مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 06:08 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الكهرباء في عدن.. تسلب الاطفال ارواحهم حتى وهي مقطوعة في منازلهم(تقرير)

السبت 19 أكتوبر 2019 06:44 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

 

 

تقرير:  عبد اللطيف سالمين.

 

 

في كل يوم مأساة جديدة يعيشها المواطنون في عدن، مصائب تحل على سكان المدينة وحبكتها على طرائق الخيال العلمي والواقع التصوري تماما وكان المواطنين باتوا جزء من عالم هوليود ولكن بجانبه المظلم.

 

لايكاد المواطنين يجمعون شتاتهم ويلملمون جراحاتهم التي تفوق التصور، من انتحاري جبان او سيارة مفخخة بسائق او غادر فاشي حتى تبدو في شروق شمسه مصائب تلونت بالوان صبره المذهل فلم يعد هناك متسعا للتصديق ولامساحة للانكار في نفس كل عدني.

 

حيث ودع سكان مدينة المعلا بفاجعة كبرى طفلا في الاسبوع الثاني من شهر اكتوبر  الطفل /احمد حسين عبدالمجيد الاقور البالغ من العمر 3 سنوات في عمارة 9 يوينو بالشارع الرئيسي بالمعلا وذلك بسبب ماس كهربائي بالعمارة نتيجة وجود صناديق الكهرباء مفتوحة .

 

 

واثار رحيل الطفل الحزن في نفوس الاهالي وسخط وغضب بعض سكان الحي الذين تعاطفوا مع هذا الطفل الذي كتب عليه القدر ان يقع ضحية لاهمال المسؤولين عن اداء واجبهم واللا مبالاة التي بات يعيشها المواطنين الذين يتجاهلو مكامن الخطر مع ادراكهم التام به.

 

وعبر مواطنون في مديريات عدن عن استنكارهم المخالفات والإهمال المستمر من قبل مؤسسة الكهرباء للشبكات والاسلاك المنتشرة بعرض الشوارع والمساكن التي يسهل بلوغها من قبل الأطفال وهو ما يهدد حياتهم.

 

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي صور الطفل المتوفى، محملين الجهات المعنية في محافظة عدن مسؤولية وفاته، لارتباط الحادثة باهمالهم وتقصيرهم الذي يهدد حياة المواطنين، خاصة مع تهالك شبكة الكهرباء وعدم صيانتها وترك صناديقها مفتوحة دون الاكثرات بحياة المواطنين خاصة الاطفال الذين لا ذنب لهم فيما يحدث.

 

 

-ليست الحادثة الاولى من نوعها.

 

وتعيد مأساة هذه العائلة المكلومة على فقد طفلها، إلى أذهان العدنين، مأساة العديد من الأسر العدنية، التي قضى عدد من أفرادها، بسبب الكهرباء. وهو ما يجعلهم. يتسائلون عن كمية الجهل المرّكب الذي تقمّص مسؤولي الكهرباء؟ وسكان المدينة الذين باتوا يتسببون بمخالفاتهم بالمشاركة في ازهاق الارواح حيث ان الحادثة لا تعد الاولى من. نوعها وسبقها  في هذا العام تسجيل العديد من حالات الوفاة للاطفال للسبب ذاته.. اطفال ازهقت ارواحهم بسبب الكهرباء التي اهملت  وتركت اسلاكها مفتوحة امام المواطنين خصوصا الأطفال. وكان من ضمن ضحايا هذا الاهمال ايضا في الشهر الماضي طفلين وافتهم المنية و ثالث اصيب بحروق بالغة كان السبب في حدوث ذلك الحوادث سقوط كابل كهرباء للأرض التي كانت مليئة بمياه الأمطار في منطقة البساتين التابعة لمديرية دار سعد بمحافظة عدن مما أدى إلى وفاة الطفلين فورا وحدوث حرائق بالغة في الطفل الثالث الذي تم إسعافه حينها الى مستشفى الجمهورية التعليمي بعدن .

 

وكان سكان محليون قد طالبوا الجهات المعنية القيام بواجبها وشفط مياه الأمطار في أحياء المدينة وإصلاح أعمدة الإنارة وكابلات الكهرباء التي تتدلى في بعض الشوارع وتسبب حوادث جسيمة ولكن. لا حياة لمن. تنادي.

