مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 05 أغسطس 2020 01:52 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

تقرير: (هادي) يحول الصراع المدمر إلى تنافس مثمر.. لأول مرة الشرعية والانتقالي بخدمة عدن

الأربعاء 11 ديسمبر 2019 07:50 مساءً
تقرير/ محمد فضل مرشد:

رغم حالة التشاؤم التي يروج لها من قبل جهات تجاه إمكانية تنفيذ بنود اتفاق الرياض ما بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، إلا أن مشهدا مغايرا لذلك أخذ في البروز بقوة سواء في عدن أو باقي المحافظات الجنوبية، ويؤكد بدء قطف المواطنين لثمار الاتفاق الذي انجزه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ودعمته ولازالت قيادة المملكة العربية السعودية.

 

- من صراع مدمر إلى تنافس بناء

 

 عدن التي عانت كغيرها على مدى العامين الماضيين تبعات سلبية وخيمة بسبب صراع (الانتقالي – الشرعية) يبدو أنها أخيرا ستحصد ايجابياته، وذلك بعد نجاح الرئيس (هادي) في تحويله من صراع مدمر إلى تنافس بناء بجمع كافة الأطراف والقوى الرسمية والسياسية في إطار خارطة طريق (اتفاق الرياض) وبنودها التي وجهت جهود الجميع صوب خدمة الوطن والمواطن.

 

- تحرك سعودي يلزم كافة القوى باتفاق الرياض

 

قبل نحو شهر كادت الأوضاع في عدن ومحافظات جنوبية أخرى أن تنزلق إلى مربع التأزيم مجددا ما بين الانتقالي والشرعية رغم توقيعهما اتفاق الرياض.. إلا أن حرصا سياسيا سعوديا على إنجاح الاتفاق رافقه تحرك فاعل لقيادة القوات السعودية في عدن ونزولها ميدانيا إلى مواقع التصعيد بمحافظتي أبين وشبوة نجح في احتواء الأمر سريعا، وأعاد وضع الجميع على طريق إنجاح تنفيذ ما التزموا به للشعب اليمني على مرأى من العالم أجمع لما فيه من ضمانة لاستقرار الأوضاع في الجنوب وبدأ مرحلة جديدة من الشراكة التي تنهي معاناة الموطنين المريرة معيشيا وخدميا وأمنيا، وفي الشق الآخر تعجل بحسم معركة انهاء الانقلاب الحوثي وبدء بناء اليمن الاتحادي الضامن لحقوق كافة اليمنيين جنوبا وشمالا في إدارة شؤونهم تحت مظلة وطنية جامعة بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي ودعم ومساندة ملك الحزم سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده.

 

- معركة غير مسبوقة بعدن

 

اليوم تشهد العاصمة عدن معركة غير مسبوقة ما بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي لفرض حضورهم في المدينة التي عانت كثيرا خلال الخمس السنوات الأخيرة.

وعلى عكس جوالات الصراع السابقة، اختفت حاليا من المشهد في عدن وسائل ومؤشرات المواجهات العسكرية، وبرزت بدلا عنها جهود ومشاريع من قبل الحكومة والانتقالي لمس المواطنين أثرها الإيجابي على أرضع الواقع.

الحكومة برئاسة الدكتور معين عبدالملك شمرت عن ساعديها بمشاريع لتأهيل الخدمات والبنى التحتية ومعالجات لتطوير المنشآت الاقتصادية بما يحقق تحسنا في أوضاع المواطنين في عدن وباقي المحافظات المحررة، وذلك تنفيذا لتوجيهات عاجلة لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لإنهاء معاناة المواطنين وتحسين أوضاعهم.

المجلس الانتقالي برئاسة اللواء عيدروس الزبيدي بدوره تحرك بفاعلية لإعادة ضبط الأوضاع الأمنية في عدن وفرض الاستقرار والسكينة وبث الأمان في نفوس أهالي عدن.

وإن كانت جهود الحكومة والانتقالي لاتزال منفردة من قبل الطرفين، إلا أنها تشاركت ولأول مرة في تحقيق أهم أمر وهو العمل على خدمة المواطنين البسطاء والحرص على تنفيذ ما يتطلعون إليه من خدمات وأمن وسكينة وتحسن للمعيشة وانتهاء للصراع الذي كان يكدر حياتهم، وذاك بلا شك ما يطلبه المواطن.

 

تقارب سياسي..

 

ذات التقارب والاتجاه صوب الشراكة يشهده الصعيد السياسي.

فبالأمس أعلن وزير الاعلام في الحكومة الشرعية الأستاذ معمر الإرياني، عن اطلاق مبادرة وطنية لتوحيد الخطاب الاعلامي لمختلف المكونات والتيارات السياسية والاجتماعية المناهضة مشروع الحوثيين.

