مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 يوليو 2020 04:32 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 02 ديسمبر 2019 08:55 مساءً

لماذا يُحدث كل هذا في وطني!!

في وطني لغة الموت فقط تتكلم، تغلق المدارس؛ وتفتح المقابر ، لغة الأحلام والطموحات أصبحت منسية لاتذكر ، أيعقل أن نموت نحن ياوطني بين أحضانك!

منذُ الصغر ونحن نصرخ سنفديك بدمائنا، ياوطني اليوم أقول لك دماؤنا باتت تنفذ، ما عهدناك هكذا ياوطني تغنينا وغردنا بك منذُ الطفولة دونما ملل أو كلل. 

ياوطني لاشيء جديد فيك سوى الأمراض، كل يوم تكشف لنا وباء ،أنت يا وطني أنحرفت أم نحن خبرنا؟ الفلاح كئيب ياوطني ، والطفل حزين يابلدي هل تسمعني ياوطني، أضحيت يا وطن، وكراً للحيات والعقارب نلدغ منها صباح مساء، وتنفث في أجسادنا سمومها فتموت الأجساد وتبقى الأرواح تائهة تتألم.

أتدرك ياوطني حين كنا نزرع الحب والقمح  وتنمو بسرعة ، اليوم لاحب ولا قمح ينمو فيك، ترابك لم يعد يقبل البذر كما كان ! أدمنت الدم لا ينمو فيك سوى الأشباح، عميت يا وطني وليس على الأعمى حرج، من منا العاق ياوطني أرجوك خبرني.

لم يبقى منك شيء ياوطن. حتى صوتك(النشيد الوطني) لم نعد نسمعه   استبدلوه بزوامل وفقاعات لا جدوى منها، أنت ياوطني انحرفت أم نحن خبرنا؟ قافلتك متوقفة والكلاب هي من تسير والكل فيك ينبح.

متى ستشفى من مرضك العليل أيها الوطن؟ المرض لك، ونحن من نحقن بالكيماوي ونتحمل الأوجاع.

تعليقات القراء
426705
[1] الامل
الأربعاء 04 ديسمبر 2019
وسيم الجعدي | تعز
سيأتي يوم واليمن افضل بكثير من ما كانت



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تحدثنا في مقالات صحفية سابقة عن عشوائية وعمل المنظمات الدولية الانسانية التي تنهب المليارات من العملة
  تعز بخير أيتها الأقلام المأجورةتعز بخير رغم أنف الحاقدين تعز بخير رغم كل الشر الذي يحيط بهاتعز بخير وكلنا
  سيكتب التأريخ بأن اليمن عاش موحداً من أقصاه إلى أقصاه في ظل آخر ملوكها وآخر أقيالها على عبد الله صالح
ذهبت الشرعية لهندسة المرجعيات الثلاث بعد أحداث لا يمكننا مقارنتها بحرب 2015م فلماذا لا تذهب لصناعة مرجعيات
  أيتها القصيدة ُ المسافرةفي أعماقِ الجمالِإلى متى تختبئين .. ؟! و صوتَ الزرافةِاصعدي ..مثلَ طيرٍ رضيعبغيرِ
لو أن محافظ شبوة محمد بن عديو لم يقدم لشبوة اي مشروع كبير كان أو صغير، لكان هجوم اليماعة منصب على الشرعية دون
لست على ما يرام ، لازلت متبتلا بعمقٍ أمام عيناك. انزلق في غياهب حبك، أتعثر كثيرا بين حروفك، أسقط مرارا حين
  الإيمان الوطني فرض واجب وفريضة إلزامية على كل بالغ وعاقل رجل كان أو امرأة غني أو فقير مواطن أو مسؤل صغير
-
اتبعنا على فيسبوك