مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 نوفمبر 2019 01:24 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

في استطلاع أجرته (عدن الغد) .. ماذا يقول الناس بعد اتفاق الشرعية والانتقالي؟

الخميس 07 نوفمبر 2019 04:06 مساءً
استطلاع / الخضر عبدالله :

بعد قرابة شهرين من المواجهات الدامية بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، ومشاورات شاقَّة رعتها المملكة السعودية، وقع الطرفان على اتفاق الرياض لتقاسم السلطة في المحافظات الجنوبية، وفتح مجال أوسع لعملية السلام في اليمن.

 

ووسط مخاوف من ظهور تحالفات جديدة بولاءات متعددة، من شأنها أن تخلط الأوراق مجدداً في المحافظات الجنوبية محور تفاهمات هذا الاتفاق.

 

وبموجب الاتفاق سيكون على الحكومة الحالية العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن في غضون سته أيام، قبل الذهاب لتشكيل حكومة جديدة مكونة من 24 وزيراً مناصفة بين الشمال والجنوب خلال فترة ثلاثين يوماً.

 

وسيعين الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد 15 يوماً محافظين ومدراء أمن للمحافظات الخاضعة للحكومة، فضلاً عن منح السعودية رئاسة التحالف بعدن بعد تموضع قواتها خلفا للقوات الإماراتية، قبل الانتقال إلى دمج التشكيلات العسكرية تحت مسمى وزارتي الدفاع والداخلية.

 

ويقضي الاتفاق بعودة الحكومة والرئيس هادي إلى عدن، وتشكيل حكومة خلال شهر من التوقيع، وتوزيع 24 حقيبة وزارية مناصفة بين الشمال والجنوب، وتحويل الجيش إلى قتال الحوثي، وإخلاء عدن من المعسكرات باستثناء قوات حماية خاصة لـ ”الانتقالي” وحرس رئاسي للرئيس هادي.

 

نحن الفقراء سنظل فقراء

يقول عمر ناصر ، أحد سكان عدن، لـ " محرر عدن الغد " : وقعوا أو لا، فهذا الأمر لن يُفيدنا في شيء كمواطنين، ولن يغير من الواقع، ولن يصلح الوضع الذي نعيشه.

يضيف عمر  الذي يعمل في أحدى المدارس الاهلية  : " نحن الفقراء سنظل فقراء، نعاني الظلم، وتمارس علينا كل أنواع الانتهاكات، وتُسرق باسمنا المعونات والمليارات، ويموت اولادنا وأقاربنا في جبهات القتال.

ويتساءل: " هل يوجد بند واحد يشير إلينا كمواطنين أو إلى مصالحنا وحقوقنا؟ الاتفاقية تضع حلولاً بين الأطراف السياسية التي تمتلك تشكيلات عسكرية، وتقاتلت في عدن، وحريصة عليهم وعلى جيوشهم، أما الشعب فهو مستثنى من كل خير.

يجب أن توضع مصالح الشعب اليمني في قلب هذه الاتفاقية، كالرواتب والحقوق، وحلول تمنحنه الحياة، وتتجاوز به واقع الحرب إلى واقع السلام والتعايش، بحسب عمر .

 

هل ستغير الاتفاقية شيء؟

ينقسم اليمنيون إلى مؤيد ورافض لاتفاقية الرياض؛ فالمؤيد يرى أنها وضعت الحلول لأهم المشاكل، وهي القضة الجنوبية، وأوقفت القتال في عدن بين الحكومة و ”الانتقالي”، فيما يقول الرافضون للاتفاقية إنها  تؤسس لمشكلة كبيرة في اليمن جنوباً وشمالاً، وهي المحاصصة الجهوية، وتسلب السيادة اليمنية.

ويرى سالمين عبدالرحمن  أن الاتفاق وضع الحلول لمعظم المشاكل في عدن وكل المحافظات التي تقع تحت سيطرة الحكومة والمجلس الانتقالي.

ويقول سالمين الذي يعمل سائقاً للأجرة :"إن الاتفاق سيغير من واقع حياة الناس بعودة الحياة والاستقرار إلى العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة”، مضيفاً أن الاتفاقية ستعمل على عودة كل الناس إلى عدن، وستنتعش الحركة التجارية والسياحية والسوق، وسنحصل على لقمة عيش بعد ركود دام 3 أشهر.

