مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 09 ديسمبر 2019 01:33 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 03 ديسمبر 2019 08:14 مساءً

التصدي للفتن ضرورة وطنية

أن المجتمعات تتقدم وتقوى من خلال التصدي لكل ما يؤدي للفرقة والانقسام، لأن الترابط بين أبناء الوطن الجنوبي، هو خط الحماية الأول، في مواجهة كل التحديات الداخلية والخارجية، ولذلك فإن مواجهة الفتن التي يسعى إليها أعداء الوطن، هي قضية دينية ووطنية، ويجب أن ينتبه كل أبناء الوطن، لهذا الخطر؛ لأن الفتن والقلاقل إذا تمكنت من أي مجتمع، لن تفرق بين أحد، لأن الوطن هو ملك لكل من يعيش فيه، وأخطر هذه الفتن تلك التي ترتبط بالعلاقة بين أبناء المجتمع، من المسلمين وغير المسلمين، وأول ما يجب أن نحذر منه، هو عدم السير وراء هذه الفتن؛ لأن الوطن هو ملك لكل من يعيش فيه، والتصدي للفتن أمر محوري لتقدم الشعوب والأمم، ولابد من أخذ العبرة والعظة من الأمم التي سقطت عبر التاريخ، لأنها تفرقت بالفتن والدسائس والمؤامرات، وكل ذلك منهي عنه شرعا، والمواطنة الحقيقية تعني أن يواجه الإنسان الفتن، التي تهدد المجتمع.

ويضيف أن الإسلام جعل الفتنة أكبر وأشد من القتل، والحق سبحانه وتعالى يقول في القرآن الكريم: (وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ) [الآية 191 سورة البقرة]، وهذا يوضح خطورة الفتنة على المجتمع، لأنها تدمر الشعوب والحضارات، وكثير من حالات الصراع والخلاف التي أطاحت بالأمم السابقة، كانت نتيجة للفتن التي أشعلت الحروب بين أبناء الوطن الجنوبي، ولذلك نرى أن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، عندما بدأ في تأسيس الدولة في المدينة المنورة، أقام صلح بين الأوس والخزرج، وهما أكبر قبيلتين في المدينة في ذلك الوقت، وكانت الحرب بينهما شديدة ومستمرة، وكل ذلك كان نتيجة للفتن التي أشعلت الحرب بينهما، وهذا يدل على أن منهج الإسلام، يقوم على تحقيق الترابط بين أبناء المجتمع، ليعيش الجميع في جو من الصفاء والنقاء، ينعكس بالإيجاب على الجميع، وقد جسدت وثيقة المدينة المنورة ذلك، عندما أقرت لليهود من سكان المدنية حقوقهم كاملة، وألزمتهم بعدم التعاون مع أعداء المسلمين، وأن يعيشوا مع المسلمين في وطن واحد، دون فتن أو دسائس.

أن الإسلام حارب الفتنة وحذر منها، والنبي الكريم صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الشريف: (الفتنة نائمةٌ لعَن الله مَن أيقَظَها)، وهذا الحديث الشريف يؤكد على أن المسلم مطالب بأن يبتعد عن كل الأسباب التي تؤدي للفتنة، كذلك يدل هذا الحديث الشريف على منهج الإسلام في مواجهة هذا الخطر؛ لأنه جعل عقاب لكل من ينشر بذور الفتن والقلاقل في المجتمع، والمسلم الذي ينشد رحمة الله عز وجل، لن يسير في طريق الفتنة، لأنه علم جزاء من يفعل ذلك، لأنه إذا انتشرت الفتنة في مجتمع من المجتمعات، فلن تترك الأخضر واليابس، وسوف يهلك الجميع ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كما يقول المثل إدا لم تستحي إفعل ماتشاء وهذا المثل ينطبق على كثير من الجنوبيين الذين يسوقون بيع الوهم للشعب
تمر المراحل علينا، وكل منا يحسب لكل مرحلة حساباتها السطحية، الساذجة، البسيطة، فتأتي حسابات هادي مخالفة لكل
كما حذرنا حينها من إن اتفاق الرياض مجرد خديعة وفخ في طريق الجنوبيين ليس إلا، واُتهمنا حينها من البعض بالعمل
في الايام الماضية انشغلت قليل ولكن هذا لا يعني انشغالي عن هموم اهلي وبلدي وعن قضاياهم ومعاناتهم، وفي هذا
اذا نظرنا لما يجري حولنا وتحديداً في محافظة ابين من تصعيد وتحشيد عسكري وإذكاء للفتنة والاقتتال بين ابناء
عندما تقرأ في كتب التاريخ عن حضرموت الدولة والحضارة والتاريخ .. وكيف استطاع الحضارم أن يخلدوا أسمائهم في
حلمت بأني مخزن كالعادة في المنجرة التي أخزن بها وبجانبي الأستاذ محمد أبوبكر علي رئيس قسم التجهيزات والأستاذ
وطالما من يدير أوراق اللعبة في الساحتين الجنوبية والشمالية  متناقضين في الآراء ووجهات النظر كانوا في
-
اتبعنا على فيسبوك