مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 01:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 03 ديسمبر 2019 09:48 مساءً

لا سلام بوجود حزب الإصلاح

حسان الجحافي

في ظل الاعمال الممنهجة التي تقوم بها مليشيا الإصلاح الإرهابية المدعومة من قطر فلن يحل السلام لا في جنوب اليمن أو شماله 

فهذا الحزب تاريخه مليئ بالأعمال الإجرامية التي تمارس ضد أبناء الجنوب منذ العام 90 للميلاد عندما أقدم ذلك الحزب على أقتحام الجنوب وقتل أكثر من 8 الف جنوبي من نساء وأطفال وشيوخ وتدمير المنازل لم تتوقف تلك العصابة الإجرامية عند هذا الحد بل قامت بالإستيلاء على مقدرات الجنوب
أستولوا على بره وبحره

سيطروا على الموانئ وحقول النفط .لم يكتفوا بشرب ماء البحر ولا بالنفط أيضا بل شربوا دماء الجنوبيين .فهذا الحزب هو الداعم والممول لما يسمى تنظيم القاعدة الذي يستهدف حياة المواطن الجنوبي في الطرقات والأسواق والمعسكرات .

فهذا الحزب يشكل خطر على أمن واستقرار الجنوب والمنطقة بشكل عام .وأصبح هذا الحزب لايوفي بالعهود
عندما ذهبوا إلى الرياض لتوقيع وثيقة إتفاق الرياض لم يلتزموا بالعهد الذي قطعوه .هاهم اليوم يتمددون
يدفعون بقواتهم العسكرية من مأرب إلى شبوة وأبين

فلا سلام بوجود هذا الحزب الإرهابي ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كما يقول المثل إدا لم تستحي إفعل ماتشاء وهذا المثل ينطبق على كثير من الجنوبيين الذين يسوقون بيع الوهم للشعب
تمر المراحل علينا، وكل منا يحسب لكل مرحلة حساباتها السطحية، الساذجة، البسيطة، فتأتي حسابات هادي مخالفة لكل
كما حذرنا حينها من إن اتفاق الرياض مجرد خديعة وفخ في طريق الجنوبيين ليس إلا، واُتهمنا حينها من البعض بالعمل
في الايام الماضية انشغلت قليل ولكن هذا لا يعني انشغالي عن هموم اهلي وبلدي وعن قضاياهم ومعاناتهم، وفي هذا
اذا نظرنا لما يجري حولنا وتحديداً في محافظة ابين من تصعيد وتحشيد عسكري وإذكاء للفتنة والاقتتال بين ابناء
عندما تقرأ في كتب التاريخ عن حضرموت الدولة والحضارة والتاريخ .. وكيف استطاع الحضارم أن يخلدوا أسمائهم في
حلمت بأني مخزن كالعادة في المنجرة التي أخزن بها وبجانبي الأستاذ محمد أبوبكر علي رئيس قسم التجهيزات والأستاذ
وطالما من يدير أوراق اللعبة في الساحتين الجنوبية والشمالية  متناقضين في الآراء ووجهات النظر كانوا في
-
اتبعنا على فيسبوك