مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 فبراير 2020 02:57 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

طلاب المعهد العالي للقضاء يناشدون الجهات المعنية الاستجابة لمطالبهم بعد أشهر من المعاناة

الأحد 19 يناير 2020 10:29 مساءً
استطلاع : دنيا حسين فرحان

 

بعد 3 أشهر من بدء الدراسة في المعهد العالي للقضاء ومعاناة القبول فيه بعد سلسلة امتحانات وصعوبات وعراقيل وخسائر مادية للطلاب الملتحقين به قام طلاب الدفعة (23)دفعة القاضي جمال عمر بتنظيم وقفة احتجاجية أمام المجتمع القضائي من أجل مطالبة الحكومة بسرعة تسليم رواتبهم وتوفير سكن بهم بعد أن ضاقت بهم سبل الحياة وطفح بهم الكيل بعد عدد من الوقفات التي نظموها خلال الفترات الماضية والرسائل التي تم توجيهها للجهات المعنية منها المجلس الأعلى للقضاء المعني بهذا الموضوع بشكل مباشر لكن دون جدوى.

* ازدادت المعاناة بسبب الغموض الذي خيم على مجلس القضاء الأعلى ووزارة العدل في حل اشكالياتنا

*يتحدث الطالب عبدالرزاق أحمد :

نحن طلاب الدفعة(٢٣) بالمعهد العالي للقضاء في العاصمة المؤقتة عدن نتقدم بطرح مطالبنا أمام الجهات المعنية بعد أن نفد صبرنا الذي كتمنا به أوجاعنا وآلامنا في مواجهة التحديات والعوائق التي كان بإمكانها أن تثنينا عن مواصلة مشوارنا التأهيلي والتعليمي
على أمل في حسم الاثراء المالي من راتب وسكن وكتب , وغيرها من المستحقات.
وبأثر رجعي التي كفلها القانون لنا ومعالجتها مع وزارة المالية في أسرع وقت ممكن ولكن طال الانتظار وتعرضنا لخيبات الأمل المتكررة وخصوصا مع كثرة الالتزامات المالية الملقاة على عواتقنا في ظل غلاء المعيشة وارتفاع مبالغ الإيجار وتوفير الكتب الدراسية والقيام بإعداد البحوث المطلوبة والتي تحتاج إلى تنقل بين المكاتب وشراء ما يلزم من المراجع وكذلك تكاليف المواصلات حرصا على حضور المحاضرات وعدم الغياب عنها.
ولكن للأسف ازدادت المعاناة لتبلغ ذروتها بسبب الغموض الذي خيم على مجلس القضاء الأعلى ووزارة العدل في حل اشكالياتنا حيث لم نتمكن من معرفة أسباب العرقلة والجهة المسؤولة عنها وعدم الحصول على وعد زمني محتوم تتحقق فيه مطالبنا ولكن وجدنا الأمر يشكل بالنسبة لنا لغزا محيرا نتساءل عنه ونجاب بما يزيده إشكالا وغموضاً ويضيف معاناه الى معاناتنا.
وها نحن نعرض معاناتنا على رئاسة الجمهورية ممثلة بفخامة المشير الركن عبدربه منصور هادي ورئاسة الوزراء ممثلة برئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك ووزارة العدل ممثله بوزير العدل هيثم الغريب ومجلس القضاء الأعلى ممثله برئيسه علي ناصر النظر لمشكلتنا وحلها في أقرب وقت.

*ويضيف شوقي الجبيري:

نحن طلاب المعهد العالي للقضاء الدفعة الثالثة والعشرون نناشد فخامة رئيس الجمهورية الذي قراره كان حكيما عندما أمر بنقل المعهد العالي للقضاء من صنعاء الى العاصمة المؤقتة عدن وخلصه من المليشيات وأولى المعهد العالي للقضاء اهتماما بالغا أن ينظر في أوضاع ابنائه طلاب القضاء وذلك بسرعة التوجيه الى مجلس القضاء الاعلى وكذلك وزارة المالية كون قرار وزير العدل ومذكرته قد صدرت قبل أربعة اشهر.
وتم مطالبتهم مرارا وتكرارا ولكن دون جدوى بصرف المستحقات المالية والمتمثلة في الراتب وبدل السكن وبأثر رجعي من تاريخ صدور قرار وزير العدل فهذا حق كفله لنا القانون فكيف يقدر رجل القضاء أن يرد حقوق الناس ولم يستطيع أن يحصل على ابسط حقوقه كما نطالب مجلس القضاء و وزير العدل بموافاة وزارة المالية بقرار الدفعة والضغط والمتابعة المستمرة لوزارة المالية حتى نحصل على حقوقنا.

