مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 فبراير 2020 04:10 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 21 يناير 2020 11:24 صباحاً

بالستي أخضر

أستهدف الحوثيين كل جيوش الشرعية بالعيار الثقيل وباالمدئ البالستي الطويل ، ضربوا كل المواقع ، قصفوا كل المنصات ، تمكنوا أن يطالوا كل الأهداف "المشروعة" وغير المشروعة ، الممنوعة والمسموحة والمسكوت عنها . 

 

يبدو أن رحى الحرب لا تريد ان تكف عن الدوران .. او بمعنى ادق لا يراد لها ان تكف ، حتى عندما نخوض لنحلل وندلوا بدلونا لتفسير ما يمكن تفسيره من "أكواد" هذه الحرب الشديدة الترميز نجد اننا امام ملهاة قذرة من الصعب إيقاف انتشار قروحها و أدرانها العفنة التصنيع والمنشأ ، الضحايا الجنود منتسبي اللواء الرابع حمايه رئاسيه لن يكونوا آخر الضحايا في الملهاة المذبحة وهي عاقدة العزم على ذبح كل "الرافضين" من الوريد الى الوريد .

 

غير أن التصنيف السياسي الانتقائي لرعاة الحرب يصنف الأطراف اليمنية المتصارعة بحسب أولويات الأجندة والأهدف المتوخى إحرازها على حساب الدم اليمني والذي يسفك بعناية في حرب أقل ما يمكن أن توصف على أنها باتت حرب عبثية انحرفت كليا عن مسارها الذي شنت من أجله ومازالت تواصل انحرافاتها الخطيرة والمؤثرة على "النسيج المجتمعي" لليمنيين اولا وعلى حاضرهم ومستقبلهم المأزوم والمعقد جراء نتائج هذه الحرب الوخيمة التبعات والتي لن يكون تحدي اليمنيين لأنفسهم بالأمر السهل عند استحقاق اصلاح خرابها وعبثها ولو تداعوا لأصلاحها من عند أولهم اليزني الى آخرهم الميسري .

 

تحميل الحوثيين المسؤولية الكاملة لم يعد بالمبرر المقبول لدى مجانين اليمن قبل عقلائها .. ولن نتحدث عن سابقة الحوثيين الأولى في أنكار مسئوليتهم من مجزرة استهداف لواء الحماية الرئاسية وهو بالنتيجة أي "الإنكار" يثير علامات الأستفهام العريضة حول الجهة التي استهدفت قوات الحماية الرئاسية ! ، بالإضافة لتوقيت الاستهداف والذي جاء بعيد انسحاب قوات الشرعية في أبين الى مأرب بحسب آلية تنفيذ مصفوفة بنود أتفاق الرياض المتفق عليها والمغدور بالطرف الغير مرحب به في تفاصيل طياتها المحشوة بالحديد والنار . 

 

كل تلك الانسحابات الملتزمة بنص الاتفاق جرت توازيا مع انسحابات متزامنة التوقيت نفذتها تلك القوات وعلى رأسها اللواء الثالث حماية رئاسية والذي توجه للتمركز واعادة التموضع في جبهة الساحل الغربي ، واللواء 39 مدرع والذي أعاد تموضعه في محور أبين البيضاء على خط تماس المواجهة مع الحوثيين ، بيد أن التصنيف الانتقائي العدائي يصنف تلك القوات على أنها قوات مارقة وغير مرغوب في وجودها ورؤيتها بكامل استعدادها وجهوزيتها القتالية والتي من المفترض أن تكون عليها إلى أن يداهمها بالستي أخضر غادر مجهول الجهة والمصدر .

 

هي استراتيجية "إضعاف القوة" أو فلنقل تشتيت القوة .. وربما هي أبعد من ذلك الى الحد الذي يهدف الى تدميرها وإزاحتها من المشهد نهائيا على المدى المنظور طالما وكل الخطط العبثية لا تؤتي أكلها للنيل من كل الذين مازالوا يقولون لا في وجه كل الذين قالوا نعم !



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: سقوط ضحايا بانفجار في صيدلية بعدن
دبلوماسي يمني يحذر من سقوط محافظتي الجوف ومارب بيد الحوثيين
قوة امنية تداهم فندقا بعدن وتعتقل قادة الوية في المقاومة التابعة للقيادي عادل الحالمي
وصول قائد عسكري بارز إلى عدن عقب رحلة علاجية بمصر
مشاورات واسعة لإشهار تيار سياسي جديد في اليمن
مقالات الرأي
ان حالة الفقر المدقع التي يعيشها الشعب في البلاد وحالة الانفلات الأمني والتدهور الاقتصادي وارتفاع صرف
    منذ البداية كتبت ان اتفاق الرياض لم يكن اكثر من ترحيل أزمة ثم البحث في امكانية فك احاجيها اليمنية
قريبا سيلمس الشعب الحضرمي، ثمار ونتائج أول المشاريع الخدمية الإستراتيجية التي حققتها لهم قيادتهم الحضرمية
وكيف لنا أن نخرج من مربع الفساد الجاثم على صدورنا في الجنوب الحبيب وكيف أن يتم القضاء على هذه الآفة المدمرة
  الإجابة البديهية التي نعرفها جميعاً بإنه رافضي..شيعي.. فارسي.. إيراني.. عميل.. خائن.. مرتزق.. بائع للوطن..كل
المجلس الانتقالي وأنصاره واحزمته ونخبه وإعلامية يذكرني قصه تاريخيه استوت في اليمن الشمالي أيام حكم الإمام
إستطاب الرفاق لهم العيش ... في مدينة التواهي .. هذه المدينة الناعسة .. والولهانه المتكئة .. ليلا على نهود وصدر جبل
يرتبط يوم 21 فبراير بذكرى انتخاب الرئيس عبد ربه منصور هادي كرئيس للجمهورية اليمنية، لكن الجنوبيين كلما تذكروا
لأول مرة تستوقف النقاد والأدباء قصيدة عامية، بل اللحن الذي أضفاه عليها الفنان الكبير محمد مرشد ناجي المرشدي
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
-
اتبعنا على فيسبوك