وقال الوزير معمر الارياني، إن هذه الخطوة تأتي في سياق الجهود الرامية لتوحيد الجبهة الوطنية في مقاومة الحوثيين.

 وأوضح الوزير الارياني أن المبادرة تهدف إلى حث المكونات السياسية على طي صفحة الماضي وتوحيد الجهود الوطنية لمواجهة الخطر الوجودي الذي يهدد حاضر ومستقبل اليمنيين ممثلا  بجماعة الحوثي، وصياغة ميثاق شرف صحفي، ودعم جهود تنفيذ اتفاق الرياض، وإبراز جهود تحالف دعم الشرعية في دعم اليمن بقيادة السعودية.

وكان اليومين الماضيين قد شهدا أيضا مبادرة سياسية لتوحيد صف حزبي المؤتمر والإصلاح وباقي الأحزاب اليمنية خلف مشروع اليمني الاتحادي الجديد الذي يحقق تطلعات الموطنين بمستقبل أفضل.

 

- مرحلة جديدة..

 

إن التنافس من قبل مختلف القوى على خدمة المواطنين وحفظ استقرار الوطن هو المقياس الحقيقي اليوم لمدى الحضور لدى المواطنين.. أما لغة التصعيد والقوة فقد باتت مرفوضة شعبيا، وعنوان لفشل أكيد لمن لايزال يعتقد نجاعتها في فرض وجوده.


المزيد في أخبار وتقارير
السفارة اليمنية في بيروت تعلن عن إصابة طلاب يمنيين في انفجارات المرفأ
أعلنت سفارة الجمهورية اليمنية في لبنان ان طالبين يمنيين أصيبا في إنفجار بيروت . وطمئنت سفارة بلادنا في بيروت ان الطالبين أصيبا بجروح خفيفة اثناء تواجدهما في محيط
اليمن يعلن تضامنه مع لبنان عقب الانفجار الذي شهدته بيروت
أعلنت الحكومة اليمنية تضامنها مع الأشقاء في الجمهورية اللبنانية جراء الانفجار الضخم الذي وقع اليوم الثلاثاء في مرفأ بيروت وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا وتدمير
مؤسسة " سواعد الخير " الإنسانية توزع لحوم الأضاحي للفقراء والنازحين في عدد من المحافظات اليمنية
نفَّذت مؤسسة " سواعد الخير " الإنسانية - وعلى مدى ( 4 ) أيام - توزيع لحوم الأضاحي لعدد من الأسر الفقيرة والمتعففة والأيتام في محافظات " عدن - لحج - أبين - الضالع " إستفاد


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هاني بن بريك يشكو انقطاع راتبه
اليافعي: الانتقالي سيعمل مع الحكومة تحت ظل الوحدة وقد نرى علي محسن في عدن
الفنانة اكاذيب تصارع الموت وحيدة بعدن
علي ناصر محمد يتحدث لأول مرة عن علاقة قيادات جنوبية بايران.. اسرار مابعد العام 2011 في بيروت.. ما الذي حدث؟
تحليل سياسي: اتفاق الرياض والآلية بين الواقع والتمني
مقالات الرأي
قد يكون الحديث عند البعض عن الشخصيات الوطنية الفاعلة والمؤثرة نوعاً من التزلف والمجاملة كما يزعم البعض لكن
  - إنَّ موقفَ النملةِ الهزيلةِ الضعيفةِ المجتهدةِ في تنفيذِ مهامِها بما يحققُ لمجتمعها الأمنَ والسلامةَ ،
  ‏شعب مقسم ومجزء وتابع كان ذلك في الشمال أو في الجنوب كلهم في الهوى سوى:    حد مع الأحزاب وحد مع
لم يعد الإنسان اليمني يحتمل مأساة الظروف المعيشية الصعبة والتي أثقلت كاهله سواء في جغرافيا الشمال أم في
    عادل الأحمدي    بعد عيد الأضحى بأيام قليلة، يدشن الحوثيون سنويا فعاليات "الغدير"، أو ما باتوا
بداية إذا أردنا الحديث عن دور "القبائل اليمنية" وأثرها وقوتها على الاحزاب السياسية والجيش والامن، وطبعاً
زرت اليمن في مهمة عمل العام 2003 والتقيت وحاورت شخصيات يمنيّة من مختلف التوجهات. كما أن إقامتي في مدينة "شيفيلد"
خروج الزعيم الجنوبي حسن باعوم في هذا الوقت مثل الذي يخرج مطالب بالتمثيل في اتفاق الرياض وهو لا يبحث عن مناصب
    عمر الحار    قوية بقوة رجالها الابطال وصريحة بشجاعتهم وبهية الحروف والكلمات بضياء محياهم، ثان
د. أحمد عبيد بن دغر    4 أغسطس 2020   شكراً لكل من سأل عنا مستخدماً أي شكل من أشكال التواصل الاجتماعي،
-
اتبعنا على فيسبوك