 

الاتفاقية تراعي المصالح الأمريكية البريطانية

من جهته، قال احمد مغربي ، أحد سكان أبين ، إن الاتفاقية تضع كافة الفصائل والأطراف المتصارعة في اليمن، بين الحقوق والتقسيم المناطقي  للمشاركة في الحكم.

وأضاف مغربي : “الاتفاقية تراعي المصالح الأمريكية البريطانية، عبر الوكلاء الدوليين في المنطقة، والوكلاء المحليين في اليمن.

 

بنود الاتفاقية معقدة

مصلح الحاج  أحد سكان محافظة عدن ، يؤكد أن الاتفاقية لا تعطي الحكومة أية صلاحيات، بعد أن جردتها من إدارة اليمن.

وقال الحاج  إن كل بند فيه لغم، وكل فقرة في الاتفاقية تتضمن شرطاً معقداً تحتاج اليمن إلى 10 سنوات لتفكيكه، ويقول: لدينا تجارب في الاتفاقيات منذ 86، إلى وثيقة العهد والاتفاق، إلى المبادرة الخليجية، إلى مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، واتفاق السلم والشراكة، إلى اتفاق الرياض اليوم، الذي يمنح كافة الصلاحيات إلى الإمارات والسعودية، ويهمش الحكومة والأحزاب اليمنية.

 

الحقائب السيادية، التي تعد اللغم الأكبر

ويشير سالم عبدالله  أحد سكان محافظة شبوة ، إلى أن 12 وزيراً شمالياً و12 وزيراً جنوبياً، يمثلون ألغاماً بين الأطراف السياسية في جنوب اليمن وشماله، وبالذات الحقائب السيادية، التي تعد اللغم الأكبر، متسائلاً: " ما هي معايير وآليات توزيع الوزراء بين المكونات الجنوبية؟ وكيف نضمن مشاركة عادلة للجميع؟ علماً أن "الانتقالي" يرى أنه هو من حقق هذا المكسب، وهو الذي انتزع هذا الحق، وبقية المكونات كانت تقف إلى جانب الحكومة، أو مواقفها حيادي .

 

لا منتصر ولا مهزوم

ويقول اللحجي  إن 30 يوماً لتشكيل حكومة كفاءات غير كافية، لأن الوضع معقد، والتفاهمات والاتفاقات بين المكونات المختلفة تحتاج إلى وقت أطول، كحد أدنى 60 يوماً، مضيفاً: “وفي الجهة الشرقية، الحضارم معترضون، ويطالبون بحقهم، وأن يكون لهم نصيب في الحكومة القادمة، فيما يرى "الانتقالي"  أنه هو المسيطر على الأرض، ولن يقبل بأن يتساوى مع بقية المكونات في الجنوب.

 

يعتمد النجاح على حسن الاختيار

يقول خالد السعيدي  أحد سكان عدن: “المجلس الانتقالي ليس وحده على الأرض، فهو مكون ضمن مكونات الجنوب التي تناضل منذُ 2007، والاتفاقية هدفها إصلاح الوضع، وليس فيها منتصر أو مهزوم.

ويضيف السعيدي :" فاصيل الاتفاقية ليست مهمتنا كمواطنين، بل هي مهمة الأطراف المتنازعة، وجميع المكونات المتواجدة على الأرض”.

ويعتمد النجاح على حسن اختيار الرئيس هادي والمجلس الانتقالي، للأشخاص الذين سيتولون الحقائب والمناصب في الوزارات والجيش والأمن، والمحافظين وقادة المناطق العسكرية بحسب السعدي .


المزيد في ملفات وتحقيقات
طفل يمني وجد نفسه مسؤولاً عن إعالة أسرة وهو المحتاج إلى من يعوله
صباح كل يوم ينطلق جمال (15 عاماً)، ليقف أمام مدرسة الفرسان بصنعاء حاملا صندوقا كرتونيا معلقا على رقبته، يبيع فيه بيض ومناديل وأقلام، وحين تغلق المدرسة أبوابها معلنة
تقرير: القيادات العسكرية عقب الحرب.. إقصاء ذوي الخبرة وتعيين آخرين لا ينتمون للسلك العسكري
تقرير: انعم الزغير البوكري   تسلط صحيفة "عدن الغد" الضوء على استبعاد القيادات العسكرية ذو الخبرة الكافية ،واستبدالها بقيادات طفولية أما انهم جنود لايملكون اي رتب
ماخلف الجدران: سالي تنفق 77 دولاراً أمريكياً في شراء القات شهرياً
قبل 12 عاماً، كانت السيدة اليمنية سالي، في موعدها الأول مع القات، بالتزامن مع إنهاء دراستها الجامعية، حيث تلتحق عادة في هذا الموعد الكثير من اليمنيات بمجالس نسائية


