مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 09:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 12 ديسمبر 2019 01:50 مساءً

نداء استغاثة إلى مكتب وزارة الصحة بشبوة

أن مانراه في مديرية بيحان من كارثة إنسانية كبيرة ،حيث انتشرت حمى الضنك بشكل كبير جداً جعل من تلك المديرية مديرية منكوبة.

فمستشفيات بيحان لاتقدر على استيعاب المصابين بهذا الوباء وهي نفسها تفتقر إلى شح في الأدوية ونقص في الكادر الطبي مما جعل المواطن المسكين يتجه بمرضاه إلى المستوصفات الخاصة والصيدليات مما صعب على مكتب الصحه بيحان صعوبة حصر عدد الحالات التي تقدر بالمئات وهذا بحد ذاته زاد من كاهل المواطن المسكين الذي أصبح ضحية بين المستوصفات الخاصة والصيدليات.

ولازالت المديرية منكوبة إلى الآن حيث أن هذا الوباء بدأ في الانتشار قبل حاولي شهر ومكتب الصحة بمركز المحافظة لم يحرك ساكن قبل يومين تبرع رجل الأعمال مصلح القربعي وهو مقيم بالإمارات هو وعائلته وهو من أبناء بيحان بتكفل بحملة رش ضبابي وحملة توعوية على حسابه وهذا لايعفيكم من القيام بما هو واجب عليك.

أن تقاعس مكتب الصحه بشبوه تجاه بيحان يطرح التساؤلات الكثيرة إذا لم تقدروا أن تغيثوا بيحان فعليكم شرح المشكلة التي عندكم إن وجدت ولكن سكوتكم هذا ماهو إلا سكوت مريب.

بيحان الآن محتاجة أدوية للمستشفيات وحملة توعوية وسيارات رش ضبابي وامتداد بيحان بكوادر طبية حتى تجتاز هذا الوباء القاتل حيث أصبحت الوفيات من هذا الوباء شبه يومية.

كتبنا سابقاً عن هذا الوباء ولم نجد أذان صاغية لنا ولكننا سنستمر في خطاباتنا معكم إلى أن تستجيبوا وتقوموا بواجبكم تجاه أهلنا  ببيحان، نسأل الله العظيم ان يرفع عنا هذا الوباء وان يصلح حال اليمن أجمع.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
    في 3 أكتوبر القادم، ستحل علينا الذكرى الأولى لجريمة قتل الشهيد سعيد بن تاجرة الوباري القميشي، أحد
المتتبع لما يدور في المحافظات التي تسيطر عليها المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية الطائفية يستطيع أن
صدق من وصف الصحافيين والإعلاميين برجال الكلمة الشريفة وألامانة المهنية والمواقف الشجاعة من هنا أتوجه
  __________________________________ لم يعد بتفكير أحد من سكان هذة العاصمة الطيبة ،ان يصل إليه- الحرب ويمتد من الحرب بالسلاح
انتشرت ظاهرة المدارس الخاصة في طول البلاد وعرضها . نعم شخصيا اعتبرها ظاهرة فبعض تلك المدارس تكاد تكون غير
ما أروع وأغلى قيمة الشيء عندما ينبثق من رحم المستحيل ، ليعانق العجز و اللأ نظام و اللأ قانون ، فيعصرهم بكلتا
    قرات معظم مقالات الدكتور مروان الغفوري؛ التي كتبها بخصوص: الثورة، والجمهورية. دققت فيها كثيراً
سوف نتحدث في هذه المساحة الصحفية والمقال المتواضع عن أحد الهامات العسكرية في بلاد التأريخ والحضارة والثورة
-
اتبعنا على فيسبوك