مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 07 أغسطس 2020 12:29 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 15 يناير 2020 03:01 مساءً

عدن

 

 

باسم فضل الشعبي

 

تعيش عدن في ظل وضع متردي خدميا، واقتصاديا، وامنيا، وهذا الوضع بحاجة لسلطة واحدة، ومرجعية واحدة، وليس لسلطتين تتقاطع اهدافهما، ومصالحهما، وتدفع عدن الثمن غاليا.

 

ساهمت السلطة الشرعية بحدوث ذلك بسبب تقاعسها وضعفها في التقاط الفرصة بعد تحرير المدينة، ورمت الكرة في ملعب طرف اخر، وجد نفسه يواجه الارهاب، وتردي الاوضاع، فرتب الامور بطريقته، وبصرف النظر عن ايجابية ذلك الترتيب من عدمه، الا ان العاصمة كانت تعيش فراغا كبيرا وكانت بحاجة لمليء هذا الفراغ.

 

اخذت قوى الحراك المدعومة اماراتيا الجانب الامني، وترك الجانب المدني في يد سلطة الرئيس هادي، وبعد اقالة اللواء عيدروس الزبيدي من وظيفته كمحافظ للعاصمة عدن بدأ التباين في اوضح صورة، خصوصا بعد تشكيل المجلس الانتقالي، الذي وضع يده على الامن في عدن، وبدأت المؤشرات للصراع ماثلة بين قوة متحفزة وشابه يمثلها الانتقالي وبين سلطة مدنية يمثلها الرئيس هادي، وهذا ما حدث ولمرتين متتاليتين.

 

والان لم تعد العاصمة تقوا على صراع من هذا النوع، يذهب ضحيته الابرياء، وتعطل فيه الخدمات، ويربح فيه المتصارعون لوحدهم مكاسب جديدة، فيما يخسر الشعب امنه وخدماته وراحته .

 

لذا فان اتفاق الرياض جاء كما يبدو ليضع حدا لهذا التباين والتداخل بين السلطات، فبدل وجود سلطتين تتحول الامور الى سلطة واحدة مدنية وامنية ومرجعية واحدة، وينظم كل الاطراف لشراكة واحدة بالاتفاق والدعم الاقليمي والدولي.

 

وكلنا امل في ان ينجح هذا الاتفاق، وقد بدأت خطواته الأولى تتحقق باطلاق الاسرى، وترتيب تموضوعات القوات العسكرية، ونشر قوات الامن العام لحماية المدن بدلا عن القوات العسكرية والمعسكرات التي سيكون مكانها في جبهات القتال، او خارج العاصمة عدن وبقية المدن المحررة.

 

اننا بحاجة لمشروع انساني بعيدا عن الايدلوجيات، والجهويات، والمناطقيات، لادارة هذا البلد،فالايدلوجيات تحتفظ بها القوى والاحزاب لنفسها ولعناصرها، اما في اطار الدولة التي هي ملك الشعب، فان ما يصلح هو المشروع المدني والانساني، الذي يمثل في احد جوانبه الشراكة بين مختلف القوى والانفتاح والمواطنة المتساوية والعيش المشترك.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طارق محمد صالح يتحدث لأول مرة عن تفاصيل خاصة بواقعة استشهاد الرئيس صالح .. ماذا قال؟( Translated to English )
مدير مؤسسة المياه بعدن يكشف اسباب ضعف ضخ المياه ويهدد بالاستقالة
فلكي يمني يطلق تحذير شديد وينصح بعدم السفر لهذه الأسباب( Translated to English )
عاجل: تجدد الاشتباكات بين الجيش وقوات الإنتقالي بأبين
المستثمر السعدي يعقب ويوضح بخصوص مشروع استثماري بمنطقة الغدير بالبريقة
مقالات الرأي
انا من زمان وانا عندي شك. ان الفساد له فوائد. مش مثل ما يصوره البعض انه شر. محض..  حلوة محض والله مالي علم كيف
يشهد الوسط الإعلامي الجنوبي أيامنا هذه بلبلة غير مسبوقة وأصوات نشاز، في مسعى غير سوي بهدف الإساءة للقائد
كانت مدينة الصعيد حاضرة بلاد العوالق العامرة برجالها وامجادها وتاريخها ، اليوم على موعد له اتصالا قويا
اتفاق الرياض الاخير ينقصة حضور عناصر مهمة في المعادلة السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية إيران قطر
  يوما بعد يوم ترتكب عصابة الحوثي الإرهابية من الفضائع ما يجدد جراح اليمنيين ، وهاهي اليوم تهدد بقتل
    د محمد السعدي      اشتهرت عدن ابان الحكم الاستعماري البريطاني بانها كانت احد مدن الشرق العربي
هل سنرى تدخل لمجالس السلطة التنفيذية بحضرموت لاستغلال نعمة المطر ليشهد المواطن اثرها في تجميل البيئة بتوسيع
احمد الميسري والجبواني والجباري متفقين في الرؤية حول أن المناطق المحررة في الجنوب تحت الاحتلال من التحالف
قُبيل العيد، كنا على موعد في «الرياض‫» مع إنفراجة مبهجة في ملف اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية
                            علي ناصر محمد   والألم يعتصر قلبي، والحزن لا يفارقني
-
اتبعنا على فيسبوك