تعليقات القراء
420933
[1] المبعدين الجنوبين ان لم تتوحدووتقعو رجال لن تنالو حقوكم في زمن الغوغاء هدا والفساد وهده اخر رساله اكتبها اليوم بعد كتابة رسائل كتيره لسنوات بخصوص المبعدين الجنوبين وباسماء مختلفه و داهب الاحد القادم القاهره انشاءالله لعلاج السرطان يعني رسائلي ستتوقف موقتا او نهائيا فلا تتركو قضيتنا ابدا وشكرا لصحيفة عدن الغد وكل اعضاء تحريرها الشرفاء
الجمعة 08 نوفمبر 2019
المبعدين الجنوبين مدنيين وعسكرين | عدن
المبعدين الجنوبين مدنين وعسكريين لهم تقريبا ثمان سنوات وكشوفاتهم جاهزه ومحلوله من قبل لجنة المبعدين وقد توفو نصفهم حتى اليوم مادا تنتظرون يموتون البقيه وخاصه ان توجيهات رياسيه سابقه صدرت بتنفيد حلول لجنة المبعدين الجنوبين لمادا تتجاهلهم جهات الاختصاص كلها الم تدفع دولة قطر مشكوره 350 مليون دولار امركي ولحقت بعدها ميئات الملايين من الدولارات لحل قضيتهم وسرقت من البنك المركزي وبعدين هم يمنيون جنوبيون وقرارات مؤتمر الحوار الوطني اقر معالجة قضيتنا وبسرعه والحكومه والرئيس يتمشدقو بقراراته ومتمسكين به وينفدون التي يريدون من قراراته لهدا والسبب ان قضيتنا لايمكن حلها الا بعمل مواجه و تحرك كل المبعدين لاغلاق البنك المركزي مثلا ومنع العمل فيه ممكن نحصل على حقوقنا الماليه والوظيفيه مع مطالبة محاكمة الفاسدين والانتهازين المرتزقه الدين منعو تنفيد قرارات الرياسيه ويجب ان نعمل متل عمال الكهرباء يطفون الكهرباء على الشعب عندما تكون لهم مطالب والنفط يوقفون بيع النفط في المحطات وتستجاب مطالبهم سريعا وكتير من الادارات لهدا ليس امامنا الا هدا العمل وعلى لجان متابعة قضية المبعدين الجنوبين التنسيق مع بعضها المدنيه والعسكريه وتحديد الوقفه ومنع العمل في البنك المركزي وسترون كيف ستحل قضيتنا والا عندكم ثمان سنوات قليله ومنتظرون تمان سنوات اخرى او يتوفون بقية المبعدين حددو المكان والزمان واستدعو كل المبعدين ونحن سوف نشارك الى ان نستلم حقوقنا الماليه والوظيفيه وبدون توقف ليس يوما واحدا

