومة الشرعية، وتوقف الرواتب في القطاع العام وفقدان الأعمال في القطاع الخاص.

ويشير تقرير صادر عن الأمم المتحدة إلى معاناة نحو 17 مليون نسمة من انعدام الأمن الغذائي والجوع وعدم القدرة على توفير الوجبات اليومية، حيث يعيش نصف سكان اليمن، على وجبتين فقط في اليوم.

ويهدد انعدام الأمن الغذائي المتسارع حياة ما يقرب من 20 مليون شخص، فيما قال برنامج الغذاء العالمي في تقرير حديث، إن المساعدات الغذائية حالت حتى الآن دون حدوث مجاعة واسعة في البلاد.

ومع إطالة أمد الحرب وتفاقم الأزمات المعيشية، وصلت قدرة المواطنين اليمنيين على الصمود إلى منتهاها مع غياب مصدر ثابت للدخل لمعظمهم، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وندرة فرص العمل.

وتطاول الأزمات المعيشية مختلف مناطق اليمن، سواء الخاضعة لسيطرة الحوثيين أو الحكومة الشرعية، حيث يشكو محمود عادل، وهو من سكان مدينة عدن التي اتخذت منها الحكومة عاصمة مؤقتة (جنوب)، معاناةً تتوسع من يوم لآخر، وليس من عام لآخر، في ظل الوضع الراهن، وعجزه عن الإيفاء بمتطلبات الحياة المعيشية وتكاليف تعليم أولاده وغيرها من الالتزامات الأخرى، وسط تخوف كبير من تفاقم الوضع الحالي.

ويقول محمود ، إن حياة الناس انقلبت رأساً على عقب، وازدادت الأوضاع صعوبة، سواء المعيشية أو الأمنية وغياب الخدمات الأساسية.

وفي مدينة تعز جنوب صنعاء، يقول أحمد الدبعي إنه اضطر إلى غلق مشغل الخياطة الذي يديره مؤقتاً، لعدم قدرته على توفير متطلبات المشغل والمصاريف اليومية له ولعماله، والأهم عجزه عن دفع إيجار المحل.

ويوضح الدبعي أن مختلف الأعمال والمهن في تعز تمرّ بمرحلة صعبة وتراجع طبيعي، نظراً لانخراط المواطنين بفترة تقشف واسعة ومحدودية السيولة المالية في الأسواق والأزمة الاقتصادية التي يمر بها اليمن نتيجة الحرب.

ويؤكد خبراء أن الوضع الاقتصادي والمعيشي الراهن في اليمن صعب ويزداد تعقيداً من عام لآخر، مع استمرار الصراع الدائر الذي انزلق إلى مستويات خطيرة تمسّ حياة الناس المعيشية.

ويقول إبراهيم نعمان، خبير اقتصادي، إن "التحالف العربي، الذي تقوده السعودية يتعمد منذ بداية الحرب إذلال الشعب اليمني وربطه بفتات المساعدات والتحكم بلقمة العيش لملايين من اليمنيين الذين فقدوا أعمالهم وفرصهم في الحياة".

ويضيف نعمان في حديث ، أن "لقمة العيش أصبحت ورقة رئيسية في الصراع الدائر، وباتت كل الأطراف تستهدف المواطن وترهقه بالأزمات المعيشية التي لا تتوقف وترحل مع الناس من عام لآخر".

ويقول فؤاد النقيب، الخبير الاقتصادي، إن "ملايين اليمنيين يتطلعون إلى استعادة وجباتهم كاملة، وهذا أقصى ما يطمحون إليه في ظل الحرب المستمرة التي يأملون توقفها نهائياً ومعالجة الأزمات الاقتصادية التي خلفتها، من انقطاع الرواتب وتضرر الأعمال".

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
قراءة في كتاب (مذكرات ضابط مخابرات يمني)
  مسعود عمشوش التجسس أو الاستخبارات عمل أمني سري، ويفترض أن تكون مخرجاته غير قابلة للنشر، على الأقل خلال فترة زمنية ليست بالقصيرة. ومع ذلك هناك ضباط مخابرات
هجرة شباب العرب إلى شواطئ أوروبا على بواخر التهريب والموت .. ما هو الهدف منها ؟؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات  ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد   (الحلقة 25) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : مجازفة  شباب العرب في هذا العدد يروي
بعد (8) أعوام من الحكم.. لماذا لم يعد الرئيس هادي وهل يمنع التحالف عودته لعدن؟!
كشميم: هذا ما حققه الرئيس هادي في زمن! الوزيرة نهال: هادي ورث عن الحقبة السياسية لسلفه إرثا ثقيلا من المشاكل ! الشريف: هادي مشروع الدولة الاتحادية، والتي أصبحت حقيقة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوة امنية تداهم فندقا بعدن وتعتقل قادة الوية في المقاومة التابعة للقيادي عادل الحالمي
وصول قائد عسكري بارز إلى عدن عقب رحلة علاجية بمصر
صحيفة اماراتية: وفد الانتقالي المكلف بمتابعة تنفيذ اتفاق الرياض ينسحب
في ذِكرى وصوله للسلطة على سجاد مخملي .. هادي الرئيس اللغـــز
في لقاء موسع بمنطقة بئر أحمد.. العقربي: نرفض كل الظواهر الدخيلة ونستنكر البسط على أملاك المواطنين
مقالات الرأي
كانت السلطنة الفضلية تمتد من ساحل عدن(العلم) غربا إلى منطقة (مقاطين) شرقا، ومقاطين جزيرة صخرية صغيرة تقع قرب
انتشرت هذه الايام ظاهرة استخدام المركبات والاطقم العسكرية من بعض المنتمين للمؤسسة العسكرية او الامنية او
  فجر يوم 22 من فبراير عام 2017م أستشهد القائد العسكري الاستراتيجي الفذ اللواء الركن احمد سيف اليافعي نائب
ان حالة الفقر المدقع التي يعيشها الشعب في البلاد وحالة الانفلات الأمني والتدهور الاقتصادي وارتفاع صرف
    منذ البداية كتبت ان اتفاق الرياض لم يكن اكثر من ترحيل أزمة ثم البحث في امكانية فك احاجيها اليمنية
قريبا سيلمس الشعب الحضرمي، ثمار ونتائج أول المشاريع الخدمية الإستراتيجية التي حققتها لهم قيادتهم الحضرمية
وكيف لنا أن نخرج من مربع الفساد الجاثم على صدورنا في الجنوب الحبيب وكيف أن يتم القضاء على هذه الآفة المدمرة
  الإجابة البديهية التي نعرفها جميعاً بإنه رافضي..شيعي.. فارسي.. إيراني.. عميل.. خائن.. مرتزق.. بائع للوطن..كل
المجلس الانتقالي وأنصاره واحزمته ونخبه وإعلامية يذكرني قصه تاريخيه استوت في اليمن الشمالي أيام حكم الإمام
إستطاب الرفاق لهم العيش ... في مدينة التواهي .. هذه المدينة الناعسة .. والولهانه المتكئة .. ليلا على نهود وصدر جبل
-
اتبعنا على فيسبوك