*نتمنى أن ينظر إلينا بعين الرحمة والقانون والحقوق:

ويختتم زايد سلطان :

خرجنا هنا اليوم بعد ان طالت بنا المعاناة لعدم صرف المرتبات والسكن وبدون أدنى حقوق والكل يعرف كيف علاء المعيشة لذلك خرجنا بوقفة احتجاجية بجانب المجمع القضائي نأمل منهم نوعا من الرحمة أن لم يعطونا الحقوق ونطالب بصرف مرتباتنا في اقرب وقت لأننا شارفنا على الامتحانات ولم نتحصل على اي شيء لذلك نناشد الجهات المعينة أن ينظروا الينا بعين الرحمة وعين القانون وعين الحقوق كوننا قضاء المستقيل ويجب تأهيلنا تأهيل كاملا حتى يعود ذلك بمنفعة للوطن واهله.

*ويأمل طلاب المعهد العالي للقضاء للمجلس من المجلس الأعلى للقضاء والحكومة التدخل الطارئ والسريع لصرف رواتبهم عبر وزارة المالية وحل لهذه المشكلة التي يتجرع بسببها طلاب المعهد العالي للقضاء مرارة العيش وسوء الظروف.


المزيد في ملفات وتحقيقات
هجرة شباب العرب إلى شواطئ أوروبا على بواخر التهريب والموت .. ما هو الهدف منها ؟؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات  ( القطار .. رحلة إلى الغرب ) للرئيس علي ناصر محمد   (الحلقة 25) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله : مجازفة  شباب العرب في هذا العدد يروي
بعد (8) أعوام من الحكم.. لماذا لم يعد الرئيس هادي وهل يمنع التحالف عودته لعدن؟!
كشميم: هذا ما حققه الرئيس هادي في زمن! الوزيرة نهال: هادي ورث عن الحقبة السياسية لسلفه إرثا ثقيلا من المشاكل ! الشريف: هادي مشروع الدولة الاتحادية، والتي أصبحت حقيقة
من "غنيمة" إلى مأساة ..الجراد يجتاح اليمن والقرن الأفريقي!
غزو الجراد لليمن وبلدان أخرى في منطقة القرن الأفريقي ليس أمرا جديدا، فقد اعتاد الناس هناك على مواجهة هذه الظاهرة، بل إن السكان تكيفوا معها وحوًلها البعض منهم إلى




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: سقوط ضحايا بانفجار في صيدلية بعدن
دبلوماسي يمني يحذر من سقوط محافظتي الجوف ومارب بيد الحوثيين
قوة امنية تداهم فندقا بعدن وتعتقل قادة الوية في المقاومة التابعة للقيادي عادل الحالمي
وصول قائد عسكري بارز إلى عدن عقب رحلة علاجية بمصر
مشاورات واسعة لإشهار تيار سياسي جديد في اليمن
مقالات الرأي
    منذ البداية كتبت ان اتفاق الرياض لم يكن اكثر من ترحيل أزمة ثم البحث في امكانية فك احاجيها اليمنية
قريبا سيلمس الشعب الحضرمي، ثمار ونتائج أول المشاريع الخدمية الإستراتيجية التي حققتها لهم قيادتهم الحضرمية
وكيف لنا أن نخرج من مربع الفساد الجاثم على صدورنا في الجنوب الحبيب وكيف أن يتم القضاء على هذه الآفة المدمرة
  الإجابة البديهية التي نعرفها جميعاً بإنه رافضي..شيعي.. فارسي.. إيراني.. عميل.. خائن.. مرتزق.. بائع للوطن..كل
المجلس الانتقالي وأنصاره واحزمته ونخبه وإعلامية يذكرني قصه تاريخيه استوت في اليمن الشمالي أيام حكم الإمام
إستطاب الرفاق لهم العيش ... في مدينة التواهي .. هذه المدينة الناعسة .. والولهانه المتكئة .. ليلا على نهود وصدر جبل
يرتبط يوم 21 فبراير بذكرى انتخاب الرئيس عبد ربه منصور هادي كرئيس للجمهورية اليمنية، لكن الجنوبيين كلما تذكروا
لأول مرة تستوقف النقاد والأدباء قصيدة عامية، بل اللحن الذي أضفاه عليها الفنان الكبير محمد مرشد ناجي المرشدي
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
"ليس أفضل من أن تكون ذلك القائد الذي يقف في الخلف ويضع الآخرين في المقدمة وقت الاحتفال بالانتصار، بينما تقفز
-
اتبعنا على فيسبوك