مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 03 أغسطس 2020 02:29 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 11:31 صباحاً

عرفات مدابش نجم صحفي لامع


عبد الباري طاهر

 

عرفات مدابش صحفي محترف. انغمس في الصحافة منذ البدء. بدأ مشواره بالعمل في صحيفة الثوري الناطقة بلسان الحزب الاشتراكي، وارتبط بكتابة المقالة السياسية الناقدة، وامتد نشاطه الصحفي الاحترافي، ليشمل استطلاعاته الاستقصائية الجريئة، ومقالاته الموضوعية والحصيفة.

واصل مشواره الصحفي إلى الصحف الخليجية؛ فكتب وعمل مراسلاً لعدة صحف خليجية منها: صحيفة «العرب»، و«الراية» القطرية. عمل في إذاعة «صوت أمريكا»، و«إذاعة مونت كارلو» كمراسل، وكان له حضور لافت في مجال الاستطلاعات الاستقصائية، وتتبع الأخبار، والتعليق عليها، واهتم بالتحليل السياسي، والمقابلات مع الشخصيات العامة ورموز العمل الوطني.

لم يقتصر نشاطه وحضوره على الصحافة الوطنية؛ فقد أصبح في زمن قياسي نجماً من نجوم الصحافة العربية في اليمن، وكان عمله في صحف الخليج، وبالأخص في «الشرق الأوسط» الذائعة الصيت، والواسعة الانتشار نقلةً نوعية في أدائه الصحفي، وشهرته المهنية.

ما يميز كفاح هذا الصحفي حبه للعمل الصحفي، وإتقانه سر المهنة، واحترامه ودأبه في حق الحصول على المعلومة كمعلومة موضوعية أمينة وصادقة، وتحرره في القراءة والتناول.

تعرض عرفات للاعتقال والمضايقات، حد التهديد بالقتل، أكثر من مرة؛ بسبب نشاطه الصحفي، خصوصاً بعد حرب 94؛ فقد اضطلع بدور شجاع ومشهود في نقل جرائم الحرب على الجنوب، وقمع الحريات العامة والديمقراطية، وحالات التدمير والنهب التي طالت الجنوب – كل الجنوب-، ورغم عمره الحياتي والصحفي القصير إلا أنه ترك بصمات لا تنسى في الحياة الصحفية يمنياً وعربياً.

حصل على جائزة ديفيد برك الأمريكية في العام 2016. عرفات مدابش صحفي ذكي ومقتدر اكتسب في زمن قياسي شهرة واسعة، وقد مكنه عمله الإعلامي في تبوء منصب وكيل الإعلام.

التهامي الأسمر غادر الحياة باكراً؛ فقد رحل في العام 2017، وترك أثراً عميقاً في العمل الصحفي والإعلامي، وإحياءً لذكراه تصبح التحية واجبة لإنسان رائع دافع عن القضية الجنوبية، ومظلومية أبناء اليمن – كل أبناء اليمن – ، وبالأخص في تهامة؛ فله الخلود، ولأسرته وأهله وزملائه الصحفيين السلامة والانتصار.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الصحفي ⁧‫أنيس منصور يوجه رسالة شكر واعتذار للواء شلال شائع
الارصاد الجوي يحذر من هطول أمطار غزيرة على 10 محافظات خلال الساعات القادمة
شاهد صورة الملايين التي استفزت المواطنين في صنعاء بالعيد
باعوم يعلن نيته العودة الى ارض الوطن ويحذر (فيديو)
عاجل: دوي إطلاق نار كثيف شمال جعار
مقالات الرأي
  حينما نقرأ في بطون الكتب ونحفر في جدار التاريخ ، نجد أن اليمني يعشق الحرية ويرفض العبودية ، وقد عبر عن ذلك
    في كل اتفاقيات أو تفاهمات يفرضها واقعنا اليمني لحلحلة بعض الأزمات التي تظهر هنا أو هناك ينحاز فخامة
في زحمة العيد ، وفي المفترقات والشوارع العامة والجولات والمنعطفات , في عدن , ستجد الوان زرقاء تلتزم لدروه
دعونا نسمي الاشياء بمسمياتها ، ما يعانيه الجنوب اليوم وسبب تعثر قيام دولة الجنوب هو وجود حاجز عدم الثقة بين
  أتمنى على المجلس الانتقالي الجنوب ألّا يكون على عجلة من أمرهٍ بشأن تشكيل الحكومة، وألّا يتحرق شوقا لها في
     ( 1 )   ليست ثمة أبعاد في تلك اللوحة البارزة في وجه الجدار المُبلَّل بدموع أُمٍّ جاء العيد وولدها
    عمر الحار    لماذا محمد صالح بن عديو؟  لانه بالتأكيد المحافظ الاوفر حظا وذكرا في تاريخ  شبوة
                               *       في هذه الاثناء يبذل احمد عبدالله
    يحكى أن هناك شحصا يقطن في تهامة اليمنية المسالمة و المسيطر عليها من قبل الحوثيين ولكونه يعمل في مجال
مع بداية تنفيذ اتفاق الرياض بانت سوءات الانتقالي نحو استعادة دولة الجنوب وانكشفت عورته أمام الشعب وسقطت
-
اتبعنا على فيسبوك