 

وعند الرجوع بالزمن قليلا للوراء بضع اشهر كان قد توفي طفل في فبراير الماضي بمديرية المعلا  جراء صعق جسده بتيار كهربائي من أحد أسلاك أعمدة الانارة اثناء محاولة الطفل جني ثمار “الديمن” من أحدى أشجار شركة النفط بمنطقة الدكا بينما كان برفقة أحد اصدقائه.

 

 

 

حوادث متعددة وماسي عديدة تمر بها المدينة ويبقى السؤال الاهم الطاغي على المشهد.. الى متى سوف يظل الاطفال بعدن يتساقطون لاسباب الاهمال المتعمد والتسيب الذي طال كل شيء في المدينة. ومتى يحين موعد نهاية هذه الكوابيس المرعبة وتعود عدن كما كانت بابهى صورة ممكنة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
مذكرات الرئيس علي ناصر الحلقة (الثانية)..ساهمت الحروب والصراعات القبلية في المنطقة انتشار حالة الفقر ما اضطر المزارعون إلى بيع أراضيهم
لم يكن أهل دثينة، يأكلون اللحم إلا في المناسبات كالضيافات والزواج والمآتم، وكان من المألوف بين سكان القرى أن يشتركوا جميعاً في شراء رأس غنم  يوزعونه بينهم لتقليل
هجرات اليافعيين إلى الهند(2)
دوافع الهجرة اليافعيون شغوفون بالهجرة منذ أزمنة قديمة وأسباب هجرتهم متعددة، ولا شك أن لذلك صلة واضحة بمحدودية أراضيهم الصالحة للزراعة، التي تعد المصدر الرئيس
"تفريخ" الصرافين... توسع السوق السوداء اليمنية يخلخل الاقتصاد
شهد اليمن خلال سنوات الحرب توسعا لافتا في السوق المالية الموازية، إذ عمد نافذون من جماعة الحوثي وحتى الحكومة الشرعية إلى "تفريخ" عشرات شركات الصرافة، إضافة إلى قيام




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل جريمة مروعة في عدن.. مسلحون يقتلون شخص ويحرقونه داخل سيارته (صور)
كشف تفاصيل جديدة عن هوية قتيل حي اكتوبر بخور مكسر
هل هذه عدن التي نعرفها؟ البناء فوق محطة كهرباء تحويلية
كيف تحول الاطفال إلى قتلة ؟..نشر صور قاتل خاله بالمعلا تحدث صدمة مجتمعية
عاجل: مسلحون يقتلون شخص بمدينة خور مكسر
مقالات الرأي
محمد جميح في الوقت الذي يتطلع فيه مرتزقة إيران الحوثيون في اليمن إلى نسخ تجربة ولاية الفقيه، بشكل أو بآخر في
ليس وليد اللحظة الراهنة مابعد 2015م... ألبسط العشوائي في مدينة عدن قد بدأ منذ العام الأول للوحدة ، حدث ذلك بسبب
    مطلع الثمانينات زار علي عبدالله صالح سلطنة عمان، ونزل مع الوفد المرافق له العاصمة العمانية
الجميع يدرك أن أتفاق الرياض تم بضغوط دولية على الشرعية اليمنية حيث أن بعد الأتفاق لم تبدا الشرعية بأي خطوة
أسهم الحوثيون في عملية القتل والتهجير الذي تعرض له اليمنيون، وساهموا كذلك في عملية التدمير الذي تعرضت له
عدن تؤكل وتلتهم وتدمر وينتقص من مدنيتها وإنسانيتها وتنوعها وحيويتها. عدن تتألم كل يوم وكل لحظة بسبب قساة
وحتى اللحظة نحن الجنوبيون لم نستفيد من الأخطاء التي وقعنا   فيها وارتكبتاها بمحض الإرادة والقناعات
القراء الكرام السلام عليكم وبعد " كلمة حق ووفاء لهاذة الهامة الوطنية الذي ربما البعض يتجاهل هذة القيادات
لطالما كان إتباع سياسية (لاتضع كل بيضك في سلة واحدة) مجديا جدا في تعامل الدول مع التهديدات والاخطار المحدقة
لقد سكن القلق الشارع في العاصمة المؤقتة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، وبات الغموض هو المهيمن، فلا أحد يعلم
-
اتبعنا على فيسبوك