مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 13 نوفمبر 2019 07:45 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 21 أكتوبر 2019 06:58 مساءً

رسائل لبنان

الرسائل التي يبعثها اللبنانيون من ساحات الانتفاضة الشعبية كثيرة ، لكنها جميعها تلخص محنة النظام الطائفي الذي أفضى إلى إدخال لبنان في مأزق أفسد بناء دولة المواطنة وتحويل لبنان إلى وطن .

النظام الطائفي يبدأ بتخريب الطبقة السياسية التي تعتمد على العصبية الطائفية أكثر من اعتمادها على البرنامج السياسي والاجتماعي الوطني.

تتحرك هذه الطبقة فوق المجتمع محمولة بعصبية الطائفة لا بحاجات المجتمع المتجددة والمتنوعة ، وبالتالي فإن أول ما تستهدفه هو وحدة المجتمع حيث تعمل على تهشيمه ، مع ما يرافق ذلك من فساد سياسي وتعبئة اجتماعية ذات بعد طائفي ضداً على على المصالح الوطنية .

ومن الطبيعي أن يؤدي هذا الفساد إلى تبديد فرص التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، فالتنمية تعتمد قبل كل شيء على علاقة المجتمع بالنظام السياسي ، وفي الدولة الطائفية تكون الطائفة هي الحلقة الوسيطة بين المجتمع وهذا النظام ، الأمر الذي يصبح فيه المشروع الإقتصادي مكبلاً بالمحاصصة الطائفية .

لبنان اليوم يقول لمن يفكرون في النظام الطائفي في منطقتنا ، ومن خلال تجربته المريرة ، ابحثوا عن "الوطن" والمواطنة إذا أردتم مستقبلاً يحميكم من الفساد وما يفضي إليه من فقر وجوع وشتات .

تعليقات القراء
417161
[1] يادكتور دور. لك حل مع أصحاب تعز. الاشتراكيين اصحابك كلهم واقفين ضد الجنوب على الأقل قل لهم يبندوا لقولهم. عيب
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
عدني | الجنوب العربي
ياناس كيف حكومة مناصفة ؟؟!!! الشمال كله يحكمها دحابشة و مأرب وتعز الذي يحكموها الاصلاح الدحابشة والحوثة الدحابشة .....وواجيين. الدحابشة في الجنوب يقولوا. بيحكموا مناصفة ؟؟!!!! كيف. يستوي. هذا ؟!!!!! كيف مناصفة وقد معاهم بلادهم كلها. ولما عند الجنوبيين. ممنوع يحكموا أنفسهم ويقولوا. مناصفة. على حكم الجنوب ؟؟!!! عمليا الدحابشة غزوا الجنوب مرتين وغنموا. وحكموا ثلاثين عاما بعد أن داسوا. على اتفاقيتان. هما اتفاقية الوحدة والعهد والاتفاق... وبعدين رموا مخرجات الحوار الوطني بالزبالة .. عن اي اتفاقيات يتحدثون اليوم ؟؟. وبالاخر. جابوا. لنا إيران والسعودية وعملوا حربا لها. الى اليوم ... وانفصلوا. فقاموا بفصل. صنعاء ومأرب وتعز. فلا. تورد اي إيرادات إلى عدن وغير. مرتبطة لا اداريا ولا ماليا بعدن العاصمة المؤقتة بل. هي. دويلات. قائمة. بذاتها وعادهم. يأخذوا من الجنوب الرواتب. والأموال وفوق هذا يسبوا. للجنوبيين. انهم انفصاليين وعنصريين ؟؟!!!! الدحابشة حتى القيم الإنسانية. والأخلاقية. اغتالوها. لا. اعرف. أي عاقل أو. حتى مجنون. ممكن. أن يستمع إليهم ويصدقهم ؟؟!!!!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اول عرض عسكري بعدن بدون شعارات الانتقالي منذ سنوات(صور)
وفاة مواطن بظروف غامضة بالشيخ عثمان
عاجل : قتلى وجرحى بقصف صاروخي جديد يستهدف مقر وزارة الدفاع في مأرب
عاجل : قتيل وجريح برصاص مسلحين مجهولين شرق مديرية مودية
قوات عسكرية سعودية تنتشر في محيط قصر معاشيق استعدادا لإستقبال الحكومة (فيديو)
مقالات الرأي
   يعد الكثيرين اتفاق الرياض فاتحة خير لتوافق سياسي يمني خاصة بعد الإحداث المؤسفة التي حصلت في عدن قبيل
قد يقول بعضا من الأخوان الذين يروق لهم التشكيك في كل من يختلف معهم قد يقول أننا نجامل الضالع او لنا مصلحة منها
سألني صديق عزيز يقيم في أوروبا قائلاً:  لقد قررت العودة إلى اليمن بعد غربة 4 سنوات .. مارأيك؟ أجبته بسرعة: لا
نحتاج إلى المسئولين المؤتمريين الذين حكموا "عدن" قبل العام 2011 في القطاعات الأمنية والخدمية لإخراج عدن من
بتفاؤل وثقة تشع مناخات السلام في بلادنا وتمضي مساراته نحو نقطة ضوء في نهاية نفق ونقطة استقرار يمكن أن تنتج
  أعدت قراءة اتفاق الرياض اكثر من مرة وكانت دهشتي تتزايد حين اتذكر مقدار البهجة التي عبر الطرفان اليمنيان
  لأهمية الراتب في توفير حاجات الناس وتوفير متطلباتها؛ كي تستمر الحياة بشكلها الطبيعي ويعم الخير، فقد كتبت
عبد الباري طاهر   عرفات مدابش صحفي محترف. انغمس في الصحافة منذ البدء. بدأ مشواره بالعمل في صحيفة الثوري
١// غمرتني طمأنينة بالغة بعد قراءتي  لما سطرهُ قلم د . ناصر الخبجي بعنوان :( إتفاق الرياض هو عاصفة سلام
-----------------علي صالح الخلاقي كان المهاجرون من الجنوب العربي, وخاصة من يافع وحضرموت, قد شكلوا نسبة كبيرة من
-
اتبعنا على فيسبوك