مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 14 نوفمبر 2019 12:22 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 23 أكتوبر 2019 08:39 مساءً

حوار الرياض يُطبخ على نار هادئة.

 

 

مهما عَلاّ سقف الأطراف الرئيسية المتحاورة وارتفعت مطالبها.. مهما حاول كل طرف التمسك برؤيته وفرض خياراته؛ هناك ثلاثة اعتبارات سيراعيها الحوار بدرجة رئيسية، هي: 

مصالح السعودية.. مصالح الإمارات.. شرعية الرئيس هادي، وأعني هنا شخص الرئيس هادي باعتباره الرئيس الشرعي الوحيد. هذه الاعتبارات الثلاثة بمثابة خطوط حمراء لن تتجاوزها بنود الاتفاق، على أي صيغة كانت.

 

 كان بودي أخباركم أن.. حياة الشعب اليمني.. أمن وسلامة اليمن.. استعادة الشرعية، هي الاعتبارات الثلاثة التي لن يتجاوزها المتحاورون، لكنني أحببت لكم الصراحة على الخداع، وآثرت قول الحقيقة عوضًا عن الكذب، وحدثتكم بالواقع كما هو بعيدًا عن التزييف وبيع الوهم.

 

أما بالنسبة لطرفي الحوار الشكليين-الشرعية، والانتقالي-،

فكل طرف منهما سيخسر أشياء مهمة مقابل بعض المكاسب.

طبعًا.. سيدعي كل طرف منهما أنه الأوفر حظًا والأكثر استفادة من الحوار، سيقنع كل طرف نفسه بأنه الأنجح والأكسب، ثم يخرجا للتنافس في زف بشائر النصر للاتباع.

مساكين!!!

عبدالقادر زايد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
اليوم كنت في المحكمة الإدارية بعدن لاستكمال متابعة خاصة  وبينما كنت هناك كانت الجلسات تعقد الواحدة تلوا
سيول بشرية تصل يومياً الى المحافظات الجنوبية قادمة من الحبشة..! شباب وشابات في مقتبل العمر يصلون بشكل يومي الى
لأن الحكومة اليمنية لم تعد محترمة عند الناس في الداخل و مؤخرا لم تعد محترمة عند الخارج الدولي ! راحت تتصنع
في مقالي هذا لا أستطيع أن آتي بخير ممن جاء به الأدباء والكتاب والشعراء عن صنعاء ولكنني سأكتب ماتجود به
   المتاحف التاريخية و الحربية و الوطنية لأي بلد تعني رمزا وطنيا لها، مثلها مثل السيادة و راية الوطن ، 
بفارغ الصبر وبعد سنوات مضت والشعب تجرع فيها المأسي والألم وصمد بكل مرارة لتلك الأوضاع المعيشية الصعبة " خمسة
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
أصنافٌ كثيرة من الانتهازيين نجدهم دائماً أثناء الأحداث والمشاكل الكبيرة الساخنة وفي لحظات الزحام، ومع بادرة
-
اتبعنا على فيسبوك