مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 25 يناير 2020 05:40 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
رياضة

بعد قهر نادال.. ديوكوفيتش يتمنى إعادة التاريخ

الأربعاء 15 يناير 2020 12:35 مساءً
عدن الغد / متابعات

سيتطلع نوفاك ديوكوفيتش، حامل اللقب، إلى التتويج للمرة الثامنة في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، في ظل تكرار نفس الظروف المصاحبة لفوزه باللقب للمرة الثانية، بعد قيادة بلاده إلى المجد.

 

وأحرز اللاعب الصربي عندما كان عمره 23 عاما، والذي بدا أن بوسعه كسر هيمنة روجر فيدرر ورفائيل نادال، لقب بطولة أستراليا المفتوحة 2011، بعدما قاد صربيا للقبها الأول في كأس ديفيز، خلال ديسمبر كانون الأول 2010.

 

وتسبب هذا الانتصار في بلجراد، بعد فوز صربيا 3-2 على فرنسا في النهائي، بفضل دعم هائل من المشجعين المتحمسين، في منح دفعة كبيرة لمسيرة ديوكوفيتش، حيث نجح في الفوز بثلاثة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى، في العام التالي.

 

وبعد تسع سنوات، نجح ديوكوفيتش في قيادة صربيا للفوز بالنسخة الافتتاحية لكأس اتحاد اللاعبين المحترفين، في سيدني، بعد التفوق على إسبانيا، بطلة كأس ديفيز، 2-1 في نهائي مثير يوم الأحد الماضي.

 

ومرة أخرى، حظي ديوكوفيتش وباقي أعضاء الفريق باستقبال صاخب من المشجعين في صربيا، ليستعيد اللاعب ذكريات حصد كأس ديفيز 2010.

 

وأوضح ديوكوفيتش، الذي أحرز 16 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، أنه يأمل أن يعيد التاريخ نفسه عندما يشارك في البطولة المرتقبة، التي تقام بين 20 يناير كانون الثاني والثاني من فبراير شباط.

 

وقال ديوكوفيتش، بعدما ساهم في انتفاضة صربيا أمام إسبانيا "بعد هذا النهائي أمام فرنسا في 2010، صعدت مسيرتنا بشكل مذهل، وأتمنى أن يجلب النجاح الذي حققناه في كأس اتحاد المحترفين الأثر ذاته".

 

وأضاف "نجحنا جميعا في تحقيق أفضل إنجازاتنا الفردية، بعد حصد لقب كأس ديفيز".

 

"الدعم الأكبر"

 

وفاز ديوكوفيتش على نادال يوم الأحد، ليدرك لصربيا التعادل، بعد خسارة دوسان لايوفيتش أمام روبرتو باوتيستا أجوت، في بداية منافسات الفردي، قبل أن يشترك مع فيكتور ترويتشكي في الفوز بلقاء الزوجي.

 

وكان ترويتشكي ضمن أبطال 2010 أيضا، عندما حسم اللقب لصربيا، بعد الفوز في المواجهة الحاسمة أمام ميشيل لودرا.

 

وأشاد ديوكوفيتش بالدعم الذي يناله من المشجعين، واعتبره من العناصر المؤثرة في الانتصار، وتمنى أن يتكرر الأمر في ملبورن.

 

وقال اللاعب الصربي "التنس رياضة فردية، لكن عندما تخوض مباراة في منافسات الفردي من أجل بلادك، وتنال كل الدعم من زملائك من الخارج، فإنك تشعر وكأنك لا تلعب بمفردك".

 

وأضاف "هم يمنحونك القوة والشجاعة، وسأحتفظ بكل ذلك في قلبي.. دعم المشجعين كان حاسما في الفوز بكأس اتحاد اللاعبين المحترفين، الدعم الذي حصلت عليه في برزبين وسيدني أثناء تمثيل صرب يا، كان الأكبر في مسيرتي".


المزيد في رياضة
التعادل الايجابي يحسم موقعه في مباراة الشبيبة والربان ضمن منافسات بطولة دوري الفقيد"الكويتي" في أحور
أقيمت عصر هذا اليوم الجمعة مواجهة كروية كبيرة لحساب المجموعة الثالثة ضمن منافسات بطولة الفقيد"باسل الكويتي" المقامة في مديرية أحور برعاية فريق الصقر الرياضي
رسميًا.. برشلونة يخسر صفقة مميزة
خسر نادي برشلونة، صفقة مميزة كان يراقبها هذا الموسم، ويهدف لحسمها خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.ووفقًا للحساب الرسمي لنادي لايبزيج على موقع التواصل
أزمة في ريال مدريد قبل لقاء بلد الوليد
خاض ريال مدريد، صباح اليوم السبت، مرانه الأخير تحضيرًا لمواجهة بلد الوليد، غدًا الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ 21 من عمر الليجا.وبحسب صحيفة "ماركا"، فإن سيرجيو راموس


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
لم يكن مشهد مباراة الأمس التي احتضنها ملعب الاستاد الاوليمبي بمدينة سيئون بين فريق نادي الشعب من حضرموت
من الطبيعي أن يصل الوحدة العدني الى نهائي البطولة التنشيطية لكره القدم و ألمقامه في سيئون السبب بكل بساطه انه
ليس هي مقارنة بقدر ما هي علاقة مطردة بين العقول والمال في الحقل الرياضي إداريا وميدانيا ، وهنا ندرك أن لا
الوحدة والشعب :مستويات متأرجحه . اهلي تعز  : اللعب بواقعية التلال : لازال غامضا  المتابع لمجريات الدور 
من غير المعقول حين نستحضر اسماء  النجوم الذين مرو على تاريخ الكره اليمنية ان لا نتذكر الكابتن أبوعلي غالب
الصالة الرياضية "المغلقة" أو بالأصح "المخزقة" بلهجتنا الدارجة كما هو موضح في الفيديو .. حرب 2011 على محافظة أبين /
لادري ما السر في توالي كثير من الأزمات والإشكاليات في حياة لاعب كرة القدم اليمني ناصر محمدوه طبعا الكل يتذكر
مازالت ثقافة صناعة الحدث وترتيب جمالياته بما يتوافق بالتاريخ والإرث وقيمة الأحداث ..مساحة تشرق عليها الشمس
-
اتبعنا على فيسبوك