مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 03:44 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 08 ديسمبر 2019 04:33 مساءً

لجنة إضراب تعز ؛ ما اشبه الليلة بالبارحة!

 

في ١٩٩٢ اجتمعت شخصيات في تعز للتفكير في كيفية معالجة الاوضاع الخدمية فيها والإهمال المتعمد من صنعاء لإصلاحها.. كانت هناك مشكلة أزلية تعاني منها تعز، ولازالت، وهي المياه! ثم الكهرباء والمؤسسات الصحية والتعليمية والطرقات، وسميت المجموعة (لجنة إضراب تعز) وضمت عبدالحبيب سالم ومنصور احمد سيف رحمهم الله وسلطان السامعي وطاهر علي سيف وياسين عبدالعليم القباطي وعبدالقادر الجنيد واحمد محمد علي عثمان وانا ومجموعة اخرى لا تستحضرني أسماءها.
واجهت "اللجنة" معارضة شديدة من داخل تعز تعمدت تشويه أهدافها ونواياها واتهمتها بأنها ممولة ومدفوعة من الحزب الاشتراكي، وكانت تعز هاجسا مستداما في ذهن صالح التي عاش فيها بدايات صعوده نحو الرئاسة...
ولإفشال "اللجنة" استدعى صالح رجالاته في تعز ليواجهوها وينشروا الاتهامات حول أعضائها!
كان من ضمن التشكيك في أهداف "اللجنة" ان معاناة تعز ونقص الخدمات ليس محصورًا فيها وإنما هي مشاكل تعاني منها مناطق كثيرة وان الحديث عن تعز فقط كان تفكيرًا "مناطقيا" "طائفيا"!
عملت "اللجنة" على مواصلة حشد الناس وتوعيتهم بعملها، والتقينا مع قيادات الاحزاب في صنعاء لتوضيح الفكرة والهدف! لكن حجم العمل المضاد كان اقوى مما تصورنا وأحجمت الاحزاب عن مساعدتنا خشية ان يلصق صالح بها تهمة السعي لتفجير الاوضاع.. حتى الحزب الاشتراكي والتنظيم الناصري امتنعا عن اعلان مساندتهما للجنة بحجة ان هذا قد يجعلها تبدو حزبية!

خلال الإعداد للمزيد من التحشيد اصبت في حادث سير نقلت بعده الى سويسرا حيث كان والدي يتلقى العلاج وسافر معي الصديق المرحوم عبدالحبيب سالم... زارني في المنزل بصنعاء قبل السفر المرحوم الدكتور حسن مكي والمرحوم يحي المتوكل وقدما لي مساعدة من الرئيس عبارة عن ٧ الف دولار وتذكرة سفر بالدرجة السياحية وتبرع صديق عزيز العم محمد قائد الزعيتري بتذكرة لعبدالحبيب الذي لم يوافق صالح على اعطائه تذكرة سفر.
طالت فترة العلاج وعاد عبدالحبيب بعد شهر كامل قضاه الى جواري...
عمد صالح عبر رجاله في تعز الى احباط عمل "اللجنة" وعوضا عنها تم الترتيب لعقد "مؤتمر تعز الجماهيري" الذي شاركت فيه كل الاحزاب والقوى المجتمعية وكان الهدف هو افراغ أهداف "اللجنة" من محتواها وعدم إعطاء قيادتها فرصة للمزيد من الحشد الجماهيري... وكان المؤتمر الشعبي وحزب الاصلاح هما الأقدر على التحرك والإنفاق وكانا حينها شريكين لوقف اي تحرك يشتبهون بأنه قريب من الحزب الاشتراكي بالذات!
انتهت "اللجنة" ومات "المؤتمر الجماهيري" من داخل تعز وبسبب رجال صالح فيها ومعهم حزب الاصلاح!
وما اشبه الليلة بالبارحة!

تعليقات القراء
428162
[1] مرت
الاثنين 09 ديسمبر 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
محجوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائمة باسماء بعض ضحايا قصف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
سقوط شهداء من ابناء عدن في هجوم استهدف معسكر للجيش بمارب
وصول قوات عسكرية سعودية إلى عدن "فيديو"
الحوثيون ينأون بانفسهم عن قصف استهدف قوات الحماية الرئاسية بمأرب
علي ناصر محمد: اكتويت بنيران السلطة ولم أعد أبحث عنها.. وكل ما أسعى إليه هو حل أزمة وطني سياسيًا.
مقالات الرأي
     في مثل هذا اليوم التاسع عشر من يناير سنة 1839 ، تحل علينا ذكرى اليمة، اذ اقتحم القبطان البريطاني هينس
ثمة أفق لدى بعض القادة، ورسالة حياة، لا علاقة لها بسوق النخاسة، حيث يباع كل شيء.. والاوطان قبل كل شيء.. العزيز
مواصلةً لما سبق وإن تناولناه حول الطموح التركي للتدخل في اليمن يمكن الإشارة إلى إن هذا الطموح يمثل جزءً من
  سيبقى مهران رجل الدولة الوفي، الذي ما خذلها في موقف، ولا انقلب فيها على رئيس، ولا تلوّن في عمله كالحرباء.
كان ليس من الضروري أن يتم الفصل بين القوات الجنوبية كانت تتبع المجلس الانتقالي أو تبع الشرعية وتحت شعار دمج
إن السلوك المنضبط هو أول عتبة في سلم النجاح لأي مشروع نهضوي، والحضارات التي سادت وتعاظم ذكرها إنما هي مجموعة
بعد مضي أسبوع على المسرحية الهزلية للافتتاح النصف كم لمطار الريان واستقبال رحلة واحدة فقط أعاد أبو فلان
كل المراحل التي مرت في مديرية لودر والمنطقة الوسطى منذ عقدين من الزمن كان مستشفى محنف بلودر حاضرا في كل
"لكل زمن مضى آية.. وآية هذا الزمان الصحف".. ..وللاوطان في دم كل حر.. يد سلفت ودين مستحق.. ----أحمد شوقي----   52 سنة
لا يزال المدركون للذاكرة الجمعية إن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي شخصية فارقة في التاريخ
-
اتبعنا على فيسبوك