420933
[2] بالقلم الأحمر؟!
الجمعة 08 نوفمبر 2019
بارق الجنوب | الجنوب - أبين
يتوجّب على الشعب اليمني (حكّام ومحكومين) بمختلف تكويناته وشرايحة الأجتماعية والجماهيرية، ومكوّناته السياسة والحزبية (شمال وجنوب) يتوجّب على الجميع أن يدركوا جيّداً مدى الوضع المأساوي والحالة المؤسفة التي وصل إليها الوطن والشعب اليمني الكريم..من حروب وقتل وتدمير، وتشتت وفُرقة وضياع وسقوط وطني وقيمي وأخلاقي من قبل القيادة والقواعد وحتى المجتمع بشكل عام، وهذه هي الحقيقة المُرّة التي يخجل من قولها الكثيرين، ترفّعاً وعزّة نفس وخجلاً من الآخرين.. لكن في الواقع أن حال اليمنيين بسبب مؤامرات ومغامرات (الحكّام والقيادات الحزبية والقبلية) وصل اليوم إلى وضعاً محزناً ومخجلاً لم يصل إليه منذ مئات السنين، إلى درجة أن هذا الشعب العظيم بتاريخة وحضارته ومكانته بين الشعوب العربية، بات ولشديد الأسف، ونقولها بكل ألم ومرارة وحسرة- تحت (الوصاية) الدولية - مسلوب السيادة والقرار، وكل معاني الكرامة والحريّة الإنسانية. إلى درجة أن يتسوّل شرفاءه وحرائرة الماجدات وأطفاله اليتامى، لقمة العيش من الآخرين، وهو الشعب اليمني الذي يتميّز بتاريخه وحضارته العريقة، و مكانته الجغرافية الأستراتيجية ، وثرواته الكبيرة والمتعدّدة..أقول على اليمنيين شعباً وقيادة. والكلام موجّه إلى الحكّام والمسؤولين، على هؤلاء تحديداً أن يكونوا في مستوى المسؤولية والأمانة الدينية والوطنية والأخلاقية، ويتوقفوا عن كل هذا القتال والتدمير الفضيع بحق الوطن والشعب اليمني الأصيل، الذي يهينونه ويبيعونه رخيصاً بهدف تحقيق مصالحهم الفردية وإرضاءً لأجندات خارجية، معادية وطامعة وحاقدة، أستدرجتهم بخبث إلى درجت انهم باتوا لهذه الأجندات الخبيثة بمثابة (أدوات) رخيصة وخناجر مسمومة وقنابل موقوتة ضد وطن وشعب كريم، هم مع شديد الاسف (قيادته) وهم محسوبين عليه ويحملون أسمه وهويته.. على جميع اليمنيين أن يتعلّموا (الإيثار) في الوطنية، وأن يتنازلوا عن اللّهث خلف المصالح الشخصية، ويبتعدوا عن (العبودية) للأجندات الخارجية، وليس بالضرورة ان كل واحد من اليمنيين ان يكون مسؤول وإلاّ فهو (معارض) وعدو لوطنه وشعبه.. يجب أن يكون الجميع مع الجميع (صفاً واحداً وكلمةً واحدة) وذلك من أجل سيادة وطنهم وكرتمة شعبهم اليمني، الذي هم السبب الوحيد فيما وصل إليه حال اليمن واليمنيين اليوم.. والله المستعان..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عدن الغد تنشر قائمة أسماء الدول المرحبة باليمنيين دون تأشيرة مسبقة
توجهات لإغلاق الطريق الرابط بين الجنوب والشمال
عاجل: شهود عيان انسحاب قوة من شقرة باتجاه شبوة
عاجل :قتيل وثلاثة جرحى في انفجار بسوق قات المنصورة
قصة غريبة من عدن يرويها المرقشي.. فتاة تأمر جنود نقطة تفتيش باطلاق النار على حافلة ركاب
مقالات الرأي
قال المندوب الأممي إلى اليمن "مارتن جريفت"، الثلاثاء، أثناء لقائه بالرئيس هادي: (نأمل البناء على زخم "اتفاق
لا يوجد أي مُبرر لتلك الأساليب التي تمارسها الحكومة وبشكل متعمد مع سبق الإصرار وذلك من خلال عدم صرف الرواتب
توجد منازعة حقيقية، بين أبناء عدن والقادمون إليها, من شتى المناطق والقبائل الجنوبية،   الذين أحتلوها
صدق أو لا تصدق أن خزينة بنك عدن المركزي تحتوي على مبلغ يفوق 200 مليار ريال يمني والجيش والأمن بدون رواتب منذ عدة
صباح يوم الاثنين، عاد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك إلى العاصمة المؤقتة عدن رفقة عدد من الوزراء، كأولى
    - سام الغُباري    في هذه اللحظة التي يُثبّت الحوثيون دعائم سلطتهم العنصرية على مناطق سيطرتهم في 10
  هنا أستحضر  قبل سرد المقال  أبلغَ ما قيل في ذمّ الفساد,(إذا استطعت إقناع الذباب بأنّ الورود أفضل من
يحكى ان رجلا أعرابيا كان يملك جوادا أصيلا ورائعا ومن شدة روعة ذلك الجواد ان لفت إنتباه جار صاحبه مما دفع به ان
    ✅كشفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية عن اجتماع سري تم عام ٢٠١٤م وكان عنوان الاجتماع : من العدو ؟ فاتفق
    لاتملك الشرعية من السلطة إلا اسمًا مستعارًا فقط،ولايملك الانتقالي من الثورة إلا شعارات جوفاء؛
-
اتبعنا على